جزء من معرض "المؤقت الدائم" للفنانين أليساندرو بيتي وساندي هلال

رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي يعلن عن برنامج فعالياته القادم

الإمارات

أبوظبي: الوطن

يسرّ رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي أن يعلن عن فعالياته القادمة التي تفتح أبوابها أمام الجمهور من كافة الأعمار، والتي تندرج ضمن البرنامج العام للمعرض الحالي “المؤقت الدائم”.
وترحب هذه الفعاليات، التي تُقام على مدار فترة إقامة المعرض، بعامة الجمهور مجاناً وستتوفر كافة التفاصيل وإمكانية التسجيل لاحقاً على الموقع الإلكتروني لرواق الفن: www.nyuad-artgallery.org.
حوار وجلسة نقاش كتاب مع الروائي وليد الشرفا المدرج اسمه ضمن القائمة القصيرة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية
يتشرف رواق الفن بجامعة نيويورك بدعوتكم للانضمام إلى حوار وجلسة نقاش كتاب مع الروائي وليد الشرفا المدرج اسمه ضمن القائمة القصيرة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية، حيث سيناقش روايته “وارث الشواهد” مع الإعلامية والكاتبة السعد المنهالي، رئيس تحرير مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية.
تتطرق رواية “وارث الشواهد” إلى موضوع الحرب والمنفى، وهي تسرد قصّة المواطن الفلسطيني “الوحيد” الذي يستعيد ذكريات طفولته خلال نكسة يونيو 1967، فيتذكر جده ووالده الذين هُجِّرا قسرياً من قريتهما “عين حوض” التي حوّلها الاحتلال الإسرائيلي لاحقاً إلى قرية للفنانين وصار اسمها “عين هوود”. وكان جده سليمان قد بنى بيتاً جديداً في نابلس شبيهاً ببيته في “عين حوض”. وعندما يموت الجد، يعود “الوحيد” من الخارج حيث أنهى دراسته الجامعية، ويذهب إلى بيت جده السابق في القرية، ولكن الفنان المقيم في البيت يرفض السماح له بالدخول. يجلس في مقهى مجاور، ويكتشف شاهدة منزل جدّه في الحمام، يخلعها ويشتبك مع رجال الشرطة ويقتل أحدهم بالخطأ…

الوقت: الاثنين 23 أبريل، 6:30 مساءً
المكان: رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي

حوار مع الفنانة تانيا الخوري صاحبة العمل الفني “حدائق تتكلم”
يسلّط هذا الحوار الضوء على العملية الإبداعية التي تقف وراء العمل الفني “حدائق تتكلم” ومدى ارتباطه بالموضوعات الرئيسية في معرض “المؤقت الدائم”، كما يبرز الممارسات الفنية التي تحدث انسجاماً رائعاً بين الأداء والفنون المرئية والسياسة والجانب الشخصي والقضايا الحالية والدائمة.

ويشهد هذا الحوار مشاركة الفنانة تانيا الخوري والقيّمة الفنية لمعرض “المؤقت الدائم” سلوى المقدادي، الأستاذة المساعدة في جامعة نيويورك أبوظبي. الجلسة الحوارية بتنظيم معهد جامعة نيويورك أبوظبي ومركز الفنون بالجامعة، بالتعاون مع رواق الفن.

الوقت: السبت 28 أبريل، 6:30 مساءً
المكان: رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي

عرض الفيلم السينمائي “عالم ليس لنا” للمخرج مهدي فليفل
مُقدم بالتعاون مع مهرجان “ريل فلسطين”(Reel Palestine)

فيلم “عالم ليس لنا” هو عبارة عن يوميات مليئة بالحنان والسخرية حول تجربة أجيال متعاقبة ضمن إحدى العائلات الفلسطينية المقيمة في مخيمات اللاجئين. وقد نشأ المخرج مهدي، المقيم حالياً في الدانمارك، في مخيم اللاجئين في “عين الحلوة” بجنوب لبنان، والذي تأسس في عام 1948 كمخيم مؤقت لإيواء الفلسطينيين. واليوم، يحتضن هذا المخيم نحو 70 ألف شخص وقد ترعرعت فيه أجيال عديدة من الفلسطينيين. وتترك ذكريات طفولة المخرج انطباعاً مليئاً بالدفء والبهجة، وهي تقف شاهداً على مرونة مجتمع المخيم. غير أن زياراته السنوية تكشف عن اليأس الذي يتوغل بشكل كبير داخل العائلات والأصدقاء الذين لا يزالون في عزلة نفسية وسياسية.

الوقت: الأربعاء 9 مايو، 7:30 مساءً
المكان: مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، قاعة C3-B101

للحجز وتأكيد الحضور في هذه الفعاليات، يُرجى زيارة http://www.nyuad-artgallery.org/. وسيتم الإعلان عن تفاصيل برنامج رواق الفن خلال شهر رمضان الكريم قريباً.

ويُعد “الموقَّت الدائم”، المُقام حتى 9 يونيو، أول معرض استعادي مؤسسي للفنانين والمعماريين الحائزين على الجوائز ساندي هلال وأليساندرو بيتي، ويضم بين أروقته تشكيلة من الأعمال الفنية التي تستخدم وسائط متعددة لاستكشاف آليات تشكيل التجربة والهوية الإنسانيتين في سياقات التقلبات المعاصرة بين الوضع ما هو “مؤقت” وما هو “دائم”.

ويضم المعرض سبعة أعمال تركيبية تتموضع ثلاثة منها خارج جدران المعرض، كما يعيد تسليط الضوء على أبرز خمسة أعمال تركيبية لكلا الفنانين حتى اليوم وهي “الخيمة الإسمنتية” و”الاجتماع العام” و”متلازمة رام الله” و”كتاب المنفى” و”مدرسة الشجرة”. ومن بين الإبداعات الفنية المعروضة عملان جديدان تم تصميمهما خصيصاً لهذا المعرض وجاءا مستوحيين من المشاريع البحثية الحالية للفنانين.

وتتولّى سلوى المقدادي، الأستاذة المساعدة في جامعة نيويورك أبوظبي وأحد أهم القامات البارزة في توثيق تاريخ الفن الحديث بالعالم العربي، مهام التقييم الفني للمعرض بالتعاون مع بانة قطّان، القيّمة الفنية لرواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، التي شاركت مؤخراً في مهمة التقييم الفني لمعرض “الخيوط الخفية: التكنولوجيا ومفارقاتها” ومعرض “لا نراهم لكننا: تقصي حركة فنية في الإمارات، 1988-2008” اللذين أقيما في رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي.

“المؤقت الدائم”
ساندي هلال وأليساندرو بيتي
رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي
24 فبراير – 9 يونيو 2018
ساعات الزيارة: الاثنين – السبت، 12 ظهراً – 8 مساءً (عدا أيام الأحد)
التسجيل والدخول: يرحب رواق الفن بعامة الجمهور مجاناً


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.