” الوطني للتأهيل ” ينفذ خطة تثقيفية وتوعوية حول أضرار المواد المخدرة

الإمارات

نفذ المركز الوطني للتأهيل بأبوظبي خطة تثقيفية وتوعوية مكثّفة منذ بداية العام الجاري بالتعاون مع عدة جهات منها دائرة التعليم والمعرفة وهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ومجلس أبوظبي الرياضي والاتحاد النسائي العام وبعض الجامعات والمؤسسات الحكومية والخاصة بهدف إيصال رسائل توعية حول أضرار المواد المخدرة والمؤثرات العقلية وكيفية الوقاية منها إلى جميع فئات المجتمع مع التركيز بشكل خاص على فئة المراهقين والشباب وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بشأن حماية وتحصين المجتمع من الآفات والمخاطر التي تعيق مسيرة التنمية وتهدد كيان مجتمع الدولة وأفرادها وتحقيقاً لاستراتيجية المركز الوطني للتأهيل بخفض عبء مرض الإدمان بالدولة.
وتضمنت الخطة تنفيذ محاضرات توعوية تفاعلية حول أضرار تعاطي المواد المخدرة والمؤثرات العقلية في 12 مدرسة حكومية وخاصة في إمارة أبوظبي تم خلالها التواصل بشكل مباشر مع الطلبة في مختلف الصفوف ومن جميع الفئات.
وفي إطار التعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي قام المركز الوطني للتأهيل بأبوظبي بتقديم محاضرات توعوية مشابهة مع التركيز على المنشّطات المحظورة وآثارها السلبية على مستقبل اللاعبين في أكاديميات أندية الوحدة والجزيرة وبني ياس والعين حضرها العديد من اللاعبين الناشئين .
كما قام قسم التثقيف الصحي بالمركز بتقديم محاضرات توعوية لمجندي الخدمة الوطنية في معسكر سيح حفير لـعدد 1200 من مجندي الخدمة الوطنية إضافة إلى محاضرات توعوية في جامعة أبوظبي .. وتم التنسيق مع شركة حديد الإمارات لتقديم محاضرات توعوية للموظفين حول مرض الإدمان وأسبابه وطرق الوقاية والكشف المبكر.
وفي سياق الاهتمام بأولياء الأمور وتوعيتهم حول مخاطر المواد المخدرة وتزويدهم ببعض المهارات التي تمكّنهم من التواصل مع أبنائهم بشكل صحيح نظّم المركز بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام ورشة عمل لأولياء الأمور تم خلالها استعراض مخاطر المواد المخدرة وعلامات الإدمان المبكّر وكيفية التعامل مع الأبناء في المراحل العمرية المختلفة.
وذكر الدكتور علي المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث بالمركز أن المركز قام بتكثيف جهوده هذا العام من أجل الوصول إلى أكبر شريحة مستهدفة من المراهقين والشباب وأولياء الأمور.
وأوضح أنّ المحاضرات التي تم تقديمها لاقت استحساناً من الحضور وتجاوباً كبيراً منهم حيث أبتعد مقدمو هذه المحاضرات عن أسلوب الإلقاء والعرض التقليدي واستخدام أسلوب العرض التفاعلي مع الفئة المستهدفة من خلال عرض بعض الأفلام القصيرة التوعوية واستعراض الآراء حول قضية المواد المخدرة وتزويدهم ببعض المهارات الأساسية للتعامل مع المشاكل والمواقف اليومية التي قد تصادفهم وتعرضهم للمواد المخدرة إضافة إلى شرح بعض النصوص الهامة في قانون الدولة الخاص بالمخدرات وكذلك تم قياس مدى استفادة المشاركين في جميع المحاضرات والورش من خلال توزيع استبيان يتضمن أدوات قياس معتمدة.
كان المركز قد نفذ في نهاية شهر ديسمبر الماضي المخيّم الشتوي الأول للطلبة والطالبات والذي شارك فيه حوالي 70 طالبا وطالبة وتم خلاله التركيز على بناء بعض المهارات الحياتية وغرس قيم الولاء والانتماء للوطن والعمل بروح الجماعة ويجري حالياً الإعداد للمخيّم الثاني والذي سينظّم خلال الفترة الصيفية بهدف بناء كوادر شبابية قادرة على إيصال رسائل التوعية عن مضار المخدرات والمؤثرات العقلية إلى زملائهم وعوائلهم وأفراد المجتمع بعد تزويدهم ببعض المهارات الأساسية مثل آداب الحوار وطرق التعامل مع وسائل الاتصال المجتمعي وبعض مهارات التواصل.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.