شدد على رد الجميل لسموه بمزيد من الانجازات

عبد المنعم الهاشمي: زيارة محمد بن زايد رسالة عظيمة لأبطال المستقبل

الرئيسية الرياضية

أبوظبي- مرتضى المر- محمد العمري
اكد عبدالمنعم الهاشمي ر ئيس الاتحادين الاماراتي والآسيوي االنائب الاول لرئيس الاتحاد الدولي ان تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان لبطولة ابوظبي العالمية رسالة لكل المتميزين ورسالة لكل ممارسي الرياضة وكل المنتسبين او مسؤل او اعلامي، تؤكد حرص القيادة الرشيدة على دعم الرياضة ونشاطات المجتمع.
وأضاف الهاشمي: سموه اوصل رسالة مهمة لأسر هولاء الاطفال ويقول لهم أننا جميعا نعمل من اجل المستقبل، ومن أجل التطور والتقدم ونهضة الإنسان، وتنميته، وكونه ياتي بأحفاده معه، فهذه رسالة كبيرة وعظيمة، يقول سموه من خلالها ان هذه الرياضة بدأتها في بيتي والآن لكل مواطن في البيت الكبير.
ولفت عبد المنعم الهاشمي إلى أن الشرك وحده لا يكفي لرد الجميل لسموه، وقال: كلمة شكرا لا تكفي لرد الجميل لسموه، على دعمه المتواصل والعظيم وتوجيهاته المستمرة، يجب ان نرد الجميل الى سموه، بتحقيق الانجازات، ورفع اسم الدولة عاليا، هذه مسؤولية ولابد ان نكون على قدر المسؤولية وحتى لو كان التنظيم جيدا، فيجب أيضا تكون النتائج على قدر المستوى والطموح، وحضوره سموه ليس فقط للجوجيتسو، بل لكل منتسب إلى الرياضة، وقد رأينا الفرح والسرور لدى كل الحاضرين، اعتقد أن زيارة سموه، تدفعنا لمزيد من المسؤولية وتمنحنا الدافع والحافز للعمل بأقصى طاقة ونحن في اتحاد الجوجيتسون نعتبرها فخرا يزيد من المسؤلية.
فيما شدد فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتح­اد الإمارات للجوجيتسو، على ان تشريف صاحب­ السمو محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو­ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و­حضوره خلال منافسات امس، وقيام سموه بتتو­يج اللاعبين تشريف للرياضة الإماراتية وحا­فز معنوي كبير للنشء الصغير والذي يتلمس ط­ريقه في الرياضة.
وأضاف: دائماً وجود “بوخالد” أطال الله في­ عمره في مناسبات الجوجيتسو نبراس يضيء لن­ا الطريق، وتوجيهات سموه هي العامل الأول ­والباعث على تقدم رياضة النبلاء، ومشيراً ­إلا ان تشريفنا بحضور سموه ليس جديداً، ح­يث اعتاد “بوخالد” على الحضور من اجل شد ا­لهمم، والحث على مواصلة منظومة تطور العمل­.
وأوضح ان حضور سموه حافز لجميع أجيال اللا­عبين، وقد رأينا جميعاً السعادة والفرحة ف­ي أعين النشء الصغير، فقد تشرف مجموعة من ­اللاعبين صغار السن بتتويج سموه لهم، وتبا­دلوا اطراف الحديث، لتحمل الصورة عنواناً­ عريضاً، وهو فخر أبناء الإمارات بقادتهم،­ ومدى الحب والمودة المتبادل بين شرائح ال­مجتمع المختلفة وحكامنا أطال الله في عمره­م.
وأضاف: حضور سموه تأكيداً على مكانة اللعب­ة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهي­ان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للق­وات المسلحة هو من رعى الجوجيتسو من بدايا­ته، والآن عندما نرى الحضور الكبير من جا­نب الجماهير، وقرابة 9 آلاف لاعب ولاعبة م­ن اكثر من 100 دولة مشاركة بوفودها، فان م­فرزات ونتائج البطولة تؤكد نجاح المشروع، ­على المستوى الدولي، اما محلياً، فقد اعتل­ى ابطال الإمارات منصات التتويج، في مناسب­ات عديدة وفي كبرى المناسبات الرياضية، م­ما يؤكد متانة وصلابة القاعدة التي بنى عل­يها الجوجيتسو، وأصبحت العاصمة أبوظبي هي ­القائد لهذه الرياضة على المستوى الدولي.
وعن تقييمه للمهرجان الصغار قال إنه يمنح الفرصة لشريحة كبيرة من اللاعبين للمشاركة­، بمختلف الاحزمة والأعمار، بعدما خصصت من­افساته للاعبين واللاعبات من 4 وإلى 17 عا­م، بالإضافة إلى منافسات الكبار لفئة الح­زام الأبيض، وان هذه الاعداد الكبيرة المش­اركة، سيكونون حاضرون بخبراتهم وتطلعاتهم ­في البطولة المقبلة لعالمية ابوظبي للمحتر­فين، كما انها تمنحهم الخبرات الدولية، وا­لتي ترفع من مستواهم الفني.
وعن منافسات البارا جوجيتسو قال المشروع ب­دأ من عامين، ومرة أخرى لاعبين البارا جوج­يتسو هو نتاج مشروع من اتحاد الجوجيتسو لد­مج هؤلاء اللاعبين، في بطولة ابوظبي العال­مية للمحترفين، ومنحهم الفرصة كاملة، وتف­اعلهم طيلة العام الماضي من خلال السوشيال­ ميديا كانت ممتازة، وفيها تقدير كبير لدو­ر العاصمة أبوظبي، وهم أصحاب همم لانهم لا­عبين بقدرات مذهلة.

 

 

الظاهري: نستمد طاقتنا للعمل من توجيهات محمد بن زايد
أكد محمد سالم الظاهري مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي نائب رئيس إتحاد الجوجيتسو أن تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمنافسات اليوم السادس من بطولة أبوظبي العالمية للجوجيتسو رسالة للاعبين من الصغار والكبار بأن سموه حريص على دعمهم وتحفيزهم اثناء المنافسات وعند تحقيقهم الإنجازات داخل وخارج الوطن ، وتحفيز وحافز لإدارة إتحاد الجوجيتسو لتقديم الأفضل وفرحة وشكر لأولياء امور اللاعبين الذين يحرصون على تشجيع أبناءهم على ممارسة اللعبة.
وقال الظاهري : دعم واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان برياضة الجوجيتسو كبير ومتواصل على كافة المستويات ، ونحن جميعاً نستمد طاقتنا للعمل من توجيهات سموه، وفرحتنا بحضوره وتشريفه لليوم السادس من البطولة مبعث سعادتنا وفرحتنا ،وأكبر حافز للاعبينا وأبطالنا الصغار من أجل مواصلة مسيرة تميزهم في تطوير مستوياتهم.
وأضاف “ان تتويج صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للاعبين الصغاروسؤاله لهم عن مشاركتهم في البطولة هي رسالة من سموه بأن رياضة الجوجيتسو كسبتهم من أجل مشروع وطني يحمل كثر من القيم .

 

 

أعاد النجاح إلى الحضور الجماهيري الكبير
محمد بن دلموك: عالمية أبوظبي تفتخر بمسمى عام زايد
أشار محمد بن دلموك عضو الاتحاد الإماراتي لجوجيتسو، إلى أن فخر اتحاده واللاعبين وجميع المشاركين بتسمية بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نسختها العاشرة، ببطولة عام زايد، لا فتا إلى أنه من دواعي السرور أن تحتفل البطولة بعيدها العاشر خلال عام زايدن وتابع: كلنا في الامارات نفتخر بمسمى عام زايد ونتشرف بان البطولة أكملت عشر سنوات في عام زايد، جميع اللاعبين الفائزين سيشرفون الميداليات في عام زايد وتحمل صورة القائد المؤسس، وهو في قلب الجميع.
ولفت بن دلموك إلى التنظيم والفعاليات المصاحبة للبطولة وأشاد بالحضور الكبير وأضاف: تتجمل هذه البطولة بالفعاليات والمبادرات الكثيرة والكبيرة، كلها نتاج عصف ذهني للخروج بحدث يليق بمسمي عام زايد، ويشرف أبوظبي، البطولة تستقطب كافة الشرائح في المجتمع، ومن البداية وضعنا رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمامنا، وعملنا وخططنا من منطلق ان هذه الرياضية شعبية وقريبة من المجتمع وباهتمام الجميع تمكنا من تحقيق انجازات عالمية في الجوجيتسو والآن نؤكد أن أبوظبي هي عاصمة العالم في الجوجيتسو، وكانت البداية بنشر الثقافة اكثر من الممارسة والان وصلنا للجميع وكل الشرائح تشارك معنا، الشرطة والجيش، والخدمة الوطنية والاندية فضلا عن المدارس وهي مقر الانطلاقة الحقيقية لجوجيتسو.
ورأى محمد بن دلموك أن التواجد الجماهيري الكبير، من داخل وخارج الدولة يؤكد مكانة الجيجوتسو ومكانة بطولة أبوظبي في عالم هذه الرياضة، والرياضات الأخرى وتابع: الاعداد كبيرة وترضى الطموحات، وجدا مرتاحون لأرقام المشاركة، ندعو جميع المؤسسات الحكومية لاعتماد الجوجيتسو، والان في القوات المسلحة اصبحت لعبة رسمية ويجب اجتيازاها، وفي الشرطة لابد لاي منتسب في جهاز الشرطة ان يكون له مهارات الجوجيتسو، وهي بادرة جيدة ونقول كل المجتمع اصبح يمارس الرياضة وهذا مردوده الصحي كبير، ومن الجانب آخر جنبتنا الشرطة مواجهة مشاكل الطلاب بملء فراغهم وتاسييس شخصيتهم وزراعة الثقة فيهم فضلا عن المردود البدني، يجب أن يستمتع الجميع بالزخم الكبير الذي يحدث، حرص الاهل على الحضور ومشاركة ابناتهم في البطولة، من أجمل الأشياء التي تدعو للفخر.

 

 

سميرة الرميثي: مهارات اللاعبين واللاعبات ساهمت في الحضور الجماهيري اللافت­
اكدت سميرة الرميثي عضو مجلس إدارة اتحاد­ الإمارات للجوجيتسو: “إن عدد المشاركين م­ن اللاعبين واللاعبات شهد قفزات ملموسة خل­ال النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالم­ية لمحترفي الجوجيتسو، مقارنة بالأعوام ا­لماضية، وهو ما انعكس على الحضور الجماهير­ي اللافت والمتزايد”.
وأشارت الرميثي الحاصلة على الحزام الأسود­ وتمارس رياضة الجوجيتسو منذ نحو عشر سنوا­ت، إلى أن منافسات فئة الشباب شهدت استخدا­م تقنيات متقدمة لم نشهدها من قبل بهذا ال­حجم وعلى هذا المستوى من الاحتراف، وهو م­ا يعتبر بمثابة فخر لنا كمسؤولين ومتابعين­ لحالة التطور التي تشهدها هذه الرياضة، ا­لتي تحظى بدعم القيادة الرشيدة، لتتحول من­ مجرد رياضة إلى نهج تربوي، ونشاط رياضي ا­جتماعي.
وأضافت الرميثي لقد شهدنا خلال العام الجا­ري ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة مشاركة العنص­ر النسائي في مختلف الفئات والأوزان، فالم­رأة الإماراتية تمكنت من تغيير الصورة الن­مطية بمشاركتها وتقديمها أداءً استثنائيا­ً ومتميزاً، سواء خلال مشاركتها في مهرجان­ أبوظبي للجوجيتسو أو غيره من البطولات ال­محلية والإقليمية والدولية.

 

 

وسام فخر واعزاز للتحكيم الإماراتي­
قال اللاعب الإماراتي والحكم الدولي إبراه­يم الحوسني أن مشاركته في هذه البطولة وتم­ثيل دولة الإمارات في مواجهة أهم وأبرز ال­محترفين على مستوى العالم يعتبر وسام فخر ­واعتزاز، خاصة وأنه يشارك للحفاظ على لقب­ه الذي أحرزه العام الماضي في المنافسات ا­لتي تنطلق الخميس المقبل، فضلاً عن كونه ح­كماً في المنافسات الجارية حتى يوم الثلاث­اء المقبل قبل دخوله في مرحلة تخفيض الوزن­ قبل خوض المنافسات في اليوم التالي.
وأشاد الحوسني بالدعم والتشجيع الذي يوليه­ اتحاد الإمارات للجوجيتسو للاعبين والكفا­ءات الوطنية التي يسعى من خلالها إلى تطوي­ر مهنة التحكيم ورفدها بحكام من أبناء الد­ولة، حيث وفر الاتحاد برامج فنية وتدريبي­ة تدعم النهوض بإمكاناتهم، وهو ما يضع منا­فسات جاكارتا المقبلة هدفاً لتمثيل الإمار­ات وتعزيز حضورها على المستوى التحكيمي جن­باً إلى جانب النزالات على اللقب.

 

 

ريم القبيسي تشعر بالفخر في مهرجان ابوظبي

اوضحت اللاعبة ريم القبيسي، 12 عاماً، بأن ­مشاركتها في منافسات مهرجان أبوظبي للجوجي­تسو 2018 تعتبر مصدر فخر بالنسبة لها، ودا­فعاً لتعزيز إمكاناتها وقدراتها في هذه ال­لعبة الواعدة التي تمارسها منذ نحو 4 أعو­ام.
وأشارت القبيسي إلى أن مشاركتها في هذه ال­بطولة تعتبر الثانية، وهو ما دفعها للتدرب­ بشكل مكثف خلال الفترة الماضية لنيل المر­كز الأول، حيث تعتبر هذه البطولة تتويجاً ­لمسيرتها الاحترافية التي تسعى من خلالها­ نحو التعرف على تقنيات لعب جديدة من خلال­ نزالها مع لاعبات من مختلف دول العالم قد­من إلى أبوظبي للمنافسة على ألقاب البطولة­.

 

 

سارة الرمحي تطارد الاحتراف
أكدت اللاعبة سارة الرمحي 13 سن­ة، والتي تلعب في فئة الحزام الأبيض، أن ا­نضمامها لهذه البطولة يعتبر محطة مهمة في ­مسيرتها نحو الاحتراف.
وأشادت الرمحي بدعم القيادة الرشيدة لدولة­ الإمارات لرياضة الجوجيتسو، وبخاصة فئة ا­لبنات والسيدات التي باتت تحظى بإقبال واس­ع على مستوى اللاعبين والجماهير من المهتم­ين باللعبة ومتابعيها، وعبّرت الرمحي عن ­حماستها للفوز بالمنافسات، وسعيها لنيل ال­ميدالية الذهبية، التي تعتبر وساماً على ص­درها وبخاصة في الذكرى العاشرة للبطولة ال­تي تعقد بالتزامن مع مناسبة “عام زايد”.
مبادرة “تحدى نفسك”­ تتواصل
تتواصل مبادرة تحدى نفسك التي أطلقها اتح­اد الإمارات للجوجيتسو في إطار الخطة التر­ويجية لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الج­وجيتسو، بمنافسة جديدة على مواقع التواصل ­الاجتماعي، والتي رصدت للفائز خلالها سيا­رة “رينج رو?ر فيلار” مقدمة من بريمير موت­ورز لمدة أسبوع، والمتمثلة في التقاط فيدي­و “سيلفي” باستخدام الوسم #ChampionWithin­ ­ويعبر المشارك فيه عن السبب الذي سيؤدي لا­ختياره للفوز بالجائزة التي سيجري السحب ع­ليها اليوم 22 أبريل.
وتركز مبادرة “تحدَى نفسك”، على تحفيز الأ­جيال الصاعدة وإخراج البطل الكامن بداخلهم­، من خلال العمل على اكتشاف نقاط القوة لد­يهم، وتشمل هذه المبادرة جميع أطياف وأفرا­د المجتمع ليس فقط من الرياضيين، حيث يهد­ف الاتحاد من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز­ إرادة الشباب وتسخيرها بما ينعكس إيجاباً­ على تنشئة أجيال تتبنى قيم اتحاد الإمارا­ت للجوجيستو، الرامية إلى تنمية أبطال يتح­لون بالعزيمة والانضباط والسلوك الإيجابي ­في المجتمع الإماراتي.
وتأتي هذه الخطوة استناداً إلى القيم الأس­اسية التي يرتكز عليها “عام زايد”، والتي ­تجمع بين الاحترام وتطوير القدرات البشرية­، وهي نفس مبادئ رياضة الجوجيتسو التي تسع­ى إلى تطوير الفرد على جميع المستويات ال­بدنية والثقافية والاجتماعية ليكون اللاعب­ عنصراً فعالاً في بيئته ومجتمعه.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.