خدمات المزارعين ينفذ 200 ألف زيارة إرشادية لمزارع أبوظبي خلال 2017

97 % من مزارع الظفرة تعتمد الري بالتنفيط، 92 % في أبوظبي بفضل الحملات الارشادية

الإمارات

أبوظبي-الوطن:
نفذ مركز خدمات المزارعين بأبوظبي نحو 200 ألف زيارة إرشادية لمزارع إمارة أبوظبي خلال عام 2017 ركزت على تقديم الدعم الفني والإرشادي لأصحاب وعمال المزارع وتوعيتهم بأفضل الممارسات الزراعية وطرق الزراعة الحديثة والاستخدام الأمثل للمياه، بهدف المساعدة في زيادة إنتاجية المزرعة وتحسين جودة الإنتاج المحلي، حيث يقوم مهندسو الإرشاد بمعدل 8-9 زيارة إرشادية لكل مزرعة سنوياً بينما يقومون بزيارة المزارع التي تعتمد نظام الزراعة المائية بمعدل زيارة واحدة في الأسبوع.
في حين قدم المركز عناية خاصة للمزارع الموردة، حيث خصص مهندس توريد لزيارة المزرعة بشكل دوري بمعدل مهندس لكل 50 مزرعة يعنى بالتوعية بطرق المحافظة على جودة المحاصيل حتى يتم توريدها إلى مراكز الاستلام التابعة لمركز خدمات المزارعين.
كما نجح المركز خلال عام 2017 في تأهيل 270 مزرعة للحصول على شهادة الممارسات الزراعية الجيدة (جلوبال جاب) حسب المواصفات المعتمدة لمنظمة “جلوبال جاب” العالمية، وساهمت هذه المزارع بنحو 27% من إجمالي الخضروات التي تم توريدها للمركز، مما عزز من مزايا الإنتاج المحلي كون الشهادة علامة ثقة للممارسات الزراعية الجيدة.
وحسب تصنيف المزارع الحاصلة على شهادة الممارسات الزراعية الجيدة، هناك نحو 108 مزرعة نخيل فقط بينما يوجد 92 مزرعة مختلطة بين النخيل وإنتاج الخضروات في الحقول المكشوفة و 26 مزرعة تعمل بنظام البيوت المحمية و 44 مزرعة مختلطة بين البيوت المحمية والنخيل. حيث تبرهن شهادة الممارسات الزراعية الجيدة (جلوبال جاب) على مدى التزام هذه المزارع باشتراطات السلامة الغذائية وسلامة العمال واستدامة البيئة في المزرعة.
وفي سياق جهود خفض استهلاك المياه عبر التوعية بأفضل أساليب الري، فقد نجح المركز في تغيير أساليب الري في نسبة كبيرة من مزارع الإمارة، وتشير الإحصاءات إلى أنه بنهاية عام 2017 ارتفعت كثيراً نسبة المزارع التي تحولت نحو الري بالتنقيط باعتباره الوسيلة المثلى لترشيد استهلاك، حيث يتم الري بهذه الوسيلة في حوالي 97% من مزارع منطقة الظفرة، بينما يتم استخدام هذه الوسيلة في 92% من مزارع أبوظبي، مقابل 73% من مزارع العين، ويعمل المركز على تكثيف حملاته الإرشادية لزيارة هذه النسبة.
وتطبيقاً لأفضل الممارسات عمل المركز على تشجيع الزراعة في البيوت المحمية والبيوت الشبكية التي تساعد على إنتاج بعض المحاصيل خلال مواسم الزراعة في الحقل المفتوح، وقدم المركز في هذا السياق كل سبل الدعم للمزارعين، حيث تكللت جهوده في هذا المجال بزيادة المساحات المزروعة ليصل عدد البيوت المحمية إلى 16,715 بيت محمي تنتج حوالي 44,500 طن بنسبة تصل إلى نحو 55 % من إجمالي انتاج الخضروات في إمارة أبوظبي، حيث تم إدخال أسلوب الزراعة المتتابعة مما ساهم في تحسين استمرارية تزويد الأسواق بمنتجات الخضروات وتفادي الاختناقات التسويقية، كما تم إدخال نظام الزراعة المعلقة لمحاصيل الخضار مما ساهم في زيادة الانتاجية وتحسين النوعية، بالإضافة إلى إدخال 10 أصناف من البطاطا الحلوة (الفندال) وزراعتها ضمن الظروف المناخية لإمارة أبوظبي وإدخال 4 أصناف من محصول الكينوا و 6 أنواع من الأعلاف التي تتحمل الملوحة العالية وهي ( السنكرس ـ البنكوم, السبوروبولس, باجرا نابيير الهجين, الأكاسيا والقطف)
وفيما يخص خدمات النخيل فقد عمل المركز على تطبيق نظم الإدارة المتكاملة لخدمات النخيل وتوعية المزارعين بطرق رعاية أشجار النخيل من بداية الموسم وحتى جني الثمار، كما عمل على تطبيق نظم المكافحة المتكاملة للآفات التي تصيب أشجار النخيل وتنفيذ عمليات المكافحة وفقاً لنتائج المسح الشامل لمزارع النخيل بإمارة أبوظبي والذي شمل 6.8 مليون نخلة في 22,572 مزرعة على مستوى الإمارة للكشف عن النخيل المصاب بسوسة النخيل الحمراء والحفارات غيرها من الآفات،
ووفقاً لنتائج المسح فقد نجح مركز خدمات المزارعين بأبوظبي في قلع وفرم حوالي 77.248 شجرة من أشجار النخيل الميتة والمصابة إصابات بالغة في حوالي 5138 مزرعة في أبو ظبي والعين ومنطقة الظفرة، وذلك للتخلص من أشجار النخيل المتضررة والقضاء على الآفات التي تصيب أشجار النخيل وتعزيز الإدارة المتكاملة للآفات والاستفادة منها في إنتاج السماد العضوي حيث تم تحويل نحو 1.95 مليون كيلو (نحو 2000 طن) من الناتج المفروم إلى مصانع إنتاج الأسمدة العضوية لإعادة إنتاجها كسماد عضوي.
وبموجب هذا المسح أيضاً تم علاج 3.3 مليون نخلة مصابة بالحفارات بالرش بالمبيدات المناسبة وتم حقن 83.5 ألف نخلة مصابة بسوسة النخيل الحمراء بالمبيدات المناسبة والفوستوكسين، كما تم تعفير ما يقارب من 110 ألف نخلة في 332 مزرعة موزعة على مناطق أبوظبي والعين والظفرة.
كما تم رش 213.9 ألف نخلة بالكبريت الميكروني في 577 مزرعة ومكافحة الإصابة بالحميرة وحلم الغبار في 7196 مزرعة بعدد نخيل 2.9 مليون نخلة، أما بالنسبة للمصائد الفرمونية الجاذبة لسوسة النخيل الحمراء والتي تعد أخطر آفات النخيل، فقد تم اصطياد نحو 1.09 مليون سوسة عام 2017 ليرتفع العدد التراكمي لسوسة النخيل التي تم اصطيادها منذ بدء البرنامج إلى نحو 6.47 مليون سوسة كما تم صيانة 123.5 ألف مصيدة فرمونية موجودة في جميع مزارع امارة ابوظبي.
وقال ناصر محمد الجنيبي الرئيس التنفيذي لمركز خدمات المزارعين بالإنابة ” هدفنا بناء قدرات أصحاب المزارع وتوعيتهم بأساليب الزراعة الحديثة بما يضمن المحافظة على الموارد الطبيعية والاستغلال الأمثل للتربة والمياه ويساعد على تحسين جودة المنتجات المحلية وزيادة الإنتاجية، مما يؤدي إلى زيادة عائدات المزرعة وزيادة دخل أصحاب المزارع.
وأوضح : يوجد لدى مركز خدمات المزارعين 30 مركز إرشاد موزعة على مختلف مناطق الإمارة بواقع مركزين في أبوظبي و16 مركز في العين و12 في منطقة الظفرة، بحيث يسهل عليها تلبية احتياجات أصحاب المزارع بالسرعة والكفاءة المطلوبة حيث تقدم هذه المراكز خدمات الإرشاد والتدريب ومساعدة المزارعين على تطبيق التقنيات الزراعية المناسبة وتقديم خدمات النخيل بأنواعها كخدمات المكافحة المتكاملة للآفات الزراعية ومساعد المزارعين لتحويل مزارعهم إلى الزراعة العضوية بالإضافة إلى خدمات أخرى كالحراثة وتسوية التربة، مؤكداً حرص المركز على تفعيل دور هذه المراكز ولتلبي طموحات تحقيق التنمية الزراعية المستدامة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.