بالتعاون مع هيئة الصحة والمنطقة الحرة "جافزا"

اللجنة العمالية في دبي توعي 15 ألف عامل خلال الربع الأول من العام

الإمارات

دبي – الوطن:

صرح سعادة اللواء عبيد مهير بن سرور نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ورئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في إمارة دبي أن اللجنة أنهت توعية ما يقارب من 15 ألف عامل في قطاع البناء والتشييد في إمارة دبي بالتعاون مع هيئة الصحة والمنطقة الحرة “جافزا” بجبل علي في دبي، وذلك من خلال إلحاقهم بدورات تثقيفية تدريبية مستمرة حول النظم والقوانين في دولة الإمارات العربية المتحدة،يأتي ذلك استكمالاً لمبادرة البرنامج التوعوي الموجه الذي أطلقته اللجنة الدائمة لشؤون العمال في يونيو 2016، بغرض تثقيف العمالة وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم ورفع الوعي بثقافة المجتمع الإماراتي الأصيل، وبمعايير الصحة والسلامة المهنية في بيئة العمل.
وقد أشاد سعادة اللواء عبيد مهير بن سرور بانتهاج دولة الإمارات لأرقى السبل في تثقيف وتوعية العمالة الوافدة بحقوقهم وواجباتهم وفقاً للمعايير الدولية، مما يحد من تعرضهم لأي نوع من الإنتهاك في بيئة العمل، كما ويوفر بيئة عمل مستقرة وعلاقة تعاقدية متوازنة، ضمن منظومة العمل بين العمال و أصحاب العمل.
وأضاف اللواء بن سرور أنه منذ بداية المحاضرات التوعوية في يناير حتى مارس 2018، قدمت للعمال بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي في منطقة المحيصنة والمنطقة الحرة بجبل علي “جافزا” لما يقارب من 15,040 عاملاً خلال الربع الأول من عام 2018. منهم 7419 عاملاً في المنطقة الحرة بجبل علي، و7621عاملاً في منطقة المحيصنة، بمجموع 87 محاضرة توعوية باللغات الثلاث ( الإنجليزية والعربية والأوردو)، منها 43 محاضرة توعوية في المنطقة الحرة بجبل علي، و44 في منطقة المحيصنة.
كما أكد سعادة اللواء بن سرور أنه من المهم تثقيف وإطلاع العمال على قوانين وأنظمة الدولة، من أجل مساعدتهم على حماية أنفسهم من أي استغلال قد يحدث من قبل أصحاب العمل، مما يمكنهم من الحفاظ على حقوقهم وبنفس الوقت يكرس فيهم روح الالتزام تجاه الواجبات المترتبة عليهم.
وأضاف أن اللجنة الدائمة لشؤون العمال في إمارة دبي تسعى إلى رفع مستوى العلاقات بين العمال وأصحاب العمل، حيث تسعى إلى خفض نسبة الشكاوى العمالية والنزاعات بين طرفي العلاقة التعاقدية، عبر تقديم عدة مبادرات توعوية وغيرها من المبادرات المجتمعية، مما يخلق مجتمع واعٍ بحقوقه ويقدر واجباته.
وأكد سعادته حرص دولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص على رفع وعي العمالة الوافدة بما يتناسب مع الدول المستقبلة لهم، ووفقًا للمعايير الدولية، وانتهاج أرقى السبل والممارسات العملية، التي من شأنها رفع المستوى التثقيفي والتوعوي للعمالة الوافدة من خلال منشآتها ومؤسساتها المختلفة، مما كان له الأثر الإيجابي على سوق العمل في إمارة دبي. والتي تنسجم والرؤية المستقبلية لدولة الإمارات 2021 ومع مئويتها 2071.
ومن جانبه أوضح الدكتور أحمد الهاشمي مستشار اللجنة الدائمة لشؤون العمال في إمارة دبي ومدير مركز الشرق الأوسط للتدريب والتنمية أنه تم إجراء نحو 977 استبيان على شريحة عشوائية من العمالة في كلا من منطقة المحيصنة ب712 استبيان والمنطقة الحرة بجبل علي 265 استبيان، وذلك قبل الخضوع للمحاضرات التوعوية وبعدها ، حيث تم اختيار العمال بشكل عشوائي للإجابة على أسئلة الاستطلاع التي تتناول السلوكيات الاجتماعية المقبولة والمرفوضة في دولة الإمارات، ومايخص حقوق العمالة وواجباتهم وفقًا لعقود العمل، وإجراءات التظلم القانوني، ومعايير الصحة والسلامة، وقنوات تقديم الدعم والمساعدة.
وأضاف الدكتور الهاشمي أنه وبعد استعراض نتائج الإستبيان لوحظ إرتفاع نسبة وعي العمالة بأهمية حمل الأوراق والمستندات الرسمية اللازمة خلال فترة عملهم المؤقتة ( كالهوية الإماراتية وبطاقة العمل) في الدولة إلى 81.06%، وأكد الدكتور الهاشمي أن إدراك العامل للجهة التي يستطيع تقديم شكواه العمالية ارتفع بنسبة 97.03% كما تشكلت لديهم المعرفة الكافية فيما يتعلق بالإجراءات القانونية التي يجب اتباعها في حال وجود خلاف مع صاحب العمل أو مشكلة ما في المنشأة.
وفيما يتعلق بأسئلة الثقافة والسلوكيات الاجتماعية في دولة الإمارات؛ أوضح الدكتور الهاشمي أنه بما يخص مناقشة الشؤون السياسية، وانتقاد الأديان بصورة علنية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، فقد ارتفعت نسبة العمالة التي تشكل لديها الوعي الكافي حول ثقافة المجتمع الإماراتي وسلوكياته لتصل إلى 97.54%، أما عن معايير الصحة والسلامة؛ فقد زادت نسبة معرفة العمالة بخصوص الفترة التي تطبق فيها قاعدة حظر العمل في وقت الظهيرة من شهر يونيو وحتى سبتمبر من كل عام بعدالخضوع للمحاضرات التوعوية لتصل إلى 97.33%.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.