أول مؤدية باليه إماراتية تختتم مهرجان موسيقى أبوظبي الكلاسيكية بعرض استثنائي

الإمارات

أبوظبي – الوطن:

اختتمَت فعاليات مهرجان “موسيقى أبوظبي الكلاسيكية” دورتها للعام الجاري، مع عرض أول مؤدية باليه إماراتية علياء النيادي، إلى جانب عرض الباليه من “لي كورسايري” (Le Corsaire) الذي قدمه مسرح دونيتسك للأوبرا والباليه، وبقيادة أشهر مؤديي الباليه المتميزين من مسرح البولشوي الشهير، وهما إيفان فاسيليف وماريا فينوغرادوفا، ليحظى الجمهور بفرصة الاستمتاع بأحد أروع العروض الأدائية على خشبة مسرح قصر الإمارات مساء الجمعة الموافق 20 أبريل 2018.
واستضافت أبوظبي هذا العرض الاستثنائي من تنظيم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وإنتاج شركة “فلاش إنترتينمنت”، حيث قدم البرنامج الحافل لهذا الموسم أحد أرقى فرق الباليه المسرحية على مستوى العالم، والتي أدت بدورها عرضاً آسراً للألباب الجمهور القادم من جميع أنحاء الإمارات.
ويذكر أنّ العرض قد تضمن ثلاثة مشاهد، وكلٌّ منها فصلاً مميزاً بإستخدام مؤثراتٍ وديكوراتٍ مختلفة تنقل المشاهدين من الأسواق النابضة بالحياة إلى الكهوف الغامضة لتروي لهم قصة مغامرات رئيس القراصنة “كونراد” ومحبوبته الإغريقية “ميدورا”.
ونجح الفنانون في تجسيد الأبيات الشعرية لقصيدة “القرصان” للشاعر اللورد بايرون بصورةٍ مذهلة وتحويلها إلى عرضٍ حي بعنوان “لي كورسايري” (Le Corsaire)، الذي يعتبر من أعرق عروض الباليه التراثية الكلاسيكية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.