“الإمارات للطاقة النووية” تنظم حملة لتنظيف شاطئ القرم الشرقي في أبوظبي

الإمارات

نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بالتعاون مع هيئة البيئة – أبوظبي وفي إطار برنامج فعاليات “عام زايد” حملة تطوعية لتنظيف شاطئ القرم الشرقي في مدينة أبوظبي.
وتهدف الحملة التي نفذها فريق مبادرات المسؤولية المجتمعية في المؤسسة إلى السير على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي عمل على تأسيس وترسيخ ثقافة الاستدامة والحفاظ على البيئة في دولة الإمارات.
وشارك في حملة تنظيف شاطئ القرم الشرقي أكثر من 100 متطوع من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركات التابعة لها “شركة نواة للطاقة وشركة براكة الأولى” حيث تم تنفيذ الحملة من خلال مجموعتين واحدة تولت تنظيف الشاطئ الرملي وما حوله والأخرى استخدمت القوارب لتنظيف مياه الشاطئ.
يشار إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حصلت مؤخرا على جائزة ” أفضل تقرير عن الاستدامة ” ضمن جوائز القيادة المستدامة للأعمال التي تنظمها مجموعة أبوظبي للاستدامة وذلك تقديرا لإعداد ونشر تقرير الاستدامة السنوي للعام 2016 كما فازت المؤسسة بجائزة ” أفضل ممارسات العمل والموارد البشرية ” التابعة لجوائز الخليج للاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات.
ويهدف البرنامج النووي السلمي الإماراتي إلى المساهمة في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي للدولة من خلال انتاج طاقة امنة وموثوقة دون انبعاثات كربونية تقريبا.
كما يعد البرنامج أحد المكونات الرئيسية لاستراتيجية الطاقة 2050 الرامية إلى تنويع مصادر الطاقة وخفض البصمة الكربونية الناجمة عن انتاج الطاقة الكهربائية في دولة الإمارات بنسبة 70 في المائة خلال الأعوام الـ 30 المقبلة حيث ستحد محطات مشروع براكة الأربع فور تشغيلها من انبعاث 21 مليون طن من الغازات الكربونية سنويا وهو ما يعادل ما ينبعث من نحو 3 ملايين و200 ألف مركبة كل عام.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.