“فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” يوسّع برنامجه لعام 2018 لتعزيز حضوره العالمي

الإقتصادية

دبي – الوطن
أعلن “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي”، مسرّع التكنولوجيا المالية الأول من نوعه في المنطقة، والذي أنشأه مركز دبي المالي العالمي، عن توسعة برنامجه القادم ليشمل مجالات التأمين والتمويل الإسلامي وخدمات التكنولوجيا التنظيمية.
وتعتمد نسخة عام 2018 من البرنامج على النجاح الذي حققه المسرّع في انطلاقته العام الماضي بالشراكة مع “أكسنتشر”، الشركة العالمية الرائدة في تقديم خدمات التكنولوجيا الاحترافية. ويواصل البرنامج سد الثغرة بين روّاد المبتكرين في مجال التكنولوجيا، والمؤسسات المالية العملاقة، في الوقت الذي يوفر فيه منصة قادرة على تمكين تطوير الابتكارات الحديثة التي تنسجم مع خطة دبي 2021، ومع استراتيجية النمو لمركز دبي المالي العالمي 2024.
وتستقبل دورة برنامج “فينتك هايف” لهذا العام بنك أبوظبي الأول والبنك العربي ونور بنك كشركاء ماليين، فضلاً عن عودة عدد من الشركاء السابقين، مثل بنك أبوظبي الإسلامي وسيتي جروب، والإمارات الإسلامي، وبنك الإمارات دبي الوطني، وإتش إس بي سي، وبنك المشرق، وستاندارد تشارترد وفيزا. وسيعمل الشركاء من المؤسسات المالية على التحضير والتعاون والمشاركة في مشاريع ناشئة من خلال برنامج للتوجيه والإرشاد والتواصل يستمر على مدى 12 أسبوعاً.
وسوف يضم “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” أيضاً مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بصفته شريكاً استراتيجياً هذا العام. وسيسعى مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي إلى استهداف الشركات الناشئة العاملة في قطاع التمويل الإسلامي الذي يعد ركيزة مهمة لهذه المنطقة.
ومن ناحية أخرى، يتعاون برنامج “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي” مع “مختبرات فينتك للابتكار” من أكسنتشر لتعزيز مكانة المسرّع بين المراكز المالية المرموقة في العالم. وستسهم هذه الخطوة في إتاحة فرص عديدة للمبتكرين في المنطقة، من خلال ربطهم بمنظومة “فينتك” المالية العالمية.
وبهذه المناسبة، قالت رجاء المزروعي، نائب الرئيس التنفيذي لـ “فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي”: ” توافقا مع مسيرة دولة الإمارات الرامية لبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار، أصبح من الضرورة دعم المواهب والكفاءات المحلية والإقليمية، أكثر من أي وقت مضى، عبر منحها الأدوات والمنصات التي تحتاجها كي تزدهر. وتماشيا مع رؤية قيادتنا الرشيدة، نحن في مركز دبي المالي العالمي ملتزمون بتهيئة منظومة شاملة تعزز الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية، كما نفتخر بإنجازات الدورة الافتتاحية للبرنامج، ونتطلع إلى المزيد من التعاون مع شركائنا الحاليين والجدد من المؤسسات المالية في جميع أنحاء الإمارات والمنطقة ممن يتطلعون للاستفادة من منظومة العمل الشاملة لمركز دبي المالي العالمي وشبكتنا الدولية التي تضم أهم المراكز المالية في مختلف أرجاء العالم”.
ومن جانبه، قال عمرو السعدني، المدير التنفيذي لقطاع أكسنتشر للخدمات المصرفية في الشرق الأوسط وتركيا: “منذ عام 2010، تم استثمار ما يقارب 100 مليار دولار أمريكي على مستوى العالم في قطاع التكنولوجيا المالية، وهذا يدل بوضوح على شهية هائلة للتطور في هذا القطاع. وتشهد الجودة الاستثنائية للمقترحات التي تلقيناها في العام الماضي على الأفكار المذهلة، والمواهب الهائلة التي تتميز بها هذه المنطقة. ومع دخول برنامجنا عامه الثاني، سيسهم توسع برنامج ’فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي ‘نحو فروع جديدة إلى اكتشاف حلول جديدة مصممة بشكل فريد يلائم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.
وشهد مسرع التكنولوجيا المالية خلال أول عام له تعاون 11 شركة ناشئة مع المؤسسات المالية للاضطلاع بحلول في مجالات الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة والتحليلات، والدفع عبر الأجهزة المتحركة، والمستشارين الآليين، والتي من شأنها أن تلبي الاحتياجات المتنامية لقطاع الخدمات المالية في المنطقة. وقد تلقت شركتان ناشئتان من تلك المجموعة ’رخص اختبار الابتكار‘ من سلطة دبي للخدمات المالية، مما يسمح لهم بتطوير واختبار مفاهيم مبتكرة داخل مركز دبي المالي العالمي بطريقة منظمة وبدون الحاجة إلى الخضوع لجميع المتطلبات التنظيمية التي تطبق عادةً.
وقد انضمّ مؤخراً إلى مجتمع التكنولوجيا المالية المتنامي “فيرتشوال آي”، أول شركة لتكنولوجيا التأمين في المنطقة؛ و”أماني” و”ريغيوليشن تكنولوجي سوليوشنز″، أول شركتين للتكنولوجيا التنظيمية في مركز دبي المالي العالمي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.