“غرفة الشارقة” تُتم استعداداتها لإطلاق “مهرجان رمضان الشارقة” الـ29

الإقتصادية

الشارقة – الوطن
أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن إتمام استعداداتها لإطلاق “مهرجان رمضان الشارقة 2018” في موسمه الـ29 الذي تقام فعالياته في كافة مناطق ومدن الإمارة خلال الفترة الممتدة من 17 مايو الجاري ولغاية 18 يونيو المقبل.
ويحفل المهرجان في موسمه الجديد الذي تنظمه الغرفة بالتعاون مع عدد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص في الإمارة، بباقة من الفعاليات والأنشطة الثقافية والدينية والاقتصادية والترفيهية الجاذبة التي تعزز من مكانة الشارقة كوجهة سياحية مميزة على مستوى المنطقة في الشهر الفضيل.
ويشهد “رمضان الشارقة” مشاركة لافتة من مراكز التسوق والمحال التجارية على مستوى الإمارة في المهرجان، من خلال إطلاق العروض الترويجية التنافسية وطرح تخفيضات مغرية تصل نسبتها إلى نحو 75% طوال أيام المهرجان، إلى جانب تنظيم سحوبات على 5 سيارات فاخرة والعديد من الجوائز القيّمة.
وقال سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، إن الغرفة دأبت على تنظيم “مهرجان رمضان الشارقة” منذ 29 عاماً لتحقيق هدفين محوريين، الأول يتمثل في ايجاد منتج يسهم في اضفاء اجواء خاصة بهذا الشهر الفضيل ويعزز من ديمومة نمط الحياة للقاطنين بالشارقة وزوارها في إطار التزامها بمبادىء المسؤولية الاجتماعية، والثاني يتمحور حول تنشيط مختلف القطاعات الاقتصادية وتحديداُ تجارة التجزئة وزيادة إشغال الفنادق وإنعاش قطاع الضيافة وبالتالي إسعاد مجتمع الأعمال، مضيفاً أن المهرجان بات علامة فارقة وحدثاً اجتماعيا واقتصادياً بارزاً ضمن أجندة الفعاليات المميزة التي تشهدها الدولة.
وأكد العويس أن شهر رمضان المبارك له خصوصية في ، ولهذا تحرص الغرفة في كل موسم على تنظيم فعاليات وأنشطة تنسجم مع روحية هذه المناسبة المباركة وتضمن نشر البهجة في نفوس سكان وزوار الإمارة، منوهاً بأن هذا الموسم سيشهد تنظيم باقة جديدة ومتجددة ومتنوعة من الفعاليات والأنشطة الدينية والثقافية والرياضية المصحوبة بعشرات الجوائز القيّمة لإضفاء مزيد من أجواء البهجة على الشهر الفضيل، وصولاً إلى إسعاد المجتمع وتعزيز مكانة المهرجان وسمعته ودوره الحيوي في دعم اقتصاد الإمارة ككل ومجتمع الأعمال بشكل خاص.
من جانبه، قال سعادة خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إن مواسم مهرجان رمضان الشارقة تشهد في كل عام تفاعلاً وإقبالاً لافتين من مختلف شرائح المجتمع، وتحقق المراكز التجارية الكبرى ومحلات البيع بالتجزئة المنتشرة على مستوى الإمارة مبيعات بعشرات الملايين من الدراهم، وهو ما يسهم في كل عام بنشر البهجة في ربوع الإمارة إلى جانب تنشيط الحركة التجارية إلى مستويات قياسية تحقق رضا العاملين في العديد من القطاعات الاقتصادية، مؤكداً أن الغرفة حريصة على تعزيز زخم المهرجان الذي تنظمه سنوياً منذ 29 عاماً في موسمه الجديد الذي تنطلق فعالياته مع بداية الشهر الفضيل وتمتد لغاية آخر أيام عيد الفطر المبارك. كما حرصت على تطوير فعالياته وتنويع أنشطته وزيادة الجوائز المخصصة لزوار المهرجان للحفاظ على تألق إمارة الشارقة وتميزها في استقبال شهر رمضان والاحتفاء بهذه المناسبة المباركة على مستوى المنطقة.
وأعرب خالد بن بطي عن شكر الغرفة للشركاء الاستراتيجيين والرعاة والجهات المشاركة في تنظيم المهرجان، مثنياً على دور مراكز التسوق في دعم الحدث ومبادرتها إلى تخصيص باقة كبيرة من الجوائز القيّمة للمتسوقين عبر تنظيم العديد من السحوبات التي ستتم تحت إشراف الغرفة وإطلاق العروض الجاذبة والتخفيضات التي تحقق رضا الجمهور وتلائم إمكانات مختلف الشرائح الاجتماعية في شهر الخير والرحمة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.