أوقات دوام مرنة بمسالخ بلدية أبوظبي لتلبية احياجات الجمهور خلال رمضان

الإمارات

أقرت مسالخ بلدية مدينة أبوظبي أوقات دوام مرنة تتناسب مع متطلبات وظروف متعامليها الكرام خلال شهر رمضان الفضيل حيث تمتد خدمة جميع المسالخ من السادسة صباحا وحتى السادسة مساء وعلى مدار أيام الأسبوع كاملة طيلة شهر رمضان المبارك بهدف تلبية احتياجات الجمهور والطلب المتزايد على الذبائح خلال الشهر الكريم وحرصا على تقديم أفضل الخدمات للجمهور وإيجاد آلية مرنة في أوقات تناسب الجميع.
كما أبقت البلدية على الوردية الليلية في كل من مسلخ أبوظبي للجمهور ومسلخ بني ياس ومسلخ الشهامة طوال أيام الشهر الكريم لتخفيف معاناة الصائمين وتجنيبهم الزحام بشكل يخدم كافة الشرائح العاملة في المجتمع وبذلك يكون دوام هذه الوردية من الساعة العاشرة ليلاً إلى الساعة 1.30 بعد منتصف الليل.
وأِشارت البلدية أنها اتخذت العديد من الإجراءات الهادفة إلى تلبية احتياجات الجمهور خلال رمضان تمثل ذلك في رفع جاهزية جميع القصابين في جميع المسالخ وتوفير قصابين وعمال نظافة للورديات الليلية وزيادة عمال النظافة في كافة المسالخ ولجميع الورديات وتوفير متطلبات الصحة العامة التي تضمن منتجاً مطابقا لكافة المعايير الصحية واشتراطات السلامة الغذائية.
وأكدت البلدية أن رسوم الذبح وتجهيز الذبائح لم يطرأ عليها أي تغيير أو تعديل وهي 15 درهماً للضأن والماعز و40 درهماً للعجول والحيران و60 درهما للأبقار والجمال .
ونوهت البلدية أنها اتخذت عدة إجراءات للمساهمة في استقرار أسعار المواشي حيث قامت بتخفيض القيمة الإيجارية للحظائر في مجمع مسلخ الوثبة وعدم زيادة الأسعار عن أسعار السوق بالنسبة لحظائر منطقة الميناء وكما في الأعوام السابقة وكمساهمة من بلدية مدينة أبوظبي فقد أتاحت للمتعاملين مع مسالخ أبوظبي خيارات عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر توفير خدمة الذبح والتوصيل إلى المنازل من خلال برنامج (ذبيحتي) وبرنامج (تركي) للمواشي وبرنامج (مواشي)، كما توفر المسالخ حافظات محتوية على الثلج لحفظ اللحوم المراد نقلها إلى أماكن بعيدة.
وأكدت البلدية أنها تحرص أشد الحرص على تقديم منتج مطابق للمواصفات الصحية والغذائية على أرفع المستويات ولهذا اتخذت إجراءات احترازية جديدة، حيث وفرت أجهزة لتغطيس الأغنام ضد الطفيليات الخارجية قبل دخولها إلى أسواق المواشي، وذلك بهدف ضمان القضاء على تلك الطفيليات الخارجية والتي تنقل العديد من الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.