برعاية محمد بن حم

ملتقى التميز التربوي الرابع 2018 تحت شعار “على خطى زايد”

الإمارات

العين: الوطن

تحت رعاية وحضور الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري نائب الامين العام لمنظنة إمسام بالامم المتحدة، اقام مكتب العين التعليمي ملتقى التميز التربوي الرابع 2018 تحت شعار ( على خطى زايد ) صباح اليوم على مسرح مدرسة الجاهلي حلقة ثالثة بنات، وذلك لتكريم الفائزين بجائزة خليفة التربوية و جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز ، وجائزة الشارقة التربوية ، بحضور الشيخ سعيد بن محمد بن حم ، محمد راشد الغيثي نائب مدير مكتب العين التعليمي ، ووفد من موظفي مكتب العين والعديد من مدراء ومديرات ومعلمي ومعلمات مدارس مكتب العين التعليمي بالاضافة الى عدد من أولياء أمور الطلبة وذويهم.
ومن جانبه قال الشيخ الدكتور محمد بن حم ان القيادة الرشيدة في دولة الامارات العربية المتحدة تولي اهتماماً خاصاً للتعليم باعتباره محركاً موجهاً للنشاط الإ نساني من وظائفه تأمين التوازن وتحقيق المواءمة بين منظومة القيم الإنسانية الرفيعة والانطلاق الحر تجاه المعارف والعلوم والتطور البشري، أهمية هذه المناسبة التي يتم فيها تكريم نخبة من المتميزين في مجال العمل التربوي، حيث نقدم لهم شهادة وفاء وتقدير، لإنجازاتهم في مجال يعتبر من أنبل مجالات العمل الوطني ألا وهو مبدأ بناء الإنسان الذي غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ”طيب الله ثراه”، مؤسس الدولة، وباني نهضتها التعليمية .
وقال محمد الغيثي نائب مدير مكتب العين التعليمي “ان الهدف من هذا الملتق هو تكريم كافة الفئات والجهات ذات العلاقة بقطاع التربية والتعليم؛ من المؤسسات والأفراد الذين يقدمون إنجازات وإبداعات متميزة ، مضيفا ان منارة التعليم في وطننا العزيز تزدهر يوماً بعد يوم في ظل قيادة رشيدة حريصة على أن يبلغ الوطن و المواطن أسمى المقامات في العلم و المعرفـــــة .مضيفا، لقد أصبحت الجوائز التربوية عنواناً متميزاً للجودة في التعليم، ووساماً تعتز به القيادات التربوية، فقد ساهمت لدورات متعددة في الارتقاء بالعمل التربوي، ورفع كفاءة النظام التربوي، وأصبح الميدان التربوي يعتز بعدد من كوادره القادرة على تجديد وتطوير هذا الميدان، مما جعل من الاحتفال بتوزيع الجوائز على المتميزين عيداً للعلم والقائمين عليه، نحرص فيه على تكريم إبداعات وفكر أصحاب الأداء المتميز. كما أدركت الدولة وقيادتنا الرشيدة أهمية التعليم، باعتباره طريق التقدم والتحديث والتطوير، ومواكبة الأمة لمتطلبات العصر، ومواجهة التحديات الحضارية.

فكل الشكر لشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم العامري على اللفتة الكريمة التي ادخلت السرور والسعادة في نفوس ابنائنا فمن اعلى مراتب الخير ادخال السرور على قلب مسلم .
وقام راعي الحفل بتكريم الفائزين من معلمين وطلاب.وكذلك تكريم مركز الشيخ محمد بن خالد أل نهيان لما يقوم به من جهود استثنائية لخدمة دولتنا المعطاءة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.