التنمية الأسرية تطلق ملتقاها الرمضاني التاسع

الإمارات

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية في مناطق الظفرة، وأبوظبي، والعين بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، فعاليات (الملتقى الرمضاني التاسع) تحت شعار “رمضاناَ غير في عام زايد الخير” تضمن باقة منوعة من الأنشطة والفعاليات الاجتماعية والثقافية والصحية التي تستهدف جميع أفراد الأسرة.
وقالت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية أن اختيار شعار عام زايد في الملتقى الرمضاني لهذا العام جاء استجابةً لإعلان 2018 عام زايد كمناسبة وطنية احتفاء بالقائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بمناسبة ذكرى مرور مائة سنة على ميلاده رحمه الله، وإبرازاً لدوره العظيم وجهوده الجبارة في تأسيس وبناء دولة الإمارات، إلى جانب الافتخار بإنجازاته المحلية والعالمية.
وأكدت الرميثي أن برنامج الملتقى الرمضاني التاسع لعام 2018 انطلق بحلةٍ جديدة هذا العام وفعاليات إيمانية مشوقة خصصت لكافة أفراد الأسرة، وترتقي بقيمهم بما يتناسب مع شعائر هذا الشهر الفضيل، ويهدف إلى تفعيل مبادرة عام زايد وذلك من خلال تقديم الأنشطة التي ترسخ الأسس والقيم التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، كما يهدف إلى التوعية بأهمية الاستثمار الأمثل للشهر الكريم من خلال نشر القيم والسلوكيات الاجتماعية الإيجابية،و تعزيز مفهوم التلاحم والتكافل الاجتماعي لدى أفراد الأسرة والمجتمع، والمساهمة في دعم مشاركة أفراد المجتمع في فعاليات تعود عليهم بالفائدة، بالإضافة إلى غرس القيم الاجتماعية والثقافية والإيجابية في نفوس الأطفال والشباب، وتشجيعهم على العادات والسلوكيات الإيجابية.
وكانت أولى محاضرات الملتقى الذى بدا الاحد الماضي و يستمرحتى 31 من الشهر الحالي انطلقت يوم أمس الأول بعنوان “رمضان غنيمة المؤمن” لتهيئة أفراد الأسرة لاستقبال شهر رمضان المبارك وتشجيعهم على أهمية اغتنام أيام الخير واستثماره في تقوية أواصر الترابط الاجتماعي والتلاحم الأسري من خلال العمل على تعزيز العلاقات الأسرية والمجتمعية والتأكيد على أهميتها في الحفاظ على استقرار الأسرة وتحقيق التلاحم المجتمعي. ويشارك في تنفيذ فعاليات الملتقى الرمضاني التي تتضمن العديد من الأنشطة والمحاضرات المتنوعة نخبة من وعاظ الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأقاف، وتصاحب المحاضرات والورش فحوصات واستشارات طبية بالإضافة إلى تقديم باقة متميزة من الورش لجميع فئات الأسرة من الأطفال والكبار.
كما تشارك في تنفيذ فعاليات الملتقى كذلك الخدمات العلاجية الخارجية التابعة لهيئة صحة-أبوظبي من خلال عمل فحوصات طبية واستشارات صحية للمشاركين في ورش الملتقى من الفئات التي تستهدفها المؤسسة في المراكز التابعة لها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.