استهدفت موظفي المعهد وزواره

معهد الشارقة للتراث ينظم دورة توعية عن أمن المعلومات بالتعاون مع دائرة الحكومة الإلكترونية

الإمارات

الشارقة-الوطن

نظم معهد الشارقة للتراث، أمس الأول الثلاثاء في مقره، دورة توعية بعنوان: التوعية حول أمن المعلومات، تحدث فيها فاطمة الحمادي، وحمد الخميري، من دائرة الحكومة الإلكترونية، تناولا من خلالها أمن المعلومات والتصيد الإلكتروني، وكيفية حماية الفرد لنفسه من احتمالات الاختراقات، وتوعيته ببعض التصرفات الخاطئة التي قد تؤدي إلى إلحاق الأضرار بهم وبأجهزتهم وحواسيبهم.
ولاقت الدورة تفاعلاً لافتاً من الحضور الذي أعرب عن تقديره للمحاضرين لما قدماه من معلومات توعوية مهمة، وتجلى ذلك التفاعل من خلال المداخلات والتساؤلات التي طرحها الحضور ولاقت نقاشاً وإجابات حيوية من المحاضرين.
وقال هزاع الشعلان، مسؤول قسم تكنولوجيا المعلومات في معهد الشارقة للتراث: “كانت الدورة مهمة جداً، وقد استفدنا منها كثيراً، خصوصاً أنها ركزت على موضوع حيوي، يتعلق بأمن المعلومات وكيفية الحفاظ عليها، وحمايتها، وهو أمر نحتاجه جميعاً في ظل التطور التكنولوجي الكبير”.
وأعرب الشعلان عن شكره وتقديره لجهود ودور دائرة الحكومة الإلكترونية التي تقوم بمهمات التوعية والتعريف بأهمية هذه المعلومات، والتي تعكس أهمية وضرورة الاستمرار في التنسيق والتعاون بين الدوائر والمؤسسات الحكومية بما يسهم في الارتقاء بالأداء وتحقيق أفضل النتائج في مختلف المجالات.
ومن جانبه، قال حمد الخميري، من دائرة الحكومة الإلكترونية:”نقوم بتنفيذ دورة أمن المعلومات وورش نظرية وتطبيقية متنوعة في هذا الصدد للدوائر والمؤسسات الحكومية، وذلك للتوعية حول المعلومات والممارسات المتعلقة بالعالم الإلكتروني والأجهزة والحواسيب والتقنيات الي نستخدمها في حياتنا العملية والمهنية والشخصية”.
وتابع الخميري: من خلال هذه الدورة التوعوية نتعلم كيف نحمي أنفسنا، ونحمي بريدنا الإلكتروني، ونبتعد عن مخاطر كثيرة في العالم الإلكتروني، ورسائل تصيد الناس، وكذلك التصرفات الخاطئة لبعض الأفراد والموظفين، مثل ترك الحواسيب مفتوحة، الأمر الذي قد يعضها للاستغلال.
وبدورها قالت فاطمة الحمادي، من قسم الحوكمة وأمن المعلومات في الدائرة:”جاءت المادة التدريبية التي قمنا بعرضها لموظفي معهد الشارقة للتراث، بهدف توعوي، حيث نعمل في الدائرة على توعية المجتمع والجمهور وموظفي المؤسسات والدوائر الحكومية، حول أمن المعلومات وتطوير الأعمال، خصوصاً أننا نستخدم التكنولوجيا وتطبيقاتها بشكل كبير، الأمر الذي يفرض تحديات كبيرة أمامنا كمختصين وأفراد، من أهمها كيفية توعية الجمهور ضد الاختراقات، وأهمية الحفاظ على المعلومات والسرية والبريد الإلكتروني، وفهم واستيعاب عمليات التصيد الإلكتروني، وتوعية المجتمع من المخاطر الإلكترونية”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.