إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تواصل استعداداتها لتنظيم مؤتمر صحتي السابع في نوفمبر المقبل

الإمارات

الشارقة: الوطن

ضمن استعدادات إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، لتنظيم مؤتمر صحتي السابع خلال الفترة من 27-29 نوفمبر المقبل، عقدت اللجنة التنظيمية للمؤتمر اجتماعها التنسيقي الثالث، يوم أمس الأول، لمناقشة أجندة المؤتمر، واختيار الشعار، والبدء بترشيح المتحدثين وتحديد الجلسات الرئيسية، والتي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق.
وترأست الاجتماع الدكتورة أمينة محمد المرزوقي، القائم بأعمال عميد كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة ورئيس اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر، بحضور سعادة إيمان راشد سيف، مدير إدارة التثقيف الصحي، وأعضاء اللجنة، والذين ناقشوا المواضيع الخاصة بأجندة الاجتماع وأبرزها التصويت على الشعار، وتحديد الفئة المستهدفة من المؤتمر لهذا العام وهم اليافعين، إضافة إلى اختيار اللجان المصغرة، وعدد من القضايا الأخرى.
وأكدت الدكتورة أمينة المرزوقي على أن المؤتمر يركز على التغذية كعامل رئيسي في الوقاية من الأمراض المزمنة، وخصوصاً لفئة اليافعين، ويستهدف مشاركة أولياء الأمور، والخبراء، والمهتمين، لتعزيز الوعي الأسري ولفت الانتباه إلى أهمية الصحة في التنمية، لأن الأفراد الذين يتمتعون بالصحة والعافية يكونون أقدر على خدمة مجتمعاتهم، مثمنة جهود إدارة التثقيف الصحي في تنظيم هذا المؤتمر وتوفير جميع التسهيلات له.
من ناحيتها قالت سعادة إيمان سيف: “إن إدارة التثقيف الصحي، حريصة، انطلاقاً من رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، على إنجاح المؤتمر وإبراز مدى مساهمة إمارة الشارقة، في وضع الحياة الصحية بمقدمة اهتماماتها، وتوفير البيئة المناسبة للأطفال واليافعين والشباب من أجل الحفاظ على صحتهم، وحمايتهم من الأغذية الضارة والأمراض التي تهدد سلامتهم”.
وأرجع المشاركون في الاجتماع أسباب اختيار اليافعين كفئة مستهدفة إلى كونهم أحد أهم المحاور في أجندة الاستراتيجية الوطنية للصحة لعام 2030 لدولة الإمارات العربية المتحدة، ونظراً لأن هذه الفترة العمرية تشكل مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الشباب، وكذلك بسبب عدم وصول البرامج التوعوية لهذه الفئة التي تشكل 25% من مجموع السكان حول العالم وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية.
وفي ختام الاجتماع التنسيقي الثالث للجنة التنظيمية للمؤتمر، تم اختيار اللجان المصغرة وفقاً للمحاور التي سيتم الإعلان عنها لاحقاً، وهذه اللجان هي: لجنة صحة الأم والطفل، ولجنة الأمراض المزمنة التي تضم في عضويتها الجمعيات الخمس الداعمة للصحة بإدارة التثقيف الصحي، ولجنة أنماط الحياة الصحية والوقائية وارتباطها بالتغذية، إضافة إلى لجنة تغذية المجموعات الخاصة.
ومن المقرر إقامة المزيد من الاجتماعات التنسيقية لاحقاً، من أجل عقد دورة متميزة من المؤتمر، تعزز النجاحات التي حققها على مدى دوراته الست الماضية، حيث جذب أكثر من 5000 مشارك من جميع فئات المجتمع، واستقطب أكثر من 80 مختصاً وخبيراً محلياً وعالمياً من مختلف الاختصاصات العلمية والطبية، كما ناقش المؤتمر أكثر من 70 محوراً صحياً متنوعاً تمحورت حول الطفل، والمرأة، والرجل، والأسرة بوجه عام.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.