نظم ملتقى موسع للمواطنين الباحثين عن عمل في الدولة

“أبو ظبي التقني” يستقطب دفعة جديدة ضمن برنامج “تجارة التجزئة” لتشغيل المواطنين في “الجمعية التعاونية”

الإمارات

أبوظبي: الوطن

نجح مــركــــــز أبــوظــبــــي للتــعــليــــم والتــدريــــب التــقــنــــي والمهــنــــي، في استقطاب دفعة جديدة من شباب وفتيات الوطن، ليعملوا في جمعية أبوظبي التعاونية، “وسبار وميجا مارت التابعة للجمعية”بمختلف إمارات الدولة، ضمن برنامج دبلوم تجارة التجزئة لتدريب وتأهيل المواطنين للعمل في القطاع الخاص، حيث نظم “أبو ظبي التقني” ملتقى موسع شهد إقبال كبير من المواطنين والمواطنات الباحثين عن عمل، وذلك بمقر المركز في أبو ظبي.
وأعرب سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مــركــــــز أبــوظــبــــي للتــعــليــــم والتــدريــــب التــقــنــــي والمهــنــــي، خلال الملتقى عن فخره بإقبال الشباب للالتحاق بالبرنامج، بما يعكس استجابة وتوافق أبناء الدولة مع توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عندما دعا سموه الشباب الى العمل في مختلف المهن والتخصصات وضرورة بناء الذات والمواطنة ذات المعايير العالية والقادرة على تلبية متطلبات مرحلة ما بعد النفط حيث المواطن هو المصدر الرئيسي للثروة، لافتا الى أن البرنامج يأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة العمل الوطني المؤسسي لتمكين المواطنين من مختلف الوظائف والمهن بما في ذلك تجارة التجزئة لما لها من أهمية استراتيجية ومجتمعية تتوافق مع الخطة الاستراتيجية للدولة 2021 ورؤية أبوظبي 2030، لافتا الى أن برنامج دبلوم تجارة التجزئة يمنح الشباب درجة الدبلوم المعتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات في تجارة التجزئة بجانب التوظيف في إحدى المؤسسات المتميزة في القطاع الخاص بما يعزز من دور ومكانة المواطنين في هذا القطاع بشكل عام وفي قطاع تجارة التجزئة بشكل خاص.

وأضاف سعادة مبارك الشامسي خلال الملتقى الذي شهده علي محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات في “ابوظبي التقني”، ومنيرة الحمادي مدير إدارة الموارد البشرية في جمعية أبوظبي التعاونية، فقال أن البرنامج متاح أمام المواطنين والمواطنات الباحثين عن العمل حيث يمكن للجميع المشاركة فيه وبدء حياتهم العملية على الفور، معرباً عن تقديره للدور الوطني الذي تقوم به جمعية أبوظبي التعاونية، وكذلك مجموعة ماجد الفطيم للتجزئة في تدريب وتعيين المواطنين وتمكينهم من تطوير الذات وفق برامج علمية وعملية متميزة وبما يحقق الصالح العام للوطن والمواطنين، داعيا كافة المؤسسات الكبرى والمتميزة في القطاع الخاص بالدولة، الى أن يكون لها الدور الحقيقي في توطين هذا القطاع الهام من خلال المشاركة بفعالية ضمن هذا البرنامج الوطني الكبير، الذي يشكل في حد ذاته أرضا صلبة وقاعدة راسخة لتمكين الشباب الطموح من تحقيق طموحاته في مشروعات تجارية ناجحة مستقبلاً.
وأختتم مدير عام مــركــــــز أبــوظــبــــي للتــعــليــــم والتــدريــــب التــقــنــــي والمهــنــــي حديثه للشباب قائلا بأن الجميع مطالب بالعمل وفق أفكار مبدعة رافضا مصطلح “التفكير خارج الصندوق” حيث لا حدود أمام انطلاق أبناء الدولة نحو أعلى الأفاق العالمية في كافة المجالات والتخصصات، لافتا الى أن كثير من كبار المسؤولين في الدولة عملوا في بداية حياتهم العملية في وظائف بسيطة اكتسبوا منها خبرات عالية ومتنوعة أهلتهم لتولى كبرى المناصب وتشيد أنجح المشروعات المتميزة في القطاع الخاص، مؤكداً ثقته في أن شباب وفتيات الامارات قادرون على تحقيق المزيد من الطموحات والإنجازات.

وبدورها تحدثت منيرة الحمادي مدير إدارة الموارد البشرية في جمعية أبوظبي التعاونية خلال الملتقى عن مميزات العمل في الجمعية التي تتميز بانتشار أفرعها بمختلف إمارات الدولة، والتي تتبع لها أيضا مجموعة سبار العالمية وميجا مارت، وهو الأمر الذي يتيح للمواطنين العمل في المكان والفرع الأقرب لمكان إقامتهم، إضافة الى الرواتب المجزية، والبيئة التي تمنح الموظفين الترقيات وفق نظام دقيق ومشجع لأصحاب الطموح والتميز، ووفق برامج مستمرة لمنح الموظفين الترقيات المنشودة، مؤكدة على أن جهود “أبوظبي التقني” مشهودة في مجالات عديدة منها توطين القطاع الخاص باعتباره هدف وطني هام يستحق من الجميع العمل الجاد من أجل تحقيقه.
وخلال فعاليات الملتقى قدمت نعيمة مبخوت المنهالي مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء في “أبو ظبي التقني”، عرضاً تعريفياً بأهمية البرنامج الذي انطلق في الرابع من مارس الماضي بالتعاون مع ماجد الفطيم للتجزئة(كارفور) لإكساب الباحثين عن عمل الخبرات اللازمة لأداء مهامهم الوظيفية على الوجه الأكمل، والبحث عن الفرص الحقيقية للعمل المتميز.
ومن جهته قال خالد المرزوقي مدير المشاريع في “أبو ظبي التقني” أن الملتقى تضمن كذلك إجراء المقابلات مع نخبة كبيرة من الباحثين عن العمل من مواطني الدولة، حيث اجتازت مجموعة منهم اختبارات القبول ليشكلوا الدفعة الجديدة من البرنامج الذي ينفذه “أبو ظبي التقني” قريباً بالتعاون مع جمعية أبو ظبي التعاونية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.