استبيان حديث لغرفة دبي يكشف توقعات إيجابية للتجار

القطاع الخاص يتوقع محافظة التجارة على استدامة النمو في 2018

الإقتصادية

دبي_ الوطن
كشف استبيان حديث لغرفة تجارة وصناعة دبي توقع القطاع الخاص محافظة التجارة في دبي على استدامة النمو في العام 2018، مدفوعاً بدعم مجموعة من العوامل الإيجابية التي تتركز بنمو الطلب في السوق والمنافسة في الأسعار وسهولة الوصول والتوقعات بارتفاع معدلات الطلب العالمي.
وتم الكشف عن نتائج الاستبيان خلال ندوة الأعمال التي نظمتها غرفة دبي مؤخراً في مقرها بحضور تجار وممثلين من مجتمع الأعمال المحلي واستندت إلى آراء وتوقعات للعديد من الشركات العاملة في دبي.
وبين الاستبيان أن تجار السلع المنزلية هم الأكثر تفاؤلاً بشأن أدائهم في العام 2018، تلاهم تجار الشركات العاملة في القطاعات الفرعية للآلات والسلع الاستهلاكية والمنسوجات، حيث يتوقع أكثرية المشاركين في الاستبيان أن يكون المتعاملين أكثر انتقائية وطلبًا في المستقبل القريب.
وكشف الاستبيان أن أغلب تجار دبي يخططون لتعزيز قدرتهم التنافسية هذا العام، حيث اعتبروا أن الكفاءة وخفض التكاليف، والتجارة الإلكترونية، وإدارة سلسلة التوريد، واستخدام معلومات السوق وتنويع المنتجات هي المجالات الرئيسية التي يتطلعون لتحسينها في آدائهم للمساهمة في مواصلة تحقيق النمو للقطاع.
كما كشف الاستبيان عن عدد من التوصيات للشركات للتغلب على هذه التحديات، والتي شملت خيارات الدفع السهلة والمرنة، وتمايز المنتجات، والنقل بكميات كبيرة لجني وفورات الحجم، والتفاوض على الإيجارات أو النظر في خيارات تأجير جديدة، بالإضافة إلى استكشاف أسواق جديدة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية بهدف تقديم المزيد من فرص النمو.
واختتمت الندوة التجارية في الغرفة بعرض مفصّل حول الفرص التجارية المجزية في أمريكا الجنوبية وفئات المنتجات ذات الإمكانات العالية والتي تمكن تجار دبي من تنويع صادراتهم وتعزيز حضورها في القارة.
ومن بين المنتجات التي قدمت بعضاً من أعلى المزايا التنافسية المكشوفة (RCA) لمصدري دولة الإمارات، الألمنيوم ومنتجاته والسفن والقوارب والبنى العائمة والمواد الكيميائية العضوية ومصنوعات القش والسلع والمعادن والأحجار الكريمة حيث يمكن أن يشهد الطلب على هذه المنتجات نمواً في أسواق أمريكا الجنوبية.
وقد تم تحديد البرازيل كأكبر سوق في أمريكا الجنوبية من حيث عدد المنتجات عالية الصادرات لدولة الإمارات، تليها الإكوادور وبيرو وغيانا وباراغواي والأرجنتين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.