أكاديمية الشيخ زايد الدولية فى باكستان تحتفل بيومها العالمي في إسلام أباد

الإمارات

أقامت أكاديمية الشيخ زايد الدولية فى اسلام اباد احتفالها السنوي بمناسبة اليوم العالمي للأكاديمية برعاية سعادة حمد عبيد ابراهيم سالم الزعابي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية.
وأستهل الحفل بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات، والقى بعدها سعادة حمد عبيد ابراهيم سالم الزعابي كلمة تحدث فيها عن دور الاكاديمية الفاعل والرائد في الحقل التعليمي الذي يظهر مدى التميز الأكاديمي والثقافي وإسهاماتها في إثراء الحركة التعليمية في جمهورية باكستان الإسلامية والدور الكبير الذي تلعبه سفارة الدولة في إسلام آباد لدعم الأكاديمية وإبراز دورها وإنجازاتها.
وقال ان إنجازات الأكاديمية تتمثل في تعزيز الوعي نحو الثقافات والتسامح والتعايش واحترام الثقافات والتقاليد المتأصلة في مختلف الدول والانسجام بين الطلاب من مختلف الجنسيات وإعداد الطلاب لقيادة مجتمعاتهم في المستقبل معربا عن شكره لأعضاء الادارة وهيئة التدريس على تكريس الجهود لانجاح انشطة اليوم العالمي وتعزيز الدور الذي تقوم به الأكاديمية في المجالين التعليمي والتربوي.
وتعتبر الأكاديمية التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في العام 2003 وتلقى رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتدار بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة أكبر صرح تعليمي في اسلام اباد وتقوم بنشاطات متعددة طيلة العام أبرزها الاحتفال باليوم العالمي للأكاديمية الذي يعقد كل عام للتعريف والإشادة بالتواجد الدولي ويجسد جوهر المؤسسة التعليمية التي تتميز بمناهجها الدولية ومستوى التعليم وكفاءة الادارة وإحترافية معلميها.
وتضمن الحفل عروضا مسرحية تعليمية واخرى فنية اقيمت على مسرح قاعة الأكاديمية اضافة الى فقرات فنية زاخرة بالثقافات المتعددة ومعرفة باللغات الحية وأداء رقصات شعبية لمختلف البلدان وارتداء الطلاب والطالبات أزياء تمثل 22 بلدا ينتمون له فيما عرضت أجنحة الدول الممثلة معالم ثقافية وصناعات تقليدية.
حضر الحفل عدد من السفراء المعتمدين في باكستان وممثلين من الحكومة الباكستانية والمجتمع التعليمي وأولياء أمور الطلاب والهيئتين الادارية والتعليمية بالاكاديمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.