تضم 253 طالباً وطالبة من 71 دولة

عبدالله بن زايد يشهد تخريج الدفعة الخامسة من جامعة نيويورك – أبوظبي

الإمارات السلايدر

شهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية و التعاون الدولي مساء أمس حفل تخريج الدفعة الخامسة من طلبة جامعة نيويورك أبوظبي التي ضمت 253 طالبا وطالبة من 71 دولة.
حضر حفل التخريج .. الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية و معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية و معالي جون كيري وزير الخارجية الأمريكي الأسبق و ويليام آر. بيركلي رئيس مجلس أمناء جامعة نيويورك وأندرو هاملتون رئيس جامعة نيويورك و ألفريد بلوم نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي وعدد من المسؤولين والسفراء وأولياء أمور الطلبة.
وأعلن خلال حفل التخريج عن منح معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ” جائزة القيادة العالمية ” من جامعة نيويورك أبوظبي تقديرا لإسهاماته و دوره من أجل تحقيق عالم يسوده السلام.
و أعرب معالي جون كيري في كلمته الافتتاحية خلال حفل التخريج عن فخره بتواجده في حفل تخريج طلبة الدفعة الخامسة من جامعة نيويورك أبوظبي.
و قال إن حفل التخرج اكتسب أهمية مضاعفة بتزامنه مع مئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” الذي تمتع برؤية حكيمة كانت تستشرف المستقبل وتؤكد أهمية دور الشباب مشيرا إلى أن هذه الرؤية قادت إلى تحقيق الإنجازات التي تشهدها الجامعة اليوم.
و تقدم بالتهنئة إلى معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش على تكريمه من قبل جامعة نيويورك أبوظبي مشيرا إلى أنه اختيار صادف أهله واصفا معالي الدكتور قرقاش بأنه من الشخصيات الرائدة التي تتميز بالعمل الدؤوب وقدم خدمات جليلة من أجل حل قضايا الشرق الأوسط ومحاربة الإرهاب والفكر المتطرف.
و أثنى معاليه على دعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لجامعة نيويورك أبوظبي وتقديمها أوجه الدعم والرعاية كافة مشيرا إلى أن الجامعة اليوم باتت واحدة من المؤسسات التعليمية المرموقة القادرة على تأهيل قادة المستقبل في العالم.
و قال إن أية مشكلة تواجهنا هي في الأساس من صنع خيارات الإنسان وإن هذه المشكلات يمكن التوصل إلى حلول لها عن طريق خيارات الإنسان أيضا .. مؤكدا ضرورة أن يدرك كل خريج من الجامعة القوة التي يملكها وهي قوة القدرة على الاختيار.
و أعرب معاليه عن فخره بالخريجين مؤكدا أن جامعة نيويورك أبوظبي مؤسسة تعليمية مذهلة لديها القدرة على تنمية قادة المستقبل.
من جانبه قال معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش في كلمته للخريجين إنه مع احتفال دولة الإمارات بـ”عام زايد” ومئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – فإن جامعة نيويورك أبوظبي باتت تجسد مثالا رائعا على مدى وسرعة التقدم الذي أحرزته الدولة.
و أكد معاليه أن جامعة نيويورك أبوظبي حظيت بدعم من قيادة الدولة الرشيدة لافتا إلى أنه ما يميز القادة الحقيقيين عن غيرهم ليس الأفكار فحسب بل العزيمة والإرادة والإصرار على القيام بكل ما هو مطلوب لتحقيق الرؤى.
و قال ويليام بيركلي رئيس مجلس أمناء جامعة نيويورك إن جامعة نيويورك أبوظبي حققت نموا كبيرا وانجازات عديدة مع تطبيقها مناهج تعليمية مبتكرة تواكب احتياجات القرن الحادي والعشرين.
و أشار إلى أن الإنجازات التي تم تحقيقها لم تكن لترى النور لولا الدعم الكبير من دولة الإمارات التي كانت لها رؤية حكيمة من أجل الاهتمام بالطلبة لافتا إلى أن هناك نصف مليون خريج لجامعة نيويورك حول العالم.
وقال أندرو هاملتون رئيس جامعة نيويورك إن طلبة جامعة نيويورك أبوظبي هم بمثابة الأمل وسط عالم مليء بالاضطرابات موضحا أن الجامعة جسدت قدرة شباب 110 دول في العالم على التعاون معا من أجل تحقيق رؤية مشتركة وإحداث تأثير إيجابي على مستوى العالم أجمع.
و أعرب ألفريد بلوم نائب رئيس الجامعة عن تمنياته لخريجي دفعة 2018 النجاح في توظيف ما تعلموه من الجامعة لإحداث تغييرات إيجابية ورفع مستوى التعليم والمعرفة في الدولة والعالم.
و قالت عبدة كاظمي المتحدثة باسم خريجي الدفعة الخامس إن الخريجين اليوم يتوقون إلى تغيير العالم و تقديم مساهمات إيجابية من شأنها تغيير مسار الأمور نحو الأفضل ليصبح العالم أفضل.
و أشارت إلى أن هذه المساهمات تأخذ أشكالا عديدة بدءا من اللفتات اللطيفة تجاه صديق أو زميل في الدراسة أو العمل وحتى المساهمة في صياغة السياسات العالمية ذات التأثير واسع.
و توجهت الطالبة الإماراتية ميثاء سالم المعماري ممثلة دفعة 2018 الحائزة على منحة رودس بالشكر إلى قيادة الدولة الرشيدة التي لم تأل جهدا في سبيل دعم شباب الوطن مع ثقتها في قدراتهم مؤكدا أن دولة الإمارات لا تعرف حدودا للطموح والتطلعات وكلمات القادة ستبقى دائما مصدر فخر.
و قالت إن طلبة الدفعة الخامسة محظوظون بالتخرج في عام زايد متوجهة بالشكر إلى أعضاء الهيئة التدريسية و الأسر والعائلات على الدعم الكبير للطلبة الذي أوصلهم إلى مراتب التميز والابداع.
و على مدار 4 أعوام دراسية تمكن خريجو دفعة العام 2018 من تحقيق التميز سواء على المستوى الأكاديمي أو خارج المناهج الدراسية وحصدوا أربع منح رفيعة المستوى تشمل منحتي رودس و فولبرايت فضلا عن مشاركتهم في نواد طلابية وتنفيذ أنشطة رياضية ومجتمعية عديدة.
كما خاض الخريجون فترات تدريبية لدى عدد من كبريات الشركات المرموقة في العالم مثل شبكة ” سي . إن . إن” و شركة ” إعمار” و” الاتحاد للطيران” و شركة ” غوغل ” و شركة ” هيل آند نولتون” وشركة ” آي بي إم” و متحف اللوفر أبوظبي و وزارة التغير المناخي في باكستان ودائرة التصميم والإنشاء في مدينة نيويورك فضلا عن العديد من البعثات الدائمة مع الأمم المتحدة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.