“أدنوك” و”الاحتياطيات البترولية الهندية” تحتفيان بتفريغ أول شحنة من النفط الخام في مانجلور

الإمارات

 

شهد وفد من شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” أمس فعالية خاصة أقيمت في منشأة كارناتاكا لتخزين النفط في مدينة مانجلور الهندية احتفاءً بتفريغ الشحنة الأولى من النفط الخام الذي تنتجه أدنوك والتي تم إرسالها إلى شركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة.
وكان معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها ومعالي دارميندرا برادان وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي قد شهدا في أبوظبي مؤخراً عملية تحميل الشحنة الأولى من النفط الخام والتي وصلت بأمان إلى مدينة مانجلور بعد رحلة قصيرة استغرقت ستة أيام.
وقال عبدالله سالم الظاهري مدير دائرة التسويق والمبيعات والتجارة في أدنوك إن فرق العمل من أدنوك وشركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة حرصت على العمل معاً بصورة مستمرة لضمان التنفيذ الناجح لهذا المشروع الاستراتيجي المهم حيث تعتبر أدنوك بالفعل مورداً موثوقاً للنفط الخام والمنتجات المكررة للعديد من العملاء والشركاء في الهند ..معرباً عن فخره بترسيخ هذه العلاقة الطويلة الأمد من خلال تعاون استراتيجي مهم آخر.
وتنص الاتفاقية المبرمة بين أدنوك وشركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة في يناير 2017 على تخزين 5.86 مليون برميل من النفط الخام الذي تنتجه أدنوك في خزانات تحت الأرض في منشأة كارناتاكا.
وعقب تسليم الشحنة الأولى اليوم والتي يبلغ حجمها حوالي 2 مليون برميل من النفط الخام ستقوم أدنوك بتسيير شحنات أخرى بعد انتهاء موسم الأمطار الموسمية السنوي في الهند.
من جانبه قال إتش بي إس أهوجا الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة إن تفريغ الشحنة الأولى من النفط الخام الذي تنتجه أدنوك اليوم يمثل خطوة مهمة بالنسبة للشركة في سعيها للقيام بالمهمة الموكلة إليها والمتمثلة في تشييد منشآت لتخزين احتياطي من النفط الخام للاحتياجات الاستراتيجية تعزز أمن الطاقة في الهند وتكون بمثابة احتياطي عند حدوث أي انقطاع أو توقف في إمدادات النفط من الخارج.
وأكد أن الاتفاق مع أدنوك يرتكز على تاريخ عريق من علاقات التعاون بين البلدين ويفتح فرصاً جديدة للمزيد من الشراكات والتعاون بين دولة الإمارات والهند التي تعتبر واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم.
يشار إلى أن شركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة قد قامت ببناء ثلاث منشآت لتخزين النفط الخام في كهوف صخرية تحت الأرض تقع على الساحل الشرقي والغربي للهند كما ستتولى إدارتها.
وسيتم استخدام النفط الخام المخزن في هذه الكهوف لتزويد مصافي الهند باحتياجاتها عبر خطوط الأنابيب أو من خلال خطوط الأنابيب والسفن كما سيتم تخصيص الجزء الرئيسي من المخزون للأغراض الاستراتيجية وسيكون هناك جزء من المخزون مخصص للاستخدام من قبل أدنوك لأغراض تجارية.
وبحسب وكالة الطاقة الدولية من المتوقع أن يزداد الطلب على الطاقة في الهند أكثر من أي بلد آخر من الآن وحتى عام 2040 مدفوعاً بالنمو الاقتصادي المضطرد الذي سيصل لأكثر من خمسة أضعاف حجمه الحالي وكذلك النمو السكاني الذي سيجعل من الهند أكبر دولة من حيث تعداد السكان على مستوى العالم.
ومن المتوقع أن يرتفع مستوى استهلاك الطاقة في الهند إلى أكثر من الضعف بحلول عام 2040 وهو ما يمثل 25% من الزيادة في استخدام الطاقة عالمياً في نفس المدة وأكبر نمو في استهلاك النفط.
وتستورد الهند 82% من احتياجاتها من النفط الخام توفر دولة الإمارات 8% منها وإلى جانب مساهمتها في ضمان أمن الطاقة في الهند توفر منشآت التخزين لـ “أدنوك” فرصة الأفضلية في تلبية الطلب في الأسواق الآسيوية بشكل فعال وبأسعار تنافسية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.