بلدية دبي تختار حلول “دل إي إم سي” لتعزيز خدماتها الذكية 

الإمارات

دبي-الوطن:

أعلنت بلدية دبي أمس الاثنين عن تعاون استراتيجي مع شركة “دل إي إم سي” لإنشاء قاعدة تقنية مرنة متكاملة، ويُعتبر هذا المشروع محطة بارزة تهدف إلى دفع عجلات أجندة الابتكار في دبي والمساهمة في تحقيق الهدف الأسمى المتمثل في جعل المدينة المستدامة الأذكى في العالم بحلول العام 2020، من خلال تقديم الخدمات عبر القنوات الرقمية.

وتُعدُّ الجاهزية الرقمية لدبي أمراً بالغ الأهمية، تماشياً مع خطة دبي الحضرية 2020 الرامية لتحقيق طموحات الإمارة في الاستدامة. و تشرف بلدية دبي في إطار دورها الحيوي على عمليات التحول الذكية والمبادرات المتعلقة بجميع خدماتها المقدمة بأنحاء إمارة دبي، للمساعدة في تحقيق الكفاءة والفعالية بجميع الخدمات العامة. واستهدفت البلدية تجديد البنية التحتية القائمة لتقنية المعلومات من خلال حلول ثورية محددة بالبرمجيات وعبر إتاحة طرق مبسطة لمواجهة تحديات التنقّل والخدمات العامة والسلامة، فضلاً عن تعزيز الاستدامة من خلال خدمات المدينة الذكية على مستوى عالمي، وذلك بالنظر لكون تقنية المعلومات والاتصالات لبنة أساسية في تحقيق الرؤية التي تنطوي عليها الخطة الحضرية للإمارة.

وعملت بلدية دبي مع شركة “دل إي إم سي” على تنفيذ استراتيجيتها وتمكين قدرات المحاكاة الافتراضية باستخدام بنية تحتية محددة برمجياً لاستكمال التحوّل في مركز البيانات الخاص بها، وذلك التزاماً منها بإحداث التحوّل المنشود في أسسها التقنية.

وعلاوة على مساعدة البلدية في الحدّ من تعقيد إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات، والعدد المتزايد من الخدمات الذكية والبيانات الناتجة عنها، يسمح هذا الحل لموظفي تقنية المعلومات بزيادة التركيز على المشاريع المبتكرة، بدلاً من التركيز على العناية بالبنية التحتية.

ومن شأن المنصة الرقمية المتطورة والمتسمة بالمرونة، التي أتاح حل “دل إي إم سي” لبلدية دبي إنشائها، من إحداث التحوّل في مكانتها كوسيط لتقديم الخدمات الذكية وإضفاء قيمة حقيقية على الطريقة التي يعيش بها السكان حياتهم.

وفي هذا الإطار، أعرب أحمد كاجور، مدير إدارة تقنية المعلومات في بلدية دبي، عن اعتزازه بهذه الخطوة التي وصفها بالاستراتيجية في مسيرة التحول الرقمي مع “دل إي إم سي”، قائلاً إن بلدية دبي احتاجت إلى أساس تقني متين يلبي التزامها بالتميز المتسارع في الخدمات، بوصفها جهة مسؤولة عن الدفع قُدماً بالمبادرات القائمة على الابتكار بجميع أنحاء الإمارة، لتعزيز تقديم الخدمات الذكية وتحسين استخدام الموارد، وأضاف: “تتيح حلول “دل إي إم سي” المحددة برمجياً بنية تحتية تقنية متطورة نحتاجها لأتمتة عملياتنا وزيادة الكفاءة التشغيلية من أجل تزويد السكان بأفضل الخدمات الذكية، ونحن نؤمن بأن متانة البنية التقنية أمر أساسي لتسريع التحوّل الرقمي الذي من شأنه أن يساعدنا على تحقيق هدفنا المتمثل في تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لوضع دبي في طليعة الخطوط الأمامية للابتكار العالمي والاستدامة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.