“مجلس بنات زايد” يناقش دور الشرطة الإنساني

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:

اجمعت متحدثات في مجلس بنات زايد، على ضرورة تعريف الأجيال الحالية والنشء بقيم  المغفور له الشيخ زايد  بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، والتي تشكل الأسس القوية التي قامت عليها دولتنا، وما يحمله له شعبه من حب وولاء.
وتطرق المجلس الذي نظمه مكتب شؤون الشرطة النسائية بقطاع الموارد البشرية بشرطة أبوظبي، وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام بأبوظبي، تحت شعار “زايد قدوتنا” إلى جهود شرطة  أبوظبي في مجالات  الطوارئ والسلامة العامة لتقديم الخدمات الإنسانية وتمكين المرأة  الإماراتية في مجالات  العمل والإسهام بدورها في مسيرة النهضة والتطوير لافتاً إلى جهود زايد الخير والعطاء في بناء دولة عصرية متطورة في مختلف المجالات.
واستضافت المجلس لطيفة يسلم في منزلها بمنطقة الباهية في مدينة أبوظبي، وتحدثت خلاله الملازم عفاف الجنيبي من شرطة أبوظبي في المحور الأول للجلسة عن مراحل من حياة الشيخ زايد –طيب الله ثراه، قبل قيام الاتحاد والمراحل التي مرت بها الدولة حتى قيام الاتحاد، والتحديات التي واجهته في مراحل التأسيس، مؤكدة على ضرورة إبراز دور المغفور له الشيخ زايد  بن سلطان آل نهيان “طيب الله  ثراه” في تأسيس دولة الإمارات وتحويلها  إلى رقعة خضراء، وجهوده في تحقيق نهضة تطويرية شملت التعليم والمستشفيات والمساكن وغيرها  من أساسيات الحياة الكريمة.
وتطرقت لطيفة  يسلم  إلى المرأة في فكر زايد فقالت إن  الشيخ زايد- طيب الله ثراه  كان  يؤكد دومًا على الدور المهم الذي تضطلع به المرأة في بناء الأسرة وتقدم المجتمع ،مشيرة إلى أقواله :”إن المرأة ليست فقط نصف المجتمع من الناحية العددية، بل هي كذلك من حيث مشاركتها في مسؤولية تهيئة الأجيال الصاعدة وتربيتها تربية سليمة متكاملة”،: ”إن الأم لا تشارك في مسؤولية الأسرة وإدارة شؤونها فحسب، بل إن وظيفتها الأساسية تتركز في توجيه أطفالها وتنشئتهم التنشئة الصحيحة التي تستند إلى الخلق القويم وتهتدي بمبادئ وتعاليم ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة”، ”إن المرأة التي تعمل تستحق التقدير لكن عملها الأول الذي يجب أن تحرص عليه وتضعه نصب عينيها هو بيتها، فالبيت هو مملكتها الأولى، وعليها أن تتحمل مسؤولياتها كاملة نحوه كأم وزوجة بالدرجة الأولى.”: ”إن المرأة هي المسؤولة الأولى عن الأسرة وتعليمها أسس الحياة وتثقيفها هو من أهم الأشياء التي يقوم عليها العمل النسائي في الدولة.”
وتناول المحور الثاني دور الطوارئ والسلامة العامة في تقديم الخدمات الإنسانية، حيث تطرقت المقدم دكتورة ميثه الدرعي، نائب مدير إدارة الإسعاف في مديرية  الطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي، إلى دور المرأة ومسؤوليتها اتجاه المجتمع من خلال تأدية دورها في إنقاذ المصابين بالحوادث.
وقالت إن المرأة الإماراتية أثبتت قدرتها على تحمل المسؤولية في مختلف مواقع العمل الوطني، واستطاعت أن تحقق إنجازات، وأظهرت كفاءة عالية، وقدرة كبيرة في  أداء المهام.
وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية  التحقت منذ وقت مبكر في العمل العسكري، وتقوم بدور متميز ورائد في هذا المجال، وتسهم في  نشر ثقافة التطوع في ظل دعم القيادة الرشيدة اللامحدود.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.