دول “حوار ابوظبي” تحدد 4 مسارات لتطوير التعاون في استقدام وتشغيل العمال

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:

أكدت دول “حوار أبوظبي” حرصها على تطوير التعاون بينها من خلال اربعة مسارات تستهدف تطبيق برامج التوجيه والتوعية الشاملة وتعزيز الرقابة المشتركة والاشراف الحكومي للدول المرسلة والمستقبلة للعمالة على ممارسات الاستقدام والتوظيف وتوثيق مهارات العمال والاعتراف المتبادل بها والتعاون بشأن استقدام وتشغيل العمالة المساعدة.
جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماعات كبار المسؤولين في الجهات المعنية بقضايا العمل في الدول الاعضاء في الحوار الذي انعقد مؤخرا في العاصمة السرلانكية كولومبو بحضور ممثلين عن الامارات والبحرين والكويت والسعودية وسلطنة عمان وبنغلاديش والهند وأندونيسيا ونيبال وباكستان والفلبين وسريلانكا وتايلاند وفيتنام اضافة الى الوفود الحكومية للدول المشاركة بصفة مراقب وهي تنزانيا وأوغندا وكينيا وسويسرا.
وترأس وفد الدولة الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية وضم الوفد في عضويته عفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي المرأة والمهندس عبدالله المعيني المدير التنفيذي لقطاع برامج المطابقة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.
وحضر الاجتماعات ممثلين منظمة الهجرة الدولية ومنظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية لأصحاب الاعمال والبنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة ومسار بالي إضافة الى منظمات المجتمع المدني بما في ذلك شبكة منتدى الهجرة وممثلي عدد من مؤسسات القطاع الخاص.
وقال الدكتور عمر النعيمي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية ” ان الاجتماعات التي انعقدت في العاصمة السريلانكية كولومبو بوصفها الرئيس الحالي لحوار ابوظبي استعرضت العديد من الموضوعات المنبثقة عن التعاون الثنائي ومتعدد الاطرف بين الدول الاعضاء في اطار تنفيذ البرامج المشتركة ذات الصلة بتوجيه العمالة التعاقدية المؤقتة وتطوير برامج الكترونية لتعزيز الاشراف الحكومي المشترك على ممارسات الاستقدام والتوظيف الى جانب توثيق مهارات العمال.
وأوضح النعيمي “ان مخرجات الاجتماعات تشكل خارطة الطريق للمضي قدما في التعاون الثنائي ومتعدد الاطراف بين الدول الاعضاء في “حوار ابوظبي” حيث سيتم عرضها على اللقاء الوزاري التشاوري الخامس المقبل لحوار أبوظبي وذلك تمهيدا لصياغة إطار عام لحوكمة المبادرات المنبثقة عن برامج التوجيه والتوعية الشاملة للعمالة وتضمين مبادرات النظم الالكترونية للاستقطاب والتوظيف آلية تدعم التواصل المبكر بين العامل وصاحب العمل لتحقيق المزيد من الشفافية الى جانب اجراء المزيد من الدراسات للوقوف على متطلبات أصحاب الاعمال في دول الاستقبال من المهارات لضمان الاستفادة المثلى للعمال من برامج الارتقاء بالمهارات والشهادات التي توثق هذه المهارات.
وتتعاون دولة الامارات والهند تحت مظلة حوار ابوظبي لانشاء نظام متكامل لمواءمة أنظمة توثيق والاعتراف بالمهارات بالدولتين كما تنفذان برنامجا.
كما تتعاون الامارات مع كل من الفلبين وسريلانكا لتنفيذ برنامجين لتوجيه وتوعية عمالة البلدين اضافة الى التعاون مع الفلبين لانشاء منصة الكترونية يتم تطويرها بشكل تجريبي لتعزيز الاشراف الحكومي المشترك على ممارسات الاستقدام والتوظيف في البلدين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.