لتمكينها من القيام بدورها على الوجه الأكمل

محمد بن راشد يأمر بخمسة ملايين درهم دعماً لجمعية الصحفيين

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بدعم جمعية الصحفيين بخمسة ملايين درهم لتمكينها من القيام بدورها على الوجه الأكمل في خدمة الصحافة والصحفيين في الدولة.
جاء ذلك خلال لقاء سموه مجلس الإدارة الجديد لجمعية الصحفيين والذي تم انتخابه مؤخراً برئاسة محمد الحمادي وذلك على هامش اللقاء الرمضاني الذي نظمه أمس المكتب الإعلامي لحكومة دبي في مدينة جميرا بدبي.
وهنأ سموه أعضاء المجلس بمناسبة اختيارهم لتولي مسؤولية الجمعية خلال المرحلة المقبلة.. معربا لهم عن خالص أمنياته بكل التوفيق والسداد في مهمتهم.
وأكد سموه تقديره للجمعية وإسهاماتها في تعزيز العمل الصحفي بالدولة ودعم العاملين في الوسط وضمن مختلف مجالاته لتكون الصحافة الإماراتية نموذجا يحتذى في الأوساط الإعلامية العربية والعالمية وكذلك دورها في تحفيز مستويات جديدة من التميز في كافة مؤسساتنا الصحافية وأيضا لدى كوادرها للوصول إلى مستويات متقدمة من الإتقان والجودة ترقى إلى ما وصلت إليه الدولة من مكانة رفيعة على الساحة الدولية ويواكب حجم الإنجازات الكبيرة المتحققة على أرضها.
ودعا سموه مجلس إدارة الجمعية إلى مضاعفة العمل من أجل ترسيخ قواعد العمل الصحافي النزيه التي طالما ميزت الصحافة الإماراتية وجعلتها نموذجا في نقل الحقائق دون مواربة أو تجميل في إطار من الالتزام المهني والأخلاقي ما عزز من ثقة القارئ فيها كمصدر ذي مصداقية عالية للأخبار والتقارير والمعلومات.
وأعرب محمد الحمادي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين وباسم جميع أعضاء الجمعية عن بالغ الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتشجيع سموه الدائم للجمعية واهتمامه الكبير بالعمل الإعلامي بصورة عامة والصحافي على وجه الخصوص وللمكرمة الغالية التي أعلن عنها سموه بدعم الجمعية بخمسة ملايين درهم .. مؤكدا أن مجلس الإدارة سيعمل على النهوض بالصحافة الإماراتية إلى مستويات جديدة من التميز بالتعاون مع مختلف المؤسسات الصحافية العاملة في الدولة.
والتقطت لسموه وأعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين الصور التذكارية في ختام اللقاء الذي حضره سعادة منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي ومحمد الحمادي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.