في مؤتمر (جي أي إس ووركس2018) بدبي

بلدية أبوظبي تستعرض نظام قاعدة البيانات الجيوتقنية (GIMS) والخرائط الجيولوجية لتراخيص البناء

الإمارات الرئيسية

 

أبوظبي-الوطن:

شاركت بلدية مدينة أبوظبي في مؤتمر(جي أي إس ووركس2018)،(GISWORX 2018) والذي استضافته مدينة دبي مؤخراً، وذلك بمشاركة عدد كبير من الجهات الحكومية والخاصة، والخبراء، والمتخصصين من مختلف دول العالم، حيث عرضت البلدية عددًا من المشاريع والتطبيقات والأنظمة الخاصة بالبيانات المكانية والجيوتقنية أمام المشاركين في أعمال المؤتمر العلمي السنوي لنظم المعلومات الجغرافية والذي ينعقد للعام  الثالث عشر على التوالي، ويعد أحد أهم المؤتمرات المتخصصة في مجال نظم المعلومات الجغرافية والمتفرعة في تطبيقات البرمجيات التي توفرها مؤسسة معهد بحوث النظم البيئية في الولايات المتحدة الأمريكية (ESRI).
كما شارك عدد من الموظفين المتخصصين من بلدية مدينة أبوظبي والذين تم ترشيحهم من قبل أربعة أقسام من إدارتي تراخيص البناء، والبيانات المكانية في قطاع تخطيط المدن وذلك لمواكبة التطور في نظم المعلومات الجغرافية التي تعد الأداة التي يتم من خلالها التخطيط والتصميم والتحليل في شتى المجالات الهندسية والبيئية وغيرها، وكذلك المساهمة فى بناء النماذج العمرانية المختلفة التي تساعد في تحديد اتجاهات النمو العمراني المستقبلي من خلال تقديم الدعم اللازم لأصحاب العمل والعمال العاملين في الإمارة.
ضمن إطار المؤتمر قدم المهندس أحمد صادق المرزوقي من إدارة تراخيص البناء عرضاً توضيحياً حول نظام قاعدة البيانات الجيوتقنية (GIMS)، ونظام الخرائط الجيولوجية التفاعلية المستخدمة في البلدية تماشيًا مع رؤية أبوظبي، والتوسع العمراني الذي شهدته إمارة أبوظبي، وذلك طبقاً لأهداف إدارة تراخيص البناء لتوظيف الذكاء الصناعي بناء على توجيهات سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي وتحقيقاً لمتطلبات العصر التكنولوجي باستخدام أحدث التقنيات في أتمتة البيانات وتحويلها من الصيغة الورقية إلى الصيغة الرقمية، وتحليل البيانات بصورة مبسطة وأكثر دقة وذلك تجسيداً لرسالة البلدية التي ترتكز على الاستثمار الأمثل للموارد البشرية والمادية، وإنشاء مدينة ذكية ومتميزة تتوفر فيها أفضل سبل العيش ومقومات النجاح.
وحول أهداف المشروع الذي تم عرضه في المؤتمر أكدت البلدية أن نظام (GIMS) يهدف إلى الاستفادة من البيانات المدرجة للتربة باستخدام البرامج التي تساهم في تقليل الجهد والوقت وتزيد الدقة في البيانات تماشياً مع التوسع العمراني الذي شهدته إمارة أبوظبي وعلاقته بالتحديات الجيولوجية، بالإضافة الى إمكانية الربط بين البيانات المكانية والوصفية، وزيادة القدرة التحليلية على التعامل مع عدة طبقات من البيانات في وقت واحد، وتسهل تبادل البيانات بين الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، والمساهمة في دعم اتخاذ القرارات من خلال المساعدة في تحديد اتجاهات النمو العمراني للتجمعات عن طريق متابعة التطور والنمو العمراني، ويساعد النظام كذلك في اختيار أفضل المواقع لعناصر التجمع العمراني بناءً على المعايير المختلفة،بالإضافة إلى التعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية والمنشآت الخاصة من أجل توفير الاحتياجات اللازمة للمختصين والمستثمرين وأصحاب الشأن.
ويهدف المشروع أيضاً إلى التسهيل على المهندسين والموظفين في استخدام خرائط التربة في الدراسة والتحليل وإظهار نتائج بيانات التربة (أنواع التربة، سماكة طبقات التربة، منسوب المياه الجوفية، قوة تحمل التربة، الخواص الكيميائية والفيزيائية) على شكل خرائط تفاعلية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.