تنسيق بين الأجهزة الشرطية بالشارقة لتأمين سلامة المصلين خلال ليلة 27 رمضان

الإمارات

 

الشارقة – الوطن:

انطلاقاً من حرصها على راحة المصلين في جميع مساجد الإمارة في ليلة 27 شهر رمضان سخرت القيادة العامة لشرطة كافة إمكاناتها لتأمين المزيد من الأمن والسلامة لراحة المصلين في أجواء روحانية، حيث أدى الآلاف من المصلين على مستوى امارة الشارقة، صلاة قيام ليلة السابع والعشرين من رمضان في المساجد التي امتلأت ساحتها بالمصلين.
حيث كثفت مختلف أجهزة شرطة الشارقة من تواجدها الامني امام المساجد في تلك الليلة، وتم اتخاذ كافة التدابير الامنية والاجراءات التي من شأنها توفير الامن والسلامة للمصلين وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، بالاضافة الى تنظيم حركة السير والمرور على مختلف الشوارع الداخلية والخارجية لتجنب الأختناقات المرورية خاصة أمام ساحات المساجد وعلى الطرق المؤدية إليها، وتم تكثيف عمل الدوريات وتوزيعهم على المساجد في مختلف امارة الشارقة، حيث بلغ عددها (186) دورية شملت دوريات الطرق الداخلية، ودوريات الطرق الخارجية، ودوريات فرع أمن الطرق والنقل، بالاضافة الى دوريات الاسناد.
كما شاركت الادارة العامة للعمليات المركزية بغرفة عمليات الميدانية مزودة بتجهيزات إلكترونية وبرمجيات حديثة وتقنيات عالية الجودة ترصد روحانيات صلاة التهجد أولاً بأول، بالاضافة الى توفـر المواد المصورة عن الفعالية، ونقل الصورة الحية من قلب الحدث لدعم متخذي القرار بالقرب من ساحات المساجد، نظراً لوجود اعداد كبيرة من المصلين للتنسيق بين كافة الجهود الشرطية والجهود الداعمة والمساندة الأخرى.
كما قامت اللجان المنظمة بتكثيف جهودها لهذه الليلة، حيث تم مضاعفة أعداد المتطوعين حيث بلغ عددهم من شرطة الشارقة (240) شرطي، وشرطية، من ضباط وصف ضباط وأفراد، أما عدد المتطوعين من الجهات الخارجية بلغ عددهم (185) متطوع ومتطوعة من جهات خارجية عدة منها هيئة الهلال الاحمر الاماراتي، وفخر الوطن، وفريق سفراء الامارات وذلك لتقديم أفضل الخدمات لرواد المساجد، ولتوفير الأمن والأمان للمصلين لأداء صلاتهم في خشوع وبكل يسر، ولم تصادف أي حالات طارئة أو حرجة، بالتعاون مع الشرطة النسائية، واتسمت الحركة المرورية بالانسيابية والمرونة على الرغم من الكثافة الكبيرة في أعداد المركبات، ولم تحدث أي اختناقات أو حوادث مرورية تذكر.
كما شاركت شرطة الشارقة، بمركز شرطة ميداني، بالاضافة الى مستشقى ميداني مجهز بأحدث الأجهزة الطبية والأسعافات أولية للتعامل عن الحالات الطارئة وحالات الاغماء من قبل المصلين، كما كان للشرطة المجتمعية والدفاع المدني وطيران الشرطة تواجد يعملون في ظل منظومة متكاملة في تلك الليلة المباركة حفاظاً على راحة المصلين.
وتابع العميد عبدالله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة، يرافقة العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، والعقيد دكتور أحمد سعيد الناعور مدير عام العمليات المركزية بالانابة، وعدد من الضباط مدراء الادارات ذات الاختصاص، الوضع عن كثب للوقوف على مجريات العمل الامني والتنسيق بين الجهات المشاركة في حفظ النظام أمام مساجد إمارة الشارقة، وخاصة المساجد التي تشهد زيادة عدد المصلين في تلك الليلة المباركة من كل عام مثل: (مسجد الشيخ سعود، مسجد النور، ومسجد المغفرة، بالإضافة إلى مسجد الملك فيصل)، وحرص شرطة الشارقة على مشاركة أفراد المجتمع في مختلف مختلف المناسبات الدينية والاجتماعية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.