هزيمة نائب جمهوري انتقده ترامب في الانتخابات التمهيدية

دولي

 

مُني نائب جمهوري أميركي بهزيمة ساحقة أمس في الانتخابات التمهيدية للدفاع عن مقعده في مجلس النواب بعد تغريدة شديدة اللهجة ضده من دونالد ترامب، وتقدمت عليه مرشحة من حزبه انتقدت بقوة عدم ولائه حيال الرئيس الاميركي.
ولم يسبق لمارك سانفورد “58 عاما” المحنك في السياسة أن خسر انتخابات من قبل، وقد نجا حتى من فضيحة مدوية تناولها الإعلام على صلة بعلاقة خارج الزواج لا تزال مطبوعة في ذاكرة الأميركيين.
ومن الطائرة التي اعادته من سنغافورة بعد لقائه التاريخي مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، دخل دونالد ترامب بصخب على خط هذه الحملة المحلية لانتخابات تمهيدية جمهورية في جنوب كارولاينا، قبل ساعات قليلة من إغلاق مكاتب التصويت.
وكتب في تغريدة “مارك سانفورد لم يساعدني إطلاقا في حملتي” من أجل الانتخابات الرئاسية عام 2017.
ثم ألمح إلى تفاصيل مشينة في الفضيحة التي طاولت مارك سانفورد في وقت كان حاكم هذه الولاية الجنوبية الشرقية، إذ توارى من غير أن يتصل حتى بزوجته لعدة أيام في 2009.
وخلال الحملة، انتقدت كاتي ارينغتون قلة ولاء سانفورد لترامب، وقد طالبه خصوصا بنشر بياناته الضريبية، وهي انتقادات قد تكون ساهمت في هزيمته اكثر من التغريدة الرئاسية في اللحظات الاخيرة.
وطاول تأثير دونالد ترامب حتى الان جمهوريين آخرين انتقدوا الرئيس فابعدم الناخبون المناصرون له من السباق أو ارغموهم على خوض دورة ثانية في هذه الانتخابات التمهيدية السابقة لانتخابات السادس من نوفمبر التي ستجدد مقاعد مجلس النواب الـ435 وثلث مقاعد مجلس الشيوخ، ويحاول الجهوريون فيها الاحتفاظ بغالبيتهم في الكونغرس.
ولكن دعم الرئيس الأميركي لا يكون حاسما على الدوام. وسيضطر حاكم جنوب كارولاينا هنري ماكماستر، من اوائل داعمي دونالد ترامب، الى خوض دورة ثانية بعد الانتخابات التمهيدية الجمهورية الأسبوع القادم.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.