وافق على رفع العقوبات عن بيونغ يانغ

ترامب: قمة سنغافورة جنبت العالم مخاطر كارثة نووية

الرئيسية دولي

أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان القمة التاريخية التي جمعته في سنغافورة أمس الأول بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون ساهمت في تجنيب العالم كارثة نووية.
وقال ترامب في تغريدة على تويتر إن “العالم خطا خطوة كبيرة الى الوراء مبتعدا عن كارثة نووية محتملة”.
وأضاف “لا مزيد من عمليات اطلاق الصواريخ او التجارب النووية او الابحاث! الرهائن عادوا الى الوطن وهم مع عائلاتهم. شكرا ايها القائد كيم، يومنا سويا كان تاريخيا”.
وهاجم الرئيس الاميركي في تغريدة ثانية منتقديه الذين “كانوا يتوسلون من اجل المصالحة والسلام ويقولون رجاء التقيا، لا تذهبا الى الحرب. واليوم بعد ان التقينا واصبحت علاقتنا عظمية بكيم جونغ-أون، فإن الحاقدين انفسهم يقولون لا يجب ان تلتقيا، لا تلتقيا”.
وكان ترامب وكيم أشادا بقمتهما التاريخية باعتبارها اختراقا في العلاقات بين البلدين، لكن الاتفاق الذي توصلا اليه لم يوضح الكثير من حيث التفاصيل حول المسألة الاساسية المتعلقة بترسانة بيونغ يانغ النووية.
وأكد الرئيس الاميركي ان عملية نزع السلاح النووي ستبدأ قريبا جدا، بعد عقد من التوتر حول الطموحات النووية لبيونغ يانغ.
لكن صياغة الوثيقة الموقعة غامضة جدا خصوصا في ما يتعلق بمواعيد تنفيذ بنودها، وقد اشارت الى مفاوضات لاحقة من اجل تطبيق ما ورد فيها.
وسيتولى وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو المفاوضات، بعد ان لعب دورا اساسيا في اعادة اطلاق الحوار مع بيونغ يانغ.
وتتضمن الوثيقة التزامات سابقة لبيونغ يانغ لم يطبقها النظام الكوري الشمالي، ولا تشير الى نزع للسلاح النووي “قابل للتحقق ولا رجعة فيه” وهو ما كانت الولايات المتحدة تصر عليه قبل قمة سنغافورة.
وتعهد كيم بموجب الوثيقة “ان يلتزم بشكل ثابت وحاسم بنزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”.
وفي السياق، قالت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية أمس، إن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وافق على رفع العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ وتقديم ضمانات أمنية في القمة التي جمعته بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أمس الأول” .
ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن ترامب قوله إنه “وعد بذلك بعدما تعهد بإنهاء التدريبات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية”.
ولم يصدر تعليق حتى الآن من الولايات المتحدة بشأن رفع العقوبات.
وفي السياق، رحبت الحكومة الاسترالية بقمة سنغافورة التاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
وقالت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب في بيان صادر عن مكتبها إن “هذه القمة هي خطوة في الاتجاه الصحيح، مضيفة نتطلع إلى استمرار الحوار والدبلوماسية لتحقيق هدف نزع السلاح النووي الكوري الشمالي”.
وعلى صعيدٍ متصل، نقلت تقارير صحفية عن المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية أمس، إن وقف التدريبات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة قد يكون ضرورياً لتسهيل المحادثات الخاصة بنزع سلاح كوريا الشمالية النووي.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في مؤتمر صحفي أمس ?الأول، عقب القمة التاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة، إنه سيوقف التدريبات العسكرية الاعتيادية مع كوريا الجنوبية التي وصفها بأنها استفزازية للغاية وباهظة التكلفة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.