بإسناد قوات التحالف العربي

الجيش اليمني يطلق عملية “النصر الذهبي” لتحرير الحديدة

الرئيسية دولي

أعلن الجيش اليمني، في بيان مقتضب أمس، عن تحرير أولى مناطق مدينة الحديدة، بعد وقت قصير من انطلاق عملية النصر الذهبي في الساحل الغربي، بإسناد من تحالف دعم الشرعية.
وتوغلت قوات الجيش والمقاومة، بحسب مصادر ميدانية، في منطقة النخيلة جنوب مدينة الحديدة، مسنودة بغطاء جوي كثيف من التحالف، وقصفت مركزاً للبارجات الحربية.
وأكدت المصادر أن دفاعات الميليشيات الحوثية ضعيفة ومرتبكة أمام هذا الهجوم الكاسح.
وبالتزامن، أطلق تحالف دعم الشرعية إذاعة محلية للأهالي في مدينة الحديدة على موجة “أف أم”، تردد “اف ام 105″، لموافاتهم بتطورات العملية العسكرية وإبلاغهم بالتعليمات والتوجيهات حفاظاً على سلامتهم وحتى لا يقعون ضحايا للتضليل الإعلامي للميليشيات الحوثية.
وفرت قيادات حوثية من مدينة الحديدة عقب انطلاق العملية العسكرية، وأبقت على المغرر بهم الذين ينتشرون بكثافة في شوارع المدينة ويعتلون أسطح العمارات، وفق سكان محليين.
وكانت الحكومة اليمنية قد أكدت أن العملية العسكرية لتحرير الحديدة جاءت بعد أن “استنفدت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيات الحوثية من ميناء الحديدة”، مشيرة إلى أن “تحرير الميناء يمثل بداية السقوط للحوثيين وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية”.
وبالتزامن مع انطلاق عملية النصر الذهبي في الساحل الغربي وبدء معركة تحرير مدينة وميناء الحديدة غرب اليمن، أكدت الحكومة اليمنية في بيان “مضيها نحو إعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني، بعد أن استنفدت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيات الحوثية من ميناء الحديدة، وطالبت أكثر من مرة المجتمع الدولي بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني، خاصة أبناء الحديدة جراء الممارسات الحوثية التي حولت الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل أبناء شعبنا اليمني”.
وأشارت الحكومة الشرعية إلى أن “تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في نضالنا لاستعادة اليمن من الميليشيات التي اختطفته لتنفيذ أجندات خارجية”، لافتة إلى أن تحرير الميناء يمثل بداية السقوط للحوثيين وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية” .
كما جددت التأكيد بأنها ستقوم، بدعم من التحالف، بعد التحرير الكامل لميناء الحديدة، بواجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الحوثيين الانقلابيين .
وفي السياق، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات متفرقة على مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية الدريهمي المتاخمة لمدينة الحديدة، بحسب ما أفادت تقارير صحفية يمنية.
واستهدف التحالف بقصف مدفعي مواقع وأهداف تابعة للانقلابيين في الحديدة.
وأعلنت المقاومة اليمنية المشتركة ليلة أمس، رفع جاهزية قواتها تأهبا لحسم معركة تحرير الحديدة من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.
وأكدت المقاومة أن هذه الخطوة تستهدف تحسين الوضع الإنساني لسكان المدينة الذين يعانون من إرهاب المتمردين.
ووصلت قوات كبيرة من ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والتهامية إلى مشارف مدينة الحديدة معززة بتسليح متطور ومتكامل لتواصل انتشارها على خطوط المواجهة لبدء معركة الحسم، ضد المليشيات الحوثية.وام.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.