كولاروف يهدي صربيا الفوز في مستهل مشوارها

الرئيسية الرياضية

أهدى مدافع روما الإيطالي الكسندر كولاروف منتخب بلاده صربيا النقاط الثلاث في مستهل مشوارها في منافسات المجموعة الخامسة من مونديال روسيا 2018، بتسجيله هدف الفوز على كوستاريكا 1-صفر أمس الاحد في سامارا.
وسجل المدافع السابق لمانشستر سيتي الإنكليزي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 56 من ركلة حرة رائعة، مانحا بلاده التي تشارك في النهائيات للمرة الثانية منذ الاستقلال عن مونتينيغرو (خرجت في 2010 من الدور الاول)، فوزا ثمينا في مجموعة تضم البرازيل المرشحة للقب والتي تلتقي لاحقا مع سويسرا في روستوف-اون-دون.
وقال كولاروف الذي نال جائزة أفضل لاعب في المباراة: “جاءت الركلة الحرة في وقت صعب من المباراة وكنت أدرك أن بمقدوري تولي زمام الأمور وتغيير الوضع. وهذا بالضبط ما فعلته”.
وتعقدت مهمة كوستاريكا التي فاجأت العالم قبل أربعة أعوام حين وصلت الى ربع النهائي قبل أن تخرج على يد هولندا بركلات الترجيح، وهو ما اعترف به مدربها اوسكار راميزيز الذي تحدث عما ينتظر فريقه في مباراتيه ضد البرازيل وسويسرا، قائلا “نلعب ضد ثاني وسادس منتخبين في التصنيف العالمي. سيكون الوضع صعبا لكني قلت لفريقي: +الأمور لم تنته+”.
وبطبيعة الحال، كان مدرب صربيا ملادن كرستاييتش سعيدا بالفوز الذي حققه لاعبوه الذين “تمتعوا بالسلوك والمقاربة المناسبين: وحدة الصف. كان علينا أن نكون وحدة مدمجة على الصعيدين الدفاعي والهجومي، وهذا الأمر الأهم”.
والى جانب اشراكه سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش اساسيا، خلافا لسلفه سلافو موسلين الذي همش لاعب وسط لاتسيو الايطالي في التصفيات، قرر كرستاييتش الاعتماد على عامل الخبرة باشراكه نيمانيا ماتيتش في الوسط ومن خلفه في خط الدفاع القائد كولاروف وبرانيسلاف ايفانوفيتش الذي انفرد بالرقم القياسي من حيث عدد المباريات الدولية (104)، متفوقا على ديان ستاكوفيتش.
أما من جهة اوسكار راميريز، ففضل ابقاء مهاجم ارسنال الإنكليزي جويل كامبل على مقاعد البدلاء، كما حال مدافع سندرلاند الإنكليزي براين اوفييدو.
ولم يقدم الطرفان شيئا يذكر في الدقائق الأولى التي ظهر خلال المنتخب الكوستاريكي أفضل من خصمه إن كان من ناحية تناقل الكرة أو المحاولة على مرمى الحارس فلاديمير ستويكوفيتش، لكن دون توفيق.
وتحسن الاداء الصربي بعدها وفرض لاعبو كرستاييتش أفضليتهم الميدانية تدريجيا، لكن دون خطورة ايضا حتى الدقيقة 27 عندما وصلت الكرة داخل المنطقة الى ميلينكوفيتش-سافيتش بعد تمريرة طويلة من كولاروف، لكن نجم لاتسيو سددها ضعيفة بين يدي الحارس كيلور نافاس.
وعادت الأفضلية في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكوستاريكا التي كانت قريبة من افتتاح التسجيل بتسديدة ارضية بعيدة لفرانسيسكو كالفو لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيمن (42).
وفي بداية الشوط الثاني، حصلت صربيا على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما وجد الكسندر ميتروفيتش نفسه أمام المرمى، لكن كيلور نافاس تألق وأنقذ الموقف (49).
وواصلت صربيا ضغطها حتى نجحت في افتتاح التسجيل من ركلة حرة رائعة لكولاروف اطلقها بيسراه من حوالي 25 مترا الى الزاوية اليسرى العليا لمرمى نافاس (56).
وتحرك بعدها المنتخب الكوستاريكي بقيادة البديلين كامبل وكريستيان بولانيوس سعيا خلف التعادل لكن لاعبيها عانوا في وجه التكتل الدفاعي الصربي الذي نجح في نهاية المطاق بقيادة المباراة الى منطقة الأمان رغم احتكاك غير مبرر بين ماتيتش واحد اعضاء الطاقم التدريبي لكوستاريكا في الوقت بدل الضائع دون أن ينجم عنه أي عواقب تأديبية. أ ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.