بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين

“مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار” تنظم بعثة تجارية إلى أستراليا

الإقتصادية الرئيسية

دبي- الوطن:
تنظم مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، بعثة تجارية موسعة إلى أستراليا خلال الفترة من 25 إلى 29 يونيو الجاري، في إطار جهودها المتواصلة التي تبذلها المؤسسة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين واستقطاب المزيد من الاسثمارات الأجنبية إلى إمارة دبي. ويضم الوفد الحكومي عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، هيئة الصحة بدبي ومركز دبي للسلع المتعددة ومجمع دبي للعلوم وسلطة واحة دبي للسيليكون ودبي الجنوب ومجلس الأعمال الأسترالي في دبي وشركة طيران الإمارات والإمارات للشحن الجوي.
وسيعقد الوفد الحكومي عدد من الاجتماعات مع مؤسسات القطاع الحكومي والخاص في مدينتي سيدني وملبورن، وذلك بهدف تسليط الضوء على مزايا الاستثمارات في مختلف القطاعات الرئيسية بإمارة دبي مثل التكنولوجيا والصحة والزراعة والفضاء والمواصلات، فضلاً عن استعراض مناقشة الفرص وبحث سبل الشراكة مع القطاع الخاص في قطاع تطوير البُنية التحتية.
وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: “يأتي العمل المستمر مع شركائنا الدوليين ضمن جهودنا الحثيثة للترويج للمكانة المرموقة التي تتمتع بها إمارة دبي باعتبارها المكان الأمثل لتوسيع نطاق الوصول إلى كافة أنحاء العالم، نظراً لاتصالنا بمختلف الأسواق الرئيسية في آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، بالإضافة إلى والتشريعات والقوانين الصديقة للأعمال التي تسنها الحكومة وبيئة العمل التي لا مثيل لها. وهناك اهتمام مشترك بين أستراليا ودولة الإمارات في العديد من القطاعات الرئيسية التي توفر فرص واعدة لإمارة دبي لاكتشاف سبل التعاون المشترك. وتُعد إمارة دبي البوابة الأمثل للشركات الأسترالية التي تعمل في آسيا وأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، نظراً للموقع الجغرافي الاستراتيجي للإمارة. ونتطلع قدماً لمقابلة الشركات والمؤسسات بهدف التوسع في العديد من المجالات المختلفة مثل التكنولوجيا والصحةو الطيران والخدمات اللوجستية والفضاء وتطوير البُنية التحتية.”
ومن جهته، أكد المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، أن تواجد وفد حكومة دبي في أستراليا يوضح مدى قوة العلاقات التجارية والاقتصادية مع أستراليا. مضيفاً:” تواصل دبي العمل كبوابة استراتيجية للمنتجات والخدمات الأسترالية، بهدف توسيع نطاق وصولها إلى كافة أنحاء العالم، مدعومة بمنصاتها التجارية عالية الكفاءة ومرافق البنية التحتية المتطورة التي تمكن من تدفق البضائع عبر الشرق الأوسط والمناطق المجاورة. ونحن على ثقة تامة بالجدوى الاقتصادية التي ستعود بها البعثة التجارية، والتي بكل تأكيد ستفتح آفاق جديدة للتعاون بين كل الطرفين وتعزيز التبادل التجاري وتوطيد العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية وبناء شراكات جديدة، والذي لن تستفيد منه إمارة دبي ودولة الإمارات فحسب، وإنما المنطقة كلها.”
تعود العلاقات التجارية الاقتصادية القوية والصلبة بين دولتي الإمارات العربية المتحدة وأستراليا إلى أكثر من 30 عاماً، وتشمل مجالات مختلفة مثل السيارات والمعادن والنفط والغاز والحبوب واللحوم والثروة الحيوانية وغيرها. وتشمل الشراكة القوية بين البلدين أكثر من 25000 أسترالياً يعيشون في الإمارات، والتي تعتبر أكبر شريك تجاري لأستراليا في منطقة الشرق الأوسط، حيث يبلغ حجم التجارة غير النفطية بين البلدين اكثر من ?? مليار درهم ، في حين تتخذ أكثر من 350 شركة أسترالية من السوق الإماراتية مقراً لأعمالها، ومن المتوقع أن تستضيف أستراليا “جناح الدولة” في معرض إكسبو 2020.
وقال كارل داولينج رئيس مجلس الأعمال الأسترالي في دبي: “إن مجتمع الأعمال الأسترالي في دبي يقدّر بشكل كبير جهود حكومة دبي الجادة لتوسيع مجتمع الأعمال الاسترالي المتنامي في الإمارات العربية المتحدة، ما يشكل خطوة إيجابية أخرى من شأنها تعزيز اهتمام الشركات الأسترالية المتنامية بالسعي لإيجاد أسواق وطرق جديدة للنمو. ولطالما كان مجلس الأعمال الأسترالي في دبي داعماً للشركات الأسترالية العاملة في الإمارة، خاصة وأنه يتلقى بدوره الدعم الكامل من قبل حكومة دبي واعترافها بجهوده اللامتناهية. ونتطلع اليوم إلى نجاح هذه المهمة مشجعين المزيد من الشركات على استكشاف الفرص الاستثمارية الهائلة في دبي ومنطقة الشرق الأوسط”.
وتقدم الجولات الميدانية، التي تمتد لخمسة أيام متتالية، فرصة استثنائية للشركات الأسترالية، لمشاركة أفضل ممارساتها والاطلاع على كيفية الاستفادة من الفرص المتاحة ضمن بيئة الأعمال في دبي، والتي تمثل مركزاً مثالياً للصادرات وتوسيع الأعمال التجارية إلى الأسواق العالمية الرئيسة. وإلى جانب الجهود الدؤوبة التي تبذلها حكومة دبي لمواكبة التطورات الجديدة وجذب الشركات العالمية التي من شأنها أن تساهم في النمو الإجمالي للإمارة، يعتبر موقع دبي الجغرافي كهمزة وصل بين الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا، من ضمن سلسلة نقاط القوة التي تجعل الإمارة مركزاً للتجارة العالمية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.