فئران تلتهم أكثر من مليون روبية من صرف آلي في الهند

الرئيسية منوعات

أفسدت فئران في الهند أوراق النقد في واحد من أجهزة الصرف الآلي بمبلغ إجمالي يقارب المليون وربع المليون روبية.
وأفادت صحيفة “India Today” بأن جهاز الصرف الآلي توقف عن العمل في 20 مايو الماضي، وبعد ذلك بعدة أسابيع، قرر الموظفون المختصون فتح الجهاز وتفحصه من الداخل.
وحين فعلوا، تبين أن القسم الأكبر من الأوراق النقدية داخل الجهاز قضت عليها الفئران، حيث قضمتها وقطعتها إربا إربا.
وكان جهاز الصراف الآلي يحتوي على مليوني و948 ألف روبية من فئتي 500 و2000 روبية.
وحولت الشركة المشرفة على جهاز الصرف الآلي ملابسات القضية في الوقت الحالي إلى الشرطة، وهي بدورها تجري تحقيقا في الأمر.وكالات

 

 

ميغان ماركل ممنوعة من تناول طعامها المفضل!
تحمل تقاليد حياة العائلة الملكية البريطانية في طياتها عددا من التوجيهات التي يجب مراعاتها وإن خالفت الميول الشخصية لأفرادها.
وقالت صحيفة “The Sun” إن التقاليد الملكية تفرض نظاما غذائيا صارما على أفراد العائلة. واعترف كبير الخدم في القصر الملكي البريطاني، غرانت هارولد، بأنهم لا يقدمون الأطباق البحرية ضمن الوجبات لكي لا يتسمم أحد. وأضاف هارولد: “هذا الموضوع في غاية الجدية، لا نريد أن يتسمم أحد أفراد العائلة، خاصة إذا كانوا في رحلة خارجية”.
ووفقا لأوامر أمير ويلز، تشارلز، فإن طهاة القصر لا يحضرون أيضا وجبة فواغرا (تحضر من كبد الإوز والبط الذي يتم إطعامه قسريا كميات كبيرة من العلف ليتضخم كبده)، لأنه يعتبر طريقة تحضيره غير أخلاقية.
وكانت ميغان ماركل أعلنت سابقا في لقاء مع مجلة “The New Potato”، أن المأكولات البحرية هي طبقها المفضل على العشاء، وقالت إن “أفضل عشاء من المأكولات البحرية والمعكرونة”.وكالات

 

ولادة دلفين أمام أعين الحاضرين
شهد جمهور ورواد حديقة الدلافين في مدينة أوديسا الأوكرانية ولادة دلفين صغير في الحوض المخصص لحفلات عروض الدلافين.
ونشر موقع “048.ua” مقطع فيديو وثقه أحد الحاضرين، يظهر هذا الحدث، الذي نادرا ما يتمكن جمهور وهواة الاستمتاع بمناظر الدلافين الأليفة من مشاهدته.
وأظهر الفيديو دورانا واسعا لأنثى الدلفين حول المسبح الكبير، ثم تشكلت بقعة داكنة في الماء ظهر بعدها مولود الدلفين الصغير إلى جانب أمه.
وكان المعلق في حديقة الدلافين قد أعلن للجمهور من خلال مكبر الصوت الجملة التالية: “لقد ولدت حياة جديدة أمام أعينكم”.وكالات

 

 

الحالة الصحية ر تجبر المغني أزنافور على تأجيل جولته الفنية
أرجأ المغني الفرنسي، شارل أزنافور، استئناف جولته الفنية إلى شهر سبتمبر المقبل بدلا من نهاية شهر يونيو هذا العام بسبب حالته الصحية.
وبسبب كسر أصاب ذراعه قبل شهر تقريبا، ألغى المغني الفرنسي، أرمني الأصل، 5 حفلات لهذا الموسم بحسب وكالة الأنباء الفرنسية التي نشرت الخبر نقلا عن ممثلي الفنان.
وكانت تقارير وأخبار سابقة قد أعلنت أن أزنافور سيستأنف جولته الغنائية، في 30 يونيو الجاري، لكن الأطباء نصحوا الفنان البالغ من العمر 94 عاما بتأجيل حفلاته الغنائية حتى تتحسن حالته الصحية تماما.
وقال ممثلو المغني الفرنسي: “منذ ذلك الحادث الأليم الذي تسبب بكسر مزدوج لعظم العضد، فإن أزنافور يتماثل للشفاء لكن الأطباء قدروا أن عملية التعافي ستستغرق وقتا أكثر من الذي توقعوه سابقا، وسيتماثل للشفاء في نهاية أغسطس”.وكالات

 

 

سر رغبة الأطفال بتناول الطعام عند التوتر
توصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة كوليدج في لندن (UCL) إلى أن الأطفال اكتسبوا سلوك اللجوء إلى الطعام عند الشعور بالتوتر والغضب، بدلا من وراثته.
ووجدت الدراسة المنشورة في مجلة Pediatric Obesity، أن السبب الرئيسي لتناول الطعام لأسباب عاطفية هو البيئة المنزلية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن الآباء يمنحون أطفالهم الطعام لجعلهم يشعرون بتحسن.
وشملت الدراسة 398 طفلا بريطانيا توأما (بعمر 4 سنوات) من بحث Twins Early Development، حيث جاء نصفهم من أسر يوجد فيها آباء بدينون، والنصف الآخر من أسر يتمتع فيها الآباء بصحة جيدة.
وأبلغ الآباء عن عادات الأكل لدى أطفالهم وميلهم إلى تناول الطعام نتيجة التأثر العاطفي. ثم قارن الباحثون البيانات بين التوائم المتطابقة وغير المتطابقة إلى جانب معدلات الأكل “العاطفي”، ووجدوا اختلافا بسيطا.
ويشير هذا الاكتشاف إلى أن البيئة المنزلية كانت عاملا مساهما أكثر من الجينات.
وتبني الدراسة الجديدة نتائجها على أخرى أجرتها جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة ونُشرت عام 2017، أبرزت التأثير القوي للبيئة المنزلية على اللجوء إلى الطعام عند التوتر.
وقال الدكتور مورتيز هيرل، من معهد UCL Great Ormond Street لصحة الأطفال، والذي شارك في قيادة الدراسة: “يمكن أن يكون للتوتر الناجم عن العواطف السلبية تأثير مختلف على الشهية لدى الأشخاص المختلفين”.
وأضاف هيرل موضحا: “يتوق البعض إلى وجبة الطعام المفضلة لديهم، بينما يفقد الآخرون رغبتهم في تناول الطعام كليا عند الشعور بالتوتر أو الحزن. وتدعم هذه الدراسة النتائج التي توصلنا إليها سابقا، والتي تشير إلى أن تأثر الأطفال العاطفي والإفراط في تناول الطعام يتأثران في الغالب بالعوامل البيئية”.
وأوضح الباحثون أن الإفراط في الأكل والنهم العاطفي قد يستمران خلال الحياة، ويمكن أن يكونا عامل خطر لتطور السمنة واضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي واضطراب الإفراط في الأكل.
وتشير الدراسة إلى أهمية فهم كيفية تطور هذه الاتجاهات، لأنه يساعد الباحثين على تقديم المشورة حول كيفية منعها أو تغييرها.
وكشف فريق البحث أنه سيستمر في دراسة البيئة المنزلية بحثا عن العوامل، التي تلعب دورا في الأكل الناجم عن التأثر العاطفي، بما في ذلك ممارسات التغذية عند الآباء أو المعاناة في الأكل عند الجلوس حول مائدة العشاء.وكالات

 

 

بناء كاسحة جليد ثانية للجيش الروسي
أعلن نائب قائد البحرية الروسية، فيكتور بارسوك، عن انطلاق عملية بناء كاسحة الجليد العسكرية “نيقولاي زوبوف”، عام 2020.

وأكد بارسوك، في حديث أدلى به لوكالة تاس الروسية، أن كاسحة الجليد ستبنى في مصنع “أدميرالتيسكي فيرفي”، بطلب من وزارة الدفاع الروسية.
وقال مدير المصنع، ألكسندر بوزاكوف، إن كاسحة الجليد “نيقولاي زوبوف” تخصص للقيام بدوريات على امتداد شاطئ المحيط المتجمد الشمالي، شأنها شأن كاسحة الجليد العسكرية “إيفان بابانين” التي بدأ بناؤها في 19 أبريل الماضي. ومن المتوقع أن تسلم الكاسحة إلى البحرية الروسية، بحلول عام 2020.
يذكر أن كاسحة الجليد تقوم بمهام الدورية في منطقة القطب الشمالي وكسح الجليد لتمرير السفن وقطرها.وكالات

 

 

أول رحلة رسمية للزوجين هاري وميغان
أعلن قصر كينسينغتون في لندن أن الأمير هاري وميغان، دوقة ساسيكس، يعتزمان زيارة العاصمة الأيرلندية، دبلن، الشهر المقبل، في أول رحلة رسمية يقومان بها إلى الخارج بعد زواجهما.
وكتب القصر في تغريدة له على تويتر: “إنهما يتطلعان إلى معرفة المزيد حول تاريخ أيرلندا، وإلى اكتساب الخبرات عن ثقافتها الغنية، إضافةً إلى مقابلة الاشخاص الذين يشكلون مستقبل البلاد”.
وتأتي زيارة هاري وميغان، في 10 و11 يوليو (تموز) المقبل، بعد أقل من شهرين من زواجهما في احتفال ضخم بقلعة ويندسور القريبة من لندن.
ومن المقرر أيضاً أن يقوما في الخريف بجولة رسمية في أستراليا، وفيجي، وتونغا ونيوزيلندا، حسب قصر كنسينغتون.
وشاركت ميغان في العديد من المناسبات رفيعة المستوى في بريطانيا منذ زواجها، أبرزها رحلة الأسبوع الماضي مع الملكة إليزابيث الثانية، جدة هاري، لتدشين جسر تاريخي ومسرح إقليمي في شمال غرب إنجلترا.وكالات

 

 

وليد فواز يعقد قرانه على مي سليم
عقد المصري وليد فواز قرانه على مي سليم، أمس الأربعاء، داخل أحد مكاتب توثيق الزواج في مصر، بحضور عائلتيهما وعدد من أصدقائهما المقربين.
ويدرس العروسان عدم إقامة حفل زفاف، والاكتفاء بعقد القران والفرحة المصاحبة لها، على أن يسافرا إلي أوروبا لقضاء شهر العسل.
يذكر أن قصة حب ملتهبة نشأت بين العروسين أثناء تصوير مسلسل “الرحلة”، الذي عُرض في رمضان الماضي، وشاركهما البطولة باسل الخياط، وريهام عبدالغفور، وحنان مطاوع، من إخراج حسام علي.وكالات

 

 

ويل فيرل و”نتفليكس” في فيلم مستلهم من مسابقة “يوروفيجن”
يتعاون الممثل الأميركي ويل فيرل مع “نتفليكس″، على إخراج فيلم سيمثل فيه أيضاً، مستوحىً من مسابقة “يوروفيجن” الغنائية التي تستقطب عشرات ملايين المشاهدين كل سنة، وفق ما أفادت عدة وسائل إعلام.
ويساهم الممثل في سيناريو هذا العمل مع أندرو ستيل، المشرف السابق على إعداد برنامج “ساترداي نايت لايف” الهزلي الذي شارك فيه فيرل سنوات عدة.
وينظر إلى العمل على أنه تجربة تخوضها منصة البث الأميركية لاستقطاب زبائن أجانب، وصرّح المتخصص في شؤون السينما، مايك فليمينغ جونيور لموقع “ديدلاين”، بأن “هذا الاتفاق يتيح لنتفليكس استقطاب المزيد من المشتركين الأجانب الذين يتتبعون هذه المسابقة الموسيقية”.
وأفادت عدة وسائل إعلام بأن الفكرة خطرت على بال ويل فيرل بعد حضوره هذا العام المرحلة النهائية من الدورة الثالثة والستين للمسابقة التي أُقيمت في 12مايو (أيار).
ومسابقة “يوروفيجن” التي يروّج لها منظموها على أنها “أكبر عرض ترفيهي متلفز في العالم”، هي أقدم مسابقة غنائية تبثّ على التلفزيون مدرجة في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية.
وسرعان ما تحولت المسابقة الغنائية التي أُطلقت في خضمّ الحرب الباردة لتوطيد الروابط بين البلدان المشاركة، إلى مرآة تعكس الخصومات بين الدول، كما تجلى العام الماضي بعد استبعاد مرشحة روسيا من الدورة المنعقدة في كييف بسبب خلاف بين البلدين على شبه جزيرة القرم.
وباستثناء فرقة “آبا” السويدية التي سطع نجمها إثر فوزها بدورة 1974 من مسابقة “يوروفيجن” مع أغنية “واترلو” والكندية سيلين ديون، سرعان ما أفل نجم فائزين آخرين كان نجاحهم عابراً.وكالات

 

 

الخرشوف يضبط الوزن ونسبة السكر
يمتاز الأرضي شوكي (الخرشوف) بأنه قليل السعرات كثير الألياف، وهي ميزة رائعة لضبط الوزن والسكر معاً، إلى جانب فوائد صحية أخرى بسبب محتواه من الفيتامينات والمعادن. لذا، تضع القيم الغذائية للأرضي شوكي هذا الطعام على رأس قائمة الخضروات المفيدة لصحة القلب والقولون والكبد.
السعرات. يوصي خبراء التغذية بتناول الأرضي شوكي من أجل إنقاص الوزن. تحتوي الحبة متوسطة الحجم من الأرضي شوكي على 64 سعرة حرارية فقط. وتفيد التوصيات بأن يكون عدد السعرات الحرارية في وجبة الغداء بين 500 و700 سعرة، لذلك يمكن تناول عدة حبات من الأرضي شوكي دون قلق على الرشاقة.
الكربوهيدرات والألياف. تحتوي حبة الأرضي شوكي متوسطة الحجم على 14.3 غراماً من الكربوهيدرات، و10.3 غراماً من الألياف. ويساعد اتباع نظام غذائي غني بالألياف على تجنب أمراض القلب والشرايين، والسكري، والسكتة الدماغية، وأمراض الجهاز الهضمي، والبدانة. وتفيد التوصيات بتناول 14 غراماً من الألياف لكل 1000 سعرة حرارية.
البروتين والدهون. يحتوي الأرضي شوكي على القليل من البروتين والدهون، فالحبة متوسطة الحجم منه توفّر 3.5 غرامات من البروتين، وغراماً واحداً فقط من الدهون. ويمكنك تحسين نوع وكم الدهون بإضافة زيت الزيتون إلى الأرضي شوكي.
المغذيات. الخرشوف من المصادر الجيدة لفيتامين “ك”، والفولات، والبوتاسيوم، كما يحتوي على كميات ضئيلة من الكالسيوم، والنياسين، والمغنيسيوم، والفسفور. ويمتاز الطازج بأنه قليل الصوديوم، لكن المعلّب يحتوي على نسبة كبيرة نسبياً من الملح والصوديوم.وكالات

 

 

زارت المتحف فعادت بفاتورة تبلغ 132 ألف دولار
تكبدت سيدة أميركية فاتورة بلغت 132 ألف دولار بعد زيارة عابرة لها إلى أحد المتاحف في الولايات المتحدة، أما سبب هذه الفاتورة الباهظة فلم يكن سوى خطأ من الممكن أن يقع به أي شخص.
وفي التفاصيل التي نشرتها وسائل الإعلام الأميركية وجمعتها “العربية.نت” من أكثر من مصدر، فإن السيدة كانت تصطحب معها طفلها البالغ من العمر خمس سنوات فقط لزيارة المتحف، وخلال عملية اللهو واللعب التي كان يقوم بها الطفل في المكان تسبب بسقوط أحد التماثيل الثمينة على الأرض، وهو ما يبدو أنه تسبب للتمثال بأضرار، الأمر الذي دفع المتحف إلى تحميل الأم المسؤولية الكاملة عما فعل طفلها، وبالتالي دفع ثمن التمثال.
وبحسب المعلومات فإن المكان الذي كان فيه التمثال كان مجرد متحف صغير أو معرض صور ملحق بمركز اجتماعي يتضمن العديد من المرافق الخاصة، أما العائلة فكانت تتواجد في المكان استعداداً لحفل الزفاف الذي تعتزم إقامته في صالة خاصة موجودة في المركز، وكانت العائلة تهم بالرحيل عندما وقعت الحادثة التي كبدتهم هذا المبلغ الضخم.
وتمكنت كاميرات المراقبة الموجودة في المكان من التقاط الحادثة وتسجيل اللحظة التي كان الطفل يلهو بها أمام التمثال عندما تسبب بسقوطه على الأرض، فيما تداولت وسائل الإعلام الأميركية وشبكات التواصل الاجتماعي تسجيل الفيديو الذي حصلت “العربية.نت” على نسخة منه.
ويظهر في الفيديو الطفل يلهو بالتمثال ابتداء ثم يحاول إعادته إلى مكانه إلا أن وزنه الثقيل تسبب بسقوطه على الأرض ومعه الطفل الذي كان يحاول إعادته إلى مكانه.
وتلقت الأم الأميركية وتُدعى سارة جودمان رسالة من شركة التأمين بعد شهر كامل على الحادثة تقول فيها إن التمثال تعرض لأضرار لم يعد من الممكن إصلاحها.
وأضافت الرسالة: “الخسائر حدثت بسبب تواجد طفلكم بالقرب من المكان وبسبب لمسه الزجاج الملاصق للنحت، وبحسب القانون المحلي في ولاية كنساس فأنتم المسؤولون عن مراقبة أطفالكم القاصرين، وعدم مراقبتهم خلال قيامهم بهذه الأضرار يمكن اعتباره إهمالاً”.
وقالت جودمان إنها تشعر بالاستياء من الرسالة التي تلقتها، مشيرة إلى أن التمثال من المفترض أن يكون محمياً ما دام ثميناً إلى هذه الدرجة، لكنه لم يكن محمياً ولا مغطى بالزجاج أصلاً.وكالات

 

 

مطعم إيطالي يتوج بلقب الأفضل في العالم
فاز مطعم “أوستريا فرانسيسكانا” الإيطالي، بجائزة أفضل مطعم في العالم هذا العام، خلال حفل للإعلان عن أفضل 50 مطعما، بعدما لاقت أطباقه المعتمدة على مكونات محلية الاستحسان.
وجاء الإعلان عن النتائج في حفل أقيم في مدينة بلباو الإسبانية، أمس الأول الثلاثاء.
وتعد هذه هي المرة الثانية، التي يفوز فيها هذا المطعم، الذي يقدم أكلات إيطالية حديثة في مدينة مودينا بشمال إيطاليا، بهذه الجائزة خلال 3 أعوام.
وأثنى المنظمون على استعانة المطعم بمكونات تقليدية وإدخالها على الأطباق الحديثة، التي يقدمها.
وفازت بالمراكز الـ3 الأولى هذا العام، مطاعم أوروبية إذ حل “إل سيليه دي كان روكا” من إقليم كتالونيا الإسباني، في المرتبة الثانية و”ميرازور” في الريفييرا الفرنسية في الثالثة.
وتراجع مطعم “إليفن ماديسون بارك” في نيويورك، والذي حل في المرتبة الأولى العام الماضي، إلى المركز الرابع.وكالات

 

 

“ملك البوب” يعود في مسرحية موسيقية
اتفقت مؤسسة تركة المغني مايكل جاكسون وشركة كولومبيا لايف ستيج على إقامة مسرحية موسيقية مستوحاة من حياة مغني البوب الراحل على أن تفتح في برودواي بنيويورك عام 2020.
وجاء في بيان من تركة جاكسون وشركة لايف ستيج أن لين نوتيج الحائزة على جائزة بوليتزر مرتين من قبل ستكتب قصة العرض الذي لم يحمل اسما بعد.
وتوفي جاكسون المعروف باسم ملك البوب عن 50 عاما عام 2009 بسبب جرعة زائدة من دواء مسكن.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.