شراكة استراتيجية بين مؤتمر الطاقة العالمي و”آي إتش إس ماركت”لتعزيز الريادة الفكرية

الإقتصادية

أبو ظبي- الوطن:
أعلنت اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين عن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة “آي إتش إس ماركت” (المدرجة في بورصة ناسداك) بهدف جمع الأفراد والمؤسسات والقطاعات ذات الصلة معاً خلال مؤتمر الطاقة العالمي 2019 الرابع والعشرين والذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبو ظبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وذلك في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019.
و”آي إتش إس ماركت” مؤسسة رائدة في مجال التحليل والبيانات والتكنولوجيا والابتكار والتمويل في كافة جوانب قطاع الطاقة ومجالات التنقل المترابطة والتمويل والتكنولوجيا. كما تنظم “آي إتش إس ماركت” كل عام أسبوع “سيرا ويك” في هيوستن الذي يعتبر أحد أرقى مؤتمرات الأعمال السنوية لقادة صناعة الطاقة حول العالم.
وبموجب الشراكة الجديدة، سيوفر مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرون منبراً لـ “آي إتش إس ماركت” لعرض خبراتها ومعارفها في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية في قطاع الطاقة العالمية بما يواكب موضوع المؤتمر “الطاقة من أجل الازدهار”.
ويعدّ مؤتمر الطاقة العالمي الذي يعقد كل ثلاث سنوات، أكبر وأعرق تجمّع للطاقة في العالم والأكثر تأثيراً، ويستمدّ مكانته المميزة خلافاً لمؤتمرات الطاقة الأخرى من خلال تناول جميع مجالات الطاقة، من النفط والغاز إلى الطاقة المتجددة والنووية، ليشكل بذلك منصة مثالية لمحادثات أكبر وأكثر تنوعاً في مجال صناعة الطاقة.
وقال الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين: “في إطار مساعينا الرامية إلى تعزيز مساهمة دولة الإمارات في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين كمنصة دائمة التأثير في هذا المجال، فإن ذلك يتطلب استقطاب أهم الجهات المؤثرة والتي تقود النقاشات في مجال الطاقة. ومن هذا المنطلق، يسعدنا توقيع هذه الشراكة مع “آي إتش إس ماركت” ذات المكانة الدولية المرموقة”.
وأضاف الدكتور مطر النيادي قائلاً: “اللجنة التنظيمية للمؤتمر تواصل جهودها الحثيثة لتلبية تطلعات حكومة دولة الإمارات نحو خلق منصة لكافة المعنيين بمجال الطاقة والهيئات ذات الصلة بحيث تجتمع ضمن إطار مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين لتشكيل أجندة الطاقة العالمية. وفي سبيل ذلك، نعمل على إعداد استراتيجية طموحة للإعلان عن شراكات رئيسية مع أهم المعنيين في مجال الطاقة لترسيخ مكانة المؤتمر المتميزة عبر إشراك أوسع مجموعة من القادة الكبار واللاعبين الناشئين في القطاع وصُنّاع السياسات لمناقشة قضايا الطاقة التي نواجهها اليوم”.
من جانب آخر، قال كارلوس باسكال، نائب الرئيس الأول في آي إتش إس ماركت: “يشكل التعاون مع مؤتمر الطاقة العالمي فرصة ثمينة لشركة “آي إتش إس ماركت” لمشاركة أفكارها ورؤيتها حول مشهد الطاقة المتغيّر والذي يحتوي على الكثير من الشكوك التي تواجهها الأسواق والتحديات الجيوسياسية ومستقبل التنقل. وتقود “آي إتش إس ماركت” ومبادراتها عجلة البحث في هذا المجال لإيجاد حلول للقضايا الأكثر أهمية على أجندة الطاقة العالمية”.
ويعد مؤتمر الطاقة العالمي بمثابة منصة الحوار العالمية التي تجمع رؤساء الدول والوزراء ورواد القطاع وقادة الفكر إلى جانب المواطنين المهتمين والمنظمات غير الحكومية من جميع أنحاء العالم، لمناقشة التطورات الحرجة في قطاع الطاقة والتحديات التي يواجهها، كما يسهم في إثراء معرفة المشاركين لفهم قضايا الطاقة وحلولها بشكل أفضل من منظور عالمي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.