ألمانيا تعتذر للسويد على الاحتفالات المبالغ بها

الرئيسية الرياضية

 

تقدم المنتخب الألماني لكرة القدم باعتذار من منافسه السويدي على خلفية الاحتفالات المبالغ بها التي قام بها لاعبوه وأفراد من جهازه الفني قرب دكة البدلاء الاسكندينافية، بعد الفوز الذي حققه المانشافت في مباراتهما خلال منافسات كأس العالم.
ومنح طوني كروس منتخب بلاده فوزا مثيرا ليل السبت على السويد ضمن الجولة الثانية من المجموعة السادسة لمونديال روسيا، بتسجيله هدف الفوز 2-1 في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
وكان أبطال العالم في حاجة ماسة لهذا الفوز للبقاء في المنافسة على احدى البطاقتين المؤهلتين للدور ثمن النهائي، بعد خسارتهم المفاجئة في الجولة الأولى أمام المكسيك صفر-1.
وأثارت الاحتفالات الالمانية على مقربة من دكة البدلاء السويدية، حفيظة مدرب المنتخب الاسكندينافي وتسبب باشكال بين الطرفين.
وتقدم المنتخب الالماني عبر حسابه على “تويتر” باعتذار عما جرى، موضحا “كانت مباراة مشحونة بالمشاعر. في النهاية، بعض ردود الفعل أو حركات جهازنا الفني حيال الدكة السويدية كانت عاطفية جدا. هذه ليست الطريقة للقيام بالأمور”، مضيفا “أورساتكا!” (“عذرا” باللغة السويدية).
وكانت لقطات المباراة أظهرت قيام أحد اداريي المنتخب الالماني نحو مقاعد بدلاء السويد للاحتفال بشكل استفز مدرب الأخير يانه اندرسون.
وشرح الأخير ما جرى بقوله “لقد أثاروا حقا حفيظتي وجعلوني غاضبا من خلال ركضهم نحونا والقيام بحركات على مقربة منا”.
وتابع “كان هناك الكثير من الناس المنزعجين حقا على مقاعد البدلاء. قاتلنا لمدة 95 دقيقة. يفترض أنه عندما تطلق صافرة النهاية عليك المصافحة والمضي في طريقك. كنت غاضبا حقا. هم لم يفعلوا ذلك: تحتفلون معا وتتركون خصمكم غارقا في حزنه. لا يجب التصرف بهذا الطريقة”.
وأكد المدرب الالماني يواكيم لوف من جهته عدم ضلوعه بما جرى. قائلا “بعد صافرة النهاية، كنت ومساعدي نركز على أمور أخرى، كنا نحتفل، لم أر الحركات التي حصلت تجاه مقاعد السويد، على الاطلاق”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.