اليوسف موتورز تفتتح ورشة صيانة لسيارات إم.جي موريس جراج

الرئيسية منوعات

في مستهل عام 2018، شهد قطاع السيارات النشط في الإمارات العربية المتحدة تحولاً نموذجياً. فقد أصبحت تلك الصناعة مفعمة بالتفاؤل والمؤشرات الإيجابية الموحية بعام آخر من النجاح. وحتى الآن شهدت تلك الصناعة دخول حلول ذكية في قطاع السيارات من جانب علامات تجارية رائدة في الإمارات العربية المتحدة، واقترن ذلك بالحرص على استدامة البيئة في إطار حرص الحكومة والشعب في الإمارات على تحقيق اقتصاد نظيف وصديق للبيئة. وبعد النجاح في الحصول على حقوق توزيع علامة إم.جي – موريس جراج في المنطقة، كشفت شركة اليوسف موتورز النقاب عن ورشة جديدة مخصصة حصرياً لسيارات إم.جي – موريس جراج في دبي. وقد أقيم حفل الافتتاح يوم 8 تموز/يوليو 2018 في المركز على طريق الشيخ زايد بإمارة دبي.
وقال السيد محمد إقبال اليوسف، نائب رئيس شركة اليوسف موتورز “إن شركة اليوسف موتورز ليسعدها أن تفتتح هذه الورشة المخصصة لسيارات إم.جي – موريس جراج في السوق الإماراتي. فتركيزنا ينصب على تطبيق عمليات جديدة تستهدف زيادة رضا العميل في كل نقطة يتعامل فيها العميل معنا عبر مختلف مراحل الشراء والتملك”. وذكر محمد اليوسف أن إضافة ورشة صيانة لسيارات إم.جي – موريس جراج سيكون من شأنه إثراء تجربة العميل على المدى البعيد وبالتالي زيادة المبيعات في المنطقة.
إن العلامات التجارية العالمية مثل إم.جي – موريس جراج تراهن على زيادة معدل الطلب بسوق الإمارات العربية المتحدة مع اقتراب موعد انعقاد معرض إكسبو 2020، علاوة على حرص العلامات التجارية الفاخرة على الاستفادة من اتجاهات المستهلك الحالية في البلاد. وتتأهب صناعة السيارات في الإمارات لكل تلك العوامل من خلال تقديم أحدث الابتكارات والحلول التطبيقية كي تتيح لجموع العملاء أحدث ما أمكن التوصل إليه في هذا المجال.
وجدير بالذكر لعشاق السيارات أن علامة إم.جي – موريس جراج التجارية تستند إلى تاريخ طويل من التراث في صناعة السيارات. فقد بدأت الشركة تحت هذا اسم “موريس جراج” كشركة بريطانية تعمل في صناعة السيارات الرياضية، وكان ذلك في العشرينيات من القرن الماضي. ثم شهدت الشركة عدة تغييرات في ملكيتها إلى أن تم بيعها عام 2005 لمجموعة نانجينج أوتوموبيل جروب الصينية، والتي اندمجت بدورها بعد ذلك مع كيان صيني آخر هو سايك موتور (SAIC). والآن أضحت كل موديلات سيارات إم.جي – موريس جراج تصنع في الصين، مع احتفاظها بمركز تقني ومكتب تصميم في المملكة المتحدة. وقد حصلت شركة اليوسف موتورز على حقوق التوزيع الحصرية لسيارات إم.جي – موريس جراج في وقت سابق من العام الحالي، وهي عازمة على المساعدة في تحقيق الرؤية التي تتوخاها تلك العلامة التجارية في الإمارات العربية المتحدة. لقد قطعت شركة اليوسف موتورز رحلة طويلة على مدى أكثر من 50 سنة في طريق سعيها الحثيث لتتجاوز توقعات العملاء وذلك من خلال الابتكار المتواصل والتحسين المستمر.
…………..

 

حافلات Baidu الذاتية القيادة ستطلق في اليابان خلال العام المقبل
تعمل الشركة الصينية التقنية العملاقة Baidu على تكنولوجيا القيادة الذاتية الخاصة بها، والآن تستعد الشركة لإطلاق حافلاتها الذاتية القيادة في اليابان خلال العام المقبل. تم تطوير حافلة ” Apolong ” الذاتية القيادة بالكامل من قبل شركة Baidu بالتعاون مع الشركة الصينية الأخرى King Long، وسيتم إطلاقها لأول مرة في عدد قليل من المدن الصينية قبل أن يتم إطلاقها في اليابان.
أفاد موقع Bloomberg بأن شركة Baidu رفعت من وتيرة إنتاج حافلة Apolong والتي تعد أول منتج يعتمد على منصة القيادة الذاتية ” Apollo ” الخاصة بها. وتهدف الشركة إلى إرسال الدفعة الأولى من الحافلات إلى اليابان في أوائل العام المقبل بالشراكة مع شركة فرعية مملوكة لمجموعة SoftBank اليابانية. وقد تم بالفعل إنتاج أكثر من 100 حافلة في مصنع الشركة المتواجد في جنوب الصين.
يمكن للحافلات أن تحمل 14 راكبًا ومثل السيارات الذاتية القيادة الفعلية، فهي لا تملك عجلة القيادة أو حتى مقعد السائق. سيكون لدى Apolong المستوى الرابع من تكنولوجيا القيادة الذاتية، وهو المستوى الذي لا يتطلب وجود سائق خلف عجلة القيادة عندما تسير السيارة أو الحافلة في منطقة جغرافية محددة.
ستقوم Baidu أولاً بإحضار 10 من هذه الحافلات إلى طوكيو ومدن يابانية أخرى في مطلع العام المقبل قبل أن تزيد عدد المدن التي تعمل فيها هذه الحافلات على نقل الركاب إلى وجهاتهم. ستبدأ هذه الحافلات بنقل الركاب إلى وجهاتهم لأول مرة في المدن الصينية الكبرى بما في ذلك بكين و شنتشن و ووهان. وسوف تعمل على نقل الركاب في المناطق السياحية والمتنزهات والمطارات ومناطق أخرى مسيجة في البداية.
………………

 

 

Volkswagen ستقوم بإطلاق خدمة تأجير السيارات الخاصة بها في العام 2019
أطلقت العديد من الشركات الكبرى المتخصصة في صناعة السيارات خدمات تأجير السيارات الخاصة بها. ستقوم شركة Volkswagen بإلقاء قبعتها في الحلبة كذلك مع سياراتها الكهربائية. أكدت الشركة الألمانية الرائدة في مجال صناعة السيارات أنها ستقوم بإطلاق خدمة تأجير السيارات الخاصة بها في العام المقبل تحت إسم WE والتي لن توفر للعملاء سوى السيارات الكهربائية.
ستطلق شركة Volkswagen خدمة تأجير السيارات الخاصة بها لأول مرة في ألمانيا قبل أن يتم توسيع هذه الخدمة إلى المزيد من المدن الكبرى في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا ابتداءً من العام 2020. أكدت المجموعة الألمانية أن جميع السيارات التي ستكون متاحة من خلال خدمة WE ستكون عبارة عن سيارات كهربائية.
وقال Jürgen Stackmann من شركة Volkswagen : ” نحن مقتنعون بأن سوق تأجير السيارات لا يزال ينطوي على إمكانات كبيرة “، مضيفًا أن هذا هو السبب الذي دفع الشركة لدخول هذا السوق ” بمفهوم شامل وحيد المصدر يغطي جميع احتياجات التنقل من الرحلات القصيرة التي تستغرق فقط بضع دقائق إلى رحلات الإجازة الطويلة “.
WE ستكون في الواقع أكثر من مجرد خدمة لتأجير السيارات. على الرغم من أن الخدمة سوف تركز على السيارات في البداية، فإنها ستمكن المستخدمين في النهاية من تأجير وسائل النقل الأخرى مثل الدراجات بكافة أنواعها. وقبل الختام نود أن نشير إلى أن الخدمات الأخرى لتأجير السيارات تستخدم بالفعل سيارات Volkswagen الكهربائية في أسطولها. تمتلك خدمة Zipcar بالفعل أسطولًا يتألف من أكثر من 300 سيارة Volkswagen e-Golf متاحة للمنخرطين في العاصمة البريطانية لندن.
…………..

 

 

الذكاء الإصطناعي Google Duplex قد يحل محل مراكز الإتصال في المستقبل
يقول تقرير جديد صدر مؤخرًا من موقع The Information بأن بعض الشركات الكبيرة بدأت فعليًا بالإختبار الأولي للذكاء الإصطناعي Google Duplex AI ذو القدرات العالية في فهم اللغة الطبيعية من أجل إستخدامه في بعض المهام المعقدة والتي كانت حكرًا على البشر مثل مراكز الاتصال للإجابة على الأسئلة التي توجه أساسًا لخدمة العملاء.
يأتي هذا التقرير في وقت نشهد فيه زيادة في مراكز الإتصال التي تستند على السحابة علما أن هذا القطاع شهد نموًا في المعاملات المالية ليصل إلى 6.8 مليار دولار أمريكي في العام الماضي دون أن تظهر أي علامات على التباطؤ. في الواقع، من المتوقع أن تصل قيمة المعاملات في هذا القطاع إلى 20.9 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2022 وتشمل الشركات الموجودة بالفعل في هذا القطاع : Amazon و IBM و Microsoft و Cisco و Avaya و Genesys، وكلها تقدم نوعًا ما من حلول مراكز الإتصال السحابية.
أخبر متحدث رسمي بإسم شركة جوجل موقع The Information أن الشركة لا تختبر بنشاط التكنولوجيا مع الشركات، ولكن يمكن أن تستكشف الشركة طرقًا لاستخدام التكنولوجيا بنفسها. ووفقا للمتحدث الرسمي بإسم الشركة، فقد صرح بالقول : ” من المهم أن نحصل على التجربة الصحيحة لكل من الأشخاص والشركات، ونأخذ نهجًا بطيئًا ومدروسًا في الوقت الذي ندمج فيه المعلومات والملاحظات من اختباراتنا “.
إذا نجح الأمر، فإن الذكاء الإصطناعي Google Duplex قد يعطل نشاط مراكز الاتصال ويحتمل أن يضع العديد من موظفي مراكز الاتصال خارج وظائفهم. في ملاحظة مشابهة، نتساءل عما إذا كان الذكاء الإصطناعي Google Duplex سيكون قادرًا على فهم متى يتصل العميل وهو غاضب ويستجيب بقدر مناسب من الهدوء.
……………

 

 

Fenix هو المتصفح الجديد من Mozilla للأجهزة الذكية بنظام الأندرويد
بالتأكيد تعرفون جيداً Mozilla من خلال المتصفح الشهير للغاية Firefox. حسناً، وفقاً لأحد مُستخدمي شبكة reddit فإن موزيلا تعمل على متصفح جديد كلياً للأجهزة الذكية بنظام الأندرويد و هذا المتصفح سيحمل الاسم Fenix.
Fenix في مرحلة مبكرة للغاية من التطوير حالياً، و هذا يعني أن التطبيق لن يرى النور في أي وقت قريب. عملية التطوير قد بدأت منذ أربعة أشهر، إلا أنها لم تبدأ بالتقدم فعلاً إلا في شهر يونيو الماضي.
سنكون في انتظار المزيد من التفاصيل حول المتصفح الجديد، و المزايا التي سيقدمها مقارنة بغيره من المتصفحات الموجودة حالياً.
…………..

 

 

مبيعات Nintendo Switch تتجاوز 4.5 مليون وحدة في اليابان
منذ أن انطلق جهاز Nintendo Switch في شهر مارس 2017 و هو يحقق مبيعات ممتازة في الأسواق الرئيسية، أحد هذه الأسواق هو السوق الياباني، الذي هو السوق الأم لشركة ننتندو.
فامتسو اليابانية أكدت أن جهاز Nintendo Switch تجاوز حاجز 4.5 مليون وحدة في السوق الياباني، و هو الجهاز المُسيطر على مبيعات السوق هناك، متفوقاً على جهاز سوني المنزلي البلايستيشن الرابع بصورة شبه أسبوعية.
الجهاز لن يستغرق الكثير من الوقت حتى يتجاوز 5 مليون وحدة مُباعة في السوق الياباني و بعد ذلك سيمضي نحو تجاوز المبيعات الكلية لأجهزة البلايستيشن فيتا و البلايستيشن الرابع.
………….

 

 

94% من عائدات متجر Google Play في كوريا تتحقق من الألعاب الذكية
لا يخفى على متتبعي الأخبار التكنولوجية أن تطبيقات الألعاب الذكية هي الأكثر تحقيقاً للأرباح إن كان ذلك على متجر Google Play أو حتى متجر App Store من شركة آبل.
بناء على إحصائية جديدة تم إعدادها لشهر مايو الماضي، فقد ظهر أن 94% من عائدات متجر Google Play في كوريا الجنوبية تأتي من ألعاب الأجهزة الذكية، علماً أن الاستطلاع شمل 23 ألف مُستخدم. في المركز الثاني تأتي تطبيقات المراسلة و الاتصال و بواقع 2.2%، فيما تحقق تطبيقات التواصل الاجتماعي 1.7%، و تصل عائدات تطبيقات المواعدة إلى 0.5%. اللعبة الأكثر جنياً للعائدات في كوريا هي Lineage M من NCSoft.
من ناحية نظام التشغيل، يتفوق الأندرويد على الجميع، و تصل نسبة استخدامه إلى 90% من قاطني البلاد.
…………..

 

 

The Sims Mobile حققت 15 مليون دولار من العائدات منذ إطلاقها في مارس
تُحقق لعبة المحاكاة The Sims Mobile نجاحات جيدة للغاية من شركة Electronic Arts الأمريكية على الأجهزة الذكية. في الأشهر الأربعة التي تلت إصدار اللعبة، نجحت في تحقيق 15 مليون دولار من العائدات، و ذلك وفقاً لتقريرٍ جديدٍ من Sensor Tower.
التقرير يُشير إلى أن 59% من هذه العائدات أتت من سوق الولايات المتحدة الأمريكية، أما بريطانيا فقد حققت 8% من العائدات. اللعبة هي ثامن أكثر عنوان تحقيقاً للعائدات على الأجهزة الذكية من شركة EA في شهر يونيو.
…………

 

مُحلل: Apple ستشحن 90 مليون iPhone من هواتفها الجديدة هذا العام
يتوقع المُحلل Guo Mingwei من Tiafeng securities أن تقوم آبل بشحن 88-90 مليون هاتف آيفون من هواتفها الجديدة التي تعتزم إطلاقها هذا العام، و هذا أعلى بنسبة 10% من توقعاتهم السابقة. كما من المتوقع أن تقوم آبل بشحن كمية أكبر لهواتف iPhone 9 من الهاتفين الآخرين iPhone X(s) و iPhone X(s) Plus.
كانت التقارير السابقة قد اقترحت إطلاق ثلاثة هواتف آيفون جديدة هذا العام، Plus هو الهاتف الأكبر حجماً، و الذي قد يصل حجمه هذه المرة إلى 6.5 إنش. كما أشارت التقارير إلى إمكانية إطلاق الهاتف iPhone 9 مع خمسة ألوان مختلفة هذه المرة. من جديد، من المتوقع أن تُحافظ آبل على أبعاد الشاشة من الحافة إلى الحافة، و من المتوقع أن يأتي الهاتف آيفون 9 مع شاشة LCD، أما هاتفي iPhone X الجديدين، فمن المتوقع أن يستعملا شاشة OLED.
………….

 

 

عائدات Pokemon GO وصلت إلى 1.8 مليار دولار
أشارَ تقريرٌ جديدٌ من وكالة Sensor Tower للبحوثات، بأن عائدات لعبة الأجهزة الذكية Pokemon GO قد وصلت إلى 1.8 مليار دولار منذ إطلاقها صيف العام الماضي حتى الآن.
Pokemon GO لا زالت واحدة من أكثر 10 تطبيقات جنياً للأرباح على متجر iOS، و قد أتت في المركز التاسع لشهر يونيو حيثُ قُدّرت عائداتها بنحو 70 مليون دولار، إذ يُنفق عليها اللاعبون أكثر من 2 مليون دولار يومياً.
الولايات المتحدة الأمريكية قد جلبت أكثر من 607 مليون دولار من هذه العائدات، فيما حققت اليابان أكثر من 500 مليون دولار.
…………..

 

 

روبوت “أعمى” يتسلق السلالم ويتجاوز العقبات دون كاميرات
طور باحثون أميركيون، روبوتا “أعمى” يمكنه أن يتسلّق السلالم ويتجاوز العقبات والطرق غير الممهدة والصخور، دون مساعدة الكاميرات أو أجهزة الاستشعار البصرية.
وطوّر باحثون بـ”معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” في الولايات المتحدة هذا #الروبوت الجديد من نوعه، وسيعرضونه أمام المؤتمر الدولي للروبوتات الذكية الذي سيعقد في الفترة من 1 إلى 5 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في العاصمة الإسبانية مدريد، حسب ما ذكر موقع EurekAlert الأميركي الخميس.
وأوضح الباحثون أن الروبوت الجديد الذي يطلق عليه اسم “الفهد 3” يمكنه القفز عبر التضاريس الوعرة، وتسلق درج ممتلئ بالحطام، وسرعان ما يستعيد توازنه عندما يسقط.
وأضافوا أن الروبوت الجديد يبلغ وزنه 90 رطلاً، وهو بحجم كلب من سلالة لابرادور كامل النمو، وتم تصميمه ليعمل دون الاعتماد على الكاميرات أو أي مستشعرات بيئية خارجية.
وبدلاً من ذلك، يبدو الأمر كأنه “يشعر” بطريقة رائعة عبر المناطق المحيطة به بطريقة يصفها المهندسون بأنها “حركة أعمى”، يشبه إلى حد كبير تحرك المرء عبر غرفة مظلمة، وذلك بفضل خوارزميتين جديدتين طورهما الباحثون هما خوارزمية الكشف عن جهات الاتصال، وخوارزمية تحكم تنبئية نموذجية.
وقال مصمم الروبوت، سانجبي كيم، أستاذ الهندسة الميكانيكية في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” إن “هناك العديد من السلوكيات غير المتوقعة التي يجب أن يتمكن الروبوت من التعامل معها دون الاعتماد بشكل كبير على الرؤية”.
وأضاف: “يمكن أن تكون الرؤية صاخبة، وغير دقيقة بعض الشيء، وأحياناً غير متوفرة، وإذا كان يعتمد كثيراً على الرؤية، فيجب أن يكون الروبوت الخاص بك دقيقاً جداً في الموضع، وفي النهاية سيكون بطيئاً، لذلك نريد أن يعتمد الروبوت أكثر على المعلومات اللمسية. بهذه الطريقة، يمكنه معالجة العقبات غير المتوقعة أثناء التحرك بسرعة”.
والروبوت الجديد مزود بأجهزة محسنة للإنسان الآلي، تسمح للروبوت بالتمدد للخلف وللأمام، والالتواء من جانب إلى آخر، بطريقة تشبه إلى حد كبير القط الذي يصل إلى وضع الانقضاض.
وفي غضون السنوات القليلة المقبلة، يتطلع سانجبي كيم إلى أن يكون الروبوت الجديد قادرا على القيام بمهام قد تكون خطيرة للغاية أو يتعذر على البشر مواجهتها. وأشار إلى أن المهام الخطيرة التي قد يقوم بها هذا الروبوت يمكنها أن تشمل على سبيل المثال تفتيش محطات الطاقة، والتي تتضمن ظروفاً متنوعة للأراضي بما في ذلك السلالم والقيود والعوائق على الأرض.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.