عاصمة السعادة

الرئيسية مقالات
رئيس التحرير د.عبد الرحمن الشميري

عاصمة السعادة

لا تدخر القيادة الرشيدة فرصة لتعزيز سعادة المواطنين إلا وتسارع في إقرارها والتوجيه بسرعة تنفيذها، ولاشك أن ملف الإسكان يعتبر من الأكثر أهمية، كونه عنوان الاستقرار الأسري والحياة الكريمة، ويتم تنفيذ برامجه وفق أفضل المعايير المتبعة عالمياً والتي تضع في اعتبارها خصوصية المجتمع والأسرة الإماراتية، والاحتياجات المستقبلية التي تحافظ على راحة وسعادة العائلة وجميع أفرادها.
وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعلن عن التحديثات الجديدة لبرنامج الإسكان في إمارة أبوظبي، لتبين أهمية الملف الحيوي ومدى اهتمام القيادة الرشيدة الأبوي بسعادة وراحة المواطنين، وذلك عبر إقرار حزمة جديدة من الخطوات تسرع مضاعفة السعادة وتقدم الخدمات خاصة ما يتعلق بتسهيل الإجراءات وتقليل مدة الانتظار للأراضي والقروض، والأخذ في الاعتبار مستوى الدخل بما يتناسب وآلية السداد المستحق، وفق آلية ترسخ المرونة الكبيرة في التعامل مع الإجراءات الهادفة أولاً وأخيراً لتحقيق أقصى درجات الراحة في مجتمع السعادة الذي ينعم فيه الجميع، وذلك عبر تأمين أعلى معدلات الجودة في أقل زمن ممكن، فالمنزل في دول كثيرة حول العالم يعتبر حلماً صعب المنال، في حين يعتبر في وطننا ومنذ بزوغ فجر دولة الاتحاد حقاً تؤمنه القيادة الحكيمة للجميع، لأنه أساس الاستقرار المنشود والذي يتم العمل عليه لضمان مجتمع يتمتع بأعلى درجات الرفاهية والسعادة والسكينة عبر تأمين أهم مقوماتها.
من ضمن الحزمة الجديدة، يأتي السماح بشراء أرض سكنية مجهزة بالبنية التحتية اللازمة للناء مسكن بسعر التكلفة فقط، وذلك وفق أولويات الاستحقاق لتوسيع خيارات المستفيدين، وخاصة من ناحية تمكين من سبق لهم التصرف بالأراضي الممنوحة لهم، وكذلك توسيع شرائح المستهدفين بحيث تشمل رعايا الدولة من جميع الإمارات الذين يقيمون في أبوظبي منذ 10 سنوات أو يعملون بها من منذ 15 عاماً وأكثر، والسماح بالتصرف والتأجير بالأراضي المكتسبة والممنوحة بعد استيفاء الشروط المطلوبة.
هكذا تعمل القيادة الرشيدة على التطوير الدائم في منظومتها الإدارية بهدف رفع مستوى الرفاهية والسعادة لدى المواطنين وتحقيق أقصى درجات الراحة ضمن وقت قياسي، بحيث تعزز سعادة المجتمع الوطني إلى أقصى درجة عبر تأمين وتدعيم كافة مقومات الحياة الكريمة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.