بالتعاون مع وزارة التربية

جامعة أبوظبي تعقد دورة تدريبية حول مبادئ الابتكار وريادة الأعمال

الإمارات

 

أبوظبي-الوطن:

نظمت جامعة أبوظبي في فرعها بدبي، وبالتعاون مع “لجنة الخبراء في الابتكار وريادة الأعمال” من وزارة التربية والتعليم، دورة تدريبية وتأهيلية لتعريف مجموعة من الأكاديميين من جامعات مختلفة في الدولة بالمبادئ المؤسسة لمفهومي الابتكار وريادة الأعمال بهدف تأهيلهم لنقل هذه المعرفة إلى طلبة البكالوريوس والدراسات العليا في الدولة.
وثمّن الدكتور إبراهيم صيداوي مدير حرم جامعة أبوظبي في دبي، جهود وزارة التربية والتعليم والرامية إلى إعداد جيل مؤهل للإسهام في تحول اقتصاد الإمارات نحو اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار من خلال إطلاق المبادرات المتنوعة ومنها هذه الدورات التي يتم فيها توظيف أحدث التقنيات وأساليب التدريب وإيصال المعرفة إلى شريحة أساسية في عملية تحول الاقتصاديات العالمية ألا وهم الكوادر الأكاديمية والتدريسية في الجامعات.
وجاءت الدورة في إطار مبادرة وزارة التربية والتعليم وبالتعاون مع جامعة ستانفورد لتدريب أعضاء الهيئة التدريسية من الجامعات الحكومية والخاصة في الدولة وتأهيلهم لتدريس مناهج الابتكار وريادة الأعمال. وبموجب المبادرة، يتم كل عام إعداد نخبة من الأكاديميين من الجامعات الحكومية والخاصة بأحدث المعلومات والتوجهات في هذا المجال بهدف نقل المعرفة إلى الطلبة وتزويدهم بطرق عصرية للتفكير والتحليل والاستدلال وإيجاد حلول عملية لكافة ما قد تواجههم من تحديات في حياتهم المهنية.
وقامت وزارة التربية والتعليم باختيار نخبة من أبرز خريجي الدورات السابقة ليشكلوا “لجنة الخبراء في الابتكار وريادة الأعمال” والتي تشمل عدداً من أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة أبوظبي من بينهم: الدكتورة آنا فان أويجك، من كلية إدارة الأعمال، وروبينا قريشي، منسقة مساقات في جامعة أبوظبي.
وقد تم اختيار فرع الجامعة في دبي ليكون مقراً للدورة التي تم عقدها مؤخراً والتي استقطبت أكثر من 30 متدرب ومتدربة من مختلف الجامعات في دولة الإمارات، حيث قام المتدربون بالعمل ضمن مجموعات على تطوير مهاراتهم وتحديث طرق التفكير لديهم وفق طرق مبتكرة وعصرية، وفي نهاية المرحلة الأولى من الدورة التأهيلية سينتقل كافة المشاركين للمرحلة الثانية والتي ستعقد في جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة خلال شهر يوليو الجاري.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.