لرفع الوعي بفوائد المشاركة في جولة الرصد العالمي للعام 2018

“الخارجية ” تستضيف ورشة العمل الثانية حول التعاون الإنمائي الفعال

الإمارات

 

استضافت وزارة الخارجية والتعاون الدولي – أمس – ورشة عمل بعنوان ” دعم التعاون الإنمائي الفعال: الإعداد لجولة الرصد العالمية 2018″، وذلك بالشراكة مع فريق الدعم المشترك بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
وهدفت الورشة إلى رفع الوعي حول المزايا والفوائد المباشرة المترتبة على المشاركة في جولة الرصد العالمي للعام 2018، وإرساء حوار بين المؤسسات المانحة والدول الأعضاء في الشراكة العالمية حول طرق تعزيز التعاون المشترك، وتعزيز فعالية الشراكة والتعاون الإنمائي، ومساعدة الهيئات والمؤسسات المعنية بصورة مباشرة في التعاون الإنمائي في دولة الإمارات العربية المتحدة في الإعداد لمشاركة منسقة ومجدية في عملية الرصد العالمي للعام 2018.
وتضمنت قائمة المشاركين في الورشة ممثلين عن الهيئات المانحة الإماراتية المنخرطة في نظام التعاون الإنمائي الفعال في دولة الإمارات، والدول الشريكة التي تلقت دعما إنمائيا من المؤسسات الإماراتية المانحة، والفاعلين الإقليميين الأعضاء في مجموعة التنسيق العربية.
وتعتبر الشراكة العالمية من أجل التعاون الإنمائي الفعال منتدى متعدد الأطراف يهدف لدعم وتعزيز فعالية الجهود الإنمائية التي تبذلها كافة الأطراف، وتحقيق نتائج مستدامة وتساهم في إنجاز أهداف التنمية المستدامة.
وتأسست الشراكة العالمية من أجل التعاون الإنمائي الفعال إبان المنتدى الرابع رفيع المستوى بشأن تعزيز فعالية المساعدات، والذي عقد في بوسان في عام 2011 وهي محفل سياسي شامل يضم الحكومات والمنظمات الثنائية والمتعددة الأطراف والمجتمع المدني وممثلين عن البرلمانات والحكومات المحلية والمؤسسات غير الربحية والقطاع الخاص والنقابات والإتحادات التجارية من جميع أنحاء العالم الملتزمة بتعزيز فعالية التعاون الإنمائي من أجل تحقيق أقصى قدر من الأثر الإنمائي.
ويقوم عمل الشراكة العالمية على أربع مبادئ رئيسية مشتركة للتعاون الإنمائي الفعال، وهي: الملكية من جانب الدول النامية، والتركيز على النتائج، والشراكات من أجل التنمية الشاملة، والشفافية والمساءلة.
وتجري عملية الرصد كل سنتين، وتهدف إلى مساعدة الدول على متابعة التقدم المحرز في تنفيذ مبادئ التعاون الإنمائي الفعال الأربعة المتفق عليها دوليا، والمساعدة على تحسين العمل الجماعي بين الدول وشركائها في التنمية.
وقد تم تحديث إطار الرصد بما يتماشى مع خطة 2030.. فيما تقوم الشراكة العالمية من أجل التعاون الإنمائي الفعال بتنفيذ جولة الرصد الثالثة في عام 2018 باستخدام ا?طار المحدث.
يشار إلى أن دولة الإمارات أصبحت عضوا في الشراكة الدولية حول التعاون الإنمائي الفعال في العام 2011.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.