حكومة الإمارات تعقد ورش عمل متخصصة في الذكاء الاصطناعي لتطوير قدرات الشباب وتزويدهم بمهارات المستقبل

الإمارات

 

وقع معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي وسعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني مذكرة تفاهم بهدف مواصلة الارتقاء بالقدرات الإبداعية والمتخصصة لشباب الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي والتعاون من خلال الورش التخصصية والبرامج المطروحة من قبل مركز أبوظبي التقني الذي يضم أكثر من 16 ألف طالب وطالبة في مختلف المؤسسات التعليمية التابعة له في مختلف أنحاء الدولة.
وأكد معالي عمر بن سلطان العلماء أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تأهيل أجيال ممكنة في مجالات الذكاء الاصطناعي والعلوم والتقنيات المستقبلية، مشيرا إلى أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني يؤدي دوراً ريادياً في مجال بناء المواهب وتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة.
وقال إن التعاون مع المركز يشكل خطوة مهمة في إطار تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي عبر توسيع دائرة فعاليات مخيم الإمارات للذكاء الاصطناعي على مستوى الدولة.
وشدد على أهمية تعزيز الشراكة بين كافة الجهات الحكومية والخاصة، وضرورة تضافر الجهود وتكاملها لتجسيد توجهات حكومة الإمارات بتمكين الشباب من مهارات وأدوات المستقبل، وبناء قدراتهم وخبراتهم العملية في المجالات الحيوية التي تشكل محاور أساسية للرؤى الاستراتيجية للدولة.
من جهته.. قال سعادة مبارك سعيد الشامسي إن مذكرة التفاهم تأتي في إطار تحقيق استراتيجية مركز أبوظبي التقني وبرامجه المتنوعة الهادفة إلى التعاون مع كافة الجهات الحكومية في الدولة، حيث يركز المركز على إنشاء المواهب الشابة وتوفير فرص التطوير والتعليم من أجل المساهمة في صناعة المستقبل ورفد القطاع الاقتصادي بالخبرات والابتكارات.
وأشار الشامسي إلى أن المذكرة ستدعم تحقيق أهداف المركز بالتعاون في مختلف البرامج ومنها برنامج “مهارات حياتية” في دورته الثالثة عشرة، والذي يستقطب المئات من الطلبة المواطنين خلال إجازتهم المدرسية لتطوير واستثمار مهاراتهم في مختلف المجالات التكنولوجية والهندسية بما في ذلك مجال الذكاء الاصطناعي، بما يضمن النجاح في بناء وتنمية وإثراء قدرات الشباب على توظيف التقنيات الحديثة وابتكار الروبوتات والحلول الذكية في مختلف قطاعات العمل والإنتاج، وقد بلغ اجمالي عدد المشاركين في البرنامج لحد الآن أكثر من 15 ألف طالب وطالبة.
وتنص المذكرة على توفير نخبة من المدربين المتخصصين في مجال الذكاء الاصطناعي إضافة إلى المواد والأدوات اللازمة لتنظيم هذه الورش بالتعاون مع مركز أبوظبي التقني الذي يوفر تجارب متميزة في تنظيم مختلف البرامج التدريبية المتخصصة في إمارات الدولة.
ويهدف مخيم الإمارات للذكاء الاصطناعي الذي تستضيفه مسرعات دبي المستقبل إلى نشر المعرفة وبناء جيل قادر على تبني التكنولوجيا المتقدمة وتطوير حلول لمختلف التحديات المستقبلية، عبر مجموعة من البرامج النظرية والتطبيقية التي ينفذها المخيم الصيفي بالشراكة مع القطاع الخاص، وستتضمن المرحلة الثانية العديد من الفعاليات بالشراكة مع الجهات الحكومية في مختلف أنحاء الدولة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.