"التحالف الدولي" يعد بالتحقيق حول سقوط مدنيين

54 قتيلاً بينهم 28 مدنياً في غارة على دير الزور

الرئيسية دولي

قتل 54 شخصا بينهم 28 مدنيا في غارة على أحد آخر جيوب تنظيم “داعش” الإرهابي في شرق سوريا، بحسب ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أمس الجمعة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان الغارة استهدفت “تجمعا لمدنيين” بالقرب من بلدة السوسة في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود العراقية.
ولم يتمكن المرصد من تحديد ما اذا كان الامر يتعلق بضربة للطيران العراقي أو غيره.
واضاف عبد الرحمن ان 26  عنصراً من تنظيم “داعش” الإرهابي قتلوا ايضا في الغارة مضيفا أن “قتلى التنظيم من الجنسيتين السورية والعراقية”.
و اعلن التحالف الدولي في بريد الكتروني “انه قد يكون هو نفسه “او قواته الحليفة شنوا ضربات في محيط السوسة” ووعد “بتقييم معمق اكثر في المزاعم” حول سقوط قتلى مدنيين.
ونفذ الطيران العراقي منذ أبريل، العديد من الضربات الجوية داخل الاراضي السورية على امتداد الحدود المشتركة بين البلدين، حيث سيطر تنظيم “داعش” الإرهابي على مناطق واسعة.
ويدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديموقراطية “فصائل كردية وعربية” في معاركها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.
وبالإضافة إلى شرق سوريا، لا يزال تنظيم “داعش” الإرهابي يتواجد في جيب صغير في البادية في وسط البلاد كما في منطقة محدودة في جنوب البلاد قد تشكل الوجهة المقبلة للجيش السوري.
واواخر 2017 أعلنت السلطات العراقية طرد تنظيم “داعش” الإرهابي من جميع المناطق المأهولة بالسكان في العراق، بينما تقتصر المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم على 3 بالمئة من الاراضي السورية، بحسب المرصد.
وفي الأول من مايو، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية اطلاق المرحلة “النهائية” من هجومها على تنظيم “داعش” الإرهابي في شرق البلاد.
والخميس اعتبر ممثل فرنسا في قيادة قوات التحالف الجنرال فريديريك باريزو ان الإرهابيين يمكن ان يهزموا في هذه المنطقة في غضون “بضعة اسابيع”. وتابع باريزو “لا يزال هناك جيبان، وفي غضون بضعة اسابيع اعتقد انه يمكن القول إن “داعش” لن تسيطر على اي اراض في منطقة عملياتنا”.
وفي موضوع آخر أعلن الجيش الاسرائيلي أمس الجمعة اطلاق صاروخ من طراز “باتريوت” على طائرة مسيرة انطلقت من الاجواء السورية واقتربت من اسرائيل، دون مزيد من التفاصيل.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سماع دوي انفجار في محافظة القنيطرة في جنوب غرب سوريا ناجم عن اسقاط صاروخ طائرة مسيرة في سماء المنطقة، من دون أن يحدد الجهة المسؤولة عن ذلك. لكنه أشار إلى أن وجهة الصاروخ تظهر أنه انطلق من الجزء المحتل من هضبة الجولان.
وأفاد الجيش الاسرائيلي في بيان انه “تم اعتراض” طائرة “مسيرة قادمة من سوريا حلقت فوق المنطقة المنزوعة السلاح واقتربت من الحدود الاسرائيلية”، و”تم إطلاق صاروخ دفاع جوي من طراز “باتريوت” باتجاهها”.
وتابع “سيواصل الجيش الاسرائيلي العمل ضد محاولات انتهاك اتفاقية فض الاشتباك لعام 1974، والتهديدات للسيادة الإسرائيلية وكل محاولة لالحاق الاذى بالمدنيين الاسرائيليين”.
واكد سكان في مدينة صفد في شمال البلاد سماع اصوات انفجارات ورؤية سحابة من الدخان، بحسب ما اعلنت الاذاعة الاسرائيلية باللغة العربية.
وكان الجيش أعلن الاربعاء أنه أسقط طائرة مسيرة “تسللت الى الحدود الإسرائيلية”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.