استشهاد طفل و اصابة عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال شرق غزة

مستوطنون يحرقون مركبات فلسطينية وقوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات

دولي

استشهد طفل و أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين أمس بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مخيم العودة شرق مدينة غزة.
وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بقطاع غزة إن الطفل الشهيد يبلغ من العمر 15 عاما فيما أصيب 25 مواطنا فلسطينيا بجراح مختلفة و اختناق بالغاز شرق قطاع غزة.
كانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة ” الوفاء للخان الأحمر” و طالبت المواطنين بالتوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة.
كما أحرق مستوطنون فجر أمس سيارتين في قرية عوريف جنوب نابلس شمال الضفة الفلسطينية فيما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي عددا من الفلسطينيين خلال اقتحامها طولكرم.
وذكرت مصادر فلسطينية ان مجموعة من مستوطني “ايتسهار” اقتحموا منطقة وادي الصرار شمال شرق قرية عوريف عند الساعة الثالثة فجرا وأضرموا النار في مركبتين تعود ملكيتهما للمواطن الفلسطيني زياد عبدالعزيز عمر شحادة.
وأضافت المصادر أن طواقم الإطفاء التابعة للدفاع المدني الفلسطيني وصلت إلى المكان وأخمدت النيران كما أن المستوطنين خطوا شعارات تهديدية قبل انسحابهم من المكان.
وزعمت قوات الاحتلال عثورها على قطعة سلاح وقاذفة صواريخ خلال اقتحامها بلدة السموع جنوب الخليل وصادرت أموالا من طولكرم بحجة استخدامها في تمويل ما وصفته بـ”الإرهاب”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.