غرفة الشارقة تثمّن دعم القيادة اللامحدود لمهرجان الذيد للرطب

الإقتصادية

 

الشارقة – الوطن
أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللامحدود لمهرجان الذيد للرطب أعطت للحدث زخماً كبيراً وبعداً وطنياً ورسخت مكانته كأحد أبرز الفعاليات الاقتصادية والثقافية والتراثية في الدولة رغم حداثة نشأته.
وأعلنت الغرفة أن الحدث سيشهد تنظيم العديد من المسابقات الجاذبة والجوائز القيّمة التي تصب مجملها في تشجيع أصحاب المزارع من ملاك النخيل في المنطقتين الشرقية والوسطى من إمارة الشارقة على الاهتمام بهذه الشجرة الطيبة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بثقافة أبناء الإمارات ووجدانهم وتاريخهم، حيث يصل عدد جوائز جميع المسابقات إلى نحو 100 جائزة وتتراوح قيمة الجوائز ما بين 15 ألف درهم كحد أقصى و500 درهم كحد أدنى.

وأعرب سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، على دعمه اللامحدود لمهرجان الذيد للرطب، مؤكداً حرص الغرفة على تنفيذ رؤية سموه الحكيمة وتوجيهاته السديدة بتعزيز زخم المهرجان موسم تلو موسم وتعزيز دوره الاقتصادي وجوانبه السياحية وأبعاده الثقافية والتراثية ومضاعفة الجهود والابتكار لجعله فعالية سنوية تسعد سكان المنطقتين الشرقية والوسطى من إمارة الشارقة وخاصة مزارعي النخيل وكافة زوار المهرجان من داخل الدولة وخارجها.

كما أعرب العويس عن شكر غرفة الشارقة وتقديرها البالغ للدعم السخي الذي يحظى به مهرجان الذيد للرطب من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً أن دعم سموه للمهرجان محل تقدير كبير من جانب كافة المزارعين والمشاركين في المهرجان، وتشكل امتداداً وترسيخاً لنهج الخير الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وتجسد في إيلائه الزراعة اهتماماً خاصاً باعتبارها ركناً أساسياً في بناء المجتمع المتحضر والمكتفي ذاتياً.
وأشار العويس إلى أن الغرفة عازمة على تنظيم دورة جديدة مميزة تحظى برضا المشاركين في المهرجان والزوار معاً من خلال تطوير العديد من الفعاليات والمسابقات التي تشكل إضافة نوعية للحدث وعامل جذب يعزز من سمعة المهرجان ومكانته على خارطة الأحداث الوطنية والاقتصادية والتراثية السنوية التي تشهدها الدولة، مثنياً على دعم وتعاون كافة الشركاء الاستراتيجيين ووسائل الإعلام لضمان نجاح الدورة الثالثة من المهرجان.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.