عفرين شوكة في حلق المستعمر التركي

أنقرة تواصل الغرق في مستنقع الشمال السوري

الرئيسية دولي

لفت بورزو داراغاهي، صحفي مقيم في إسطنبول يغطي قضايا الشرق الأوسط منذ أكثر من 16 عاماً، إلى أن الجيش التركي في شمال سوريا، أدرك أن غزو تلك المنطقة أسهل من السيطرة عليها وحكم سكانها.
وكتب، في موقع “فورين بوليسي” الأمريكي، عن الأحوال في مدينة عفرين القريبة من الحدود السورية – التركية، والتي استولى عليها الجيش التركي، قبل أشهر، بعدما طرد منها قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ميليشيا كردية، تتهمها تركيا بالتبعية ل”حزب العمال الكردستاني”.
ولفت كاتب المقال لجرائم خطف في مدينة عفرين من أجل الحصول على فدية. كما لا يزال يسمع إطلاق للرصاص وأصوات تفجيرات عند أطراف المدينة. وعندما حاول الكاتب التحدث إلى امرأتين كانتا تسيران بجوار مبنى حكومي، قالت إحداهما: “أخشى الكلام”، وأشارت إلى مجموعة من الأبنية تدير من خلالها تركيا وحلفاؤها منطقة عفرين، وقالت: “ليس هناك أمان ولا سلامة”.
وفي ذلك المجمع الحكومي، استمع الكاتب إلى تقارير سجلها مسؤولون أتراك وحلفاؤهم من السوريين حول مشاهدات مجموعة من الصحفيين الدوليين قاموا بجولة في أرجاء عفرين برعاية من الحكومة التركية. وقال هؤلاء المسؤولين إن مجموعة من الجمعيات الخيرية التركية تقوم بالعمل داخل عفرين، وتساهم في توزيع المساعدات وتأسيس نظام حكم ديمقراطي، ويدربون قوى أمن سورية محلية.
ولكن الكاتب سمع كلاماً مغايراً من بعض سكان عفرين، وحتى من بعض العاملين مع السلطة الجديدة. وتحدث هؤلاء عن مشاحنات وعمليات انتقام بين الجنود الأتراك، وبين سكان المدينة الأصليين ومن جاؤوا من مناطق سورية أخرى، من أجل الاستقرار هناك.
وحسب كاتب المقال، جعلت تركيا من نفسها حاكماً فعلياً لذلك الجزء من الأراضي السورية. لكن تلك المسؤولية تبدو اليوم أشبه بمستنقع، لا سلطة حكم كما توقعتها بداية الحكومة التركية. في هذا السياق، قال آرون شتاين، متخصص في تركيا وسوريا لدى “أتلانتيك كاونسيل”، مركز فكري أمريكي: “عندما غزا الأتراك شمال سوريا، عمدوا للسيطرة على المنطقة، وحسب. ولكن يبدو أنهم باتوا اليوم مسؤولين عن كل شيء، بدءاً من توزيع المياه وجمع القمامة، وصولاً لإدارة مرافق صحية وتعليمية. والوضع الأمني ليس جيداً، وهناك بوادر بداية عمليات تمرد بين السكان”.
وحسب الكاتب، وفرت له تلك الزيارة السريعة في الداخل السوري صورة عن تحديات قادمة حيال كيفية إعادة الحياة إلى طبيعتها في بلد مزقته حرب أهلية طوال سبع سنوات. وكما هو الحال في مدينتي جرابلس وأعزاز، المحتلتين أيضاً، تأمل تركيا بجعل عفرين منطقة ملائمة للعيش من أجل تمكين عودة لاجئين سوريين، بمن فيهم أكثر من 3 مليون شخص استقروا في تركيا، ولمنح نفسها مزيداً من النفوذ في مستقبل سوريا.
وزعم مسؤولون أتراك بأنه يتم حالياً تدريب عدد من عناصر الجيش السوري الحر لكي يديروا منطقة عفرين، وألمحوا إلى احتمال انسحاب قوات تركية من وسط المدينة من ثم التمركز في نقاط مراقبة في ريفها.
ويشير كاتب المقال إلى أنه، حتى حينه، يسود نوع من التفاهم الهش بين موسكو وأنقره بشأن من يسيطر على أجزاء محددة من سوريا. ولكن تمسك تركيا بمنطقة عفرين قد يتراخى في حال طالبت روسيا، وهي اليوم القوة الرئيسية في سوريا، باستعادة النظام السوري سيطرته على عفرين.
وفي الوقت ذاته تتزايد عمليات العنف داخل عفرين وريفها، ويبدو أن قوات قسد مصممة على استهداف جنود أتراك كما فعلت في يومي 7 و 8 يوليو.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.