بدعم حمدان بن زايد ورعاية منصور بن زايد

الدورة الـ 14 من مهرجان ليوا للرطب تنطلق غداً

الإمارات

تنطلق غداً الأربعاء في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة فعاليات الدورة الــ 14 من مهرجان ليوا للرطب التي تقام بدعم من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وتحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وبتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.
وقال اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية – خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمجلس محمد خلف في أبوظبي للكشف عن تفاصيل الدورة الجديدة من المهرجان – إن مهرجان ليوا للرطب يعد أحد أهم المشاريع التي أخذت اللجنة على عاتقها مسؤولية إنجازها والارتقاء بها إلى أعلى المستويات وجعلها أسلوب حياة.
وأضاف ” إن دولة الإمارات تفوق اليوم بكل تأكيد دول العالم في مختلف القارات بالرقي والتقدم في كل ميدان لكن فلسفة الصحراء التي ورثناها عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” تجعلنا دائما في غاية الفخر والاعتزاز بتراثنا الثقافي ودوره الحضاري والذي أثبتت آخر اكتشافات علماء الآثار أنه يعود لحوالي 8 الآف عام وتحديدا في جزيرة مروح التابعة لمنطقة الظفرة في إمارة أبوظبي”.
من جهته قال عبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان ليوا للرطب : ” لقد تم زيادة الجوائز خلال الدورة الحالية من مليون ونص إلى 2 مليون و250 ألف درهم وقد بلغت قيمة الجوائز منذ انطلاقه حتى العام الماضي 70 مليون درهم منها 5 ملايين و200 الف درهم خلال 2017 عبر توزيع 223 جائزة وفاز 155 في مسابقة مزاينة الرطب ” .
وأضاف ” إن المهرجان يقام هذا العام بالتزامن مع عام زايد ويهدف لتسليط الضوء على جهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” في الحفاظ على التراث الإماراتي والارتقاء بكافة مجالات الحياة في المجتمع الإماراتي ” .
‏ وقال سعود عبد العزيز الجسمي رئيس قسم الفعاليات في دائرة التنمية السياحية إن المهرجان سيشهد هذا العام إضافة فئة جديدة وهي فئة إمارة عجمان التي أطلقت خلال نسخة العام الماضي إضافة إلى فئة أشجار اللوز كما تم زيادة الجوائز المخصصة للمزارعين وللجمهور على حد سواء.
وكشف أنه ستقام هذا العام وللمرة الأولى ورش زراعية إبداعية ابتكارية للأطفال لتعليمهم مهارات زراعة النخيل والشتلات بشكل عام كي يتم غرس حب التراث والاهتمام بالزراعة في نفوسهم .
يذكر أن المهرجان سيشهد هذا العام مجموعة مميزة من الفعاليات والأنشطة منها “مزاينة الرطب” التي تتضمن فئات وأصناف متنوعة ومسابقة ” المانجو والليمون” وتمنح جوائزها لعشرة فائزين وكذلك مسابقة “المزرعة النموذجية ” لتكريم ودعم أنظف وأفضل مزرعة بمشاركة أكثر من 100 مزرعة في منطقة ليوا إضافة إلى مسابقة التصوير الفوتغرافي عبر الانستجرام وكذلك ” السوق الشعبي” والذي يضم 140 محلا مشاركا من الأسر المنتجة.
ويهدف المهرجان – الذي يتضمن عددا من الأنشطة والمسابقات الأخرى والفعاليات المصاحبة التي تسهم في تشجيع الجمهور على زيارة المهرجان والاستمتاع بفعالياته التي تستمر حتى 28 يوليو الجاري – إلى تحقيق مجموعة من الأهداف تتمثل في الحفاظ على الموروث الثقافي للدولة واستقطاب الزوار والسياح للاستمتاع بالتراث الإماراتي الأصيل وتشجيع الحفاظ على النخيل والاعتناء بها وتفعيل وتنشيط الحركة الاقتصادية في منطقة الظفرة بالإضافة إلى تقديم الإرشادات الضرورية للمزارعين حول الزراعة الحديثة والعناية بالنخيل لتعود عليهم بمردود اقتصادي ومجز تشجيع المزارعين للاهتمام أكثر بجودة إنتاج الرطب من دون الاعتماد على الأسمدة الكيميائية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.