قطاع التعليم في شبوة اليمنية يستفيد من دعم الهلال الإماراتي

الإمارات السلايدر

 

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دعمها لقطاع التعليم في محافظة شبوة اليمنية في اطار حرص دولة الامارات على الدفع بالعملية التعليمية في المحافظات المحررة وتوفير كل السبل والامكانات لدعم استقرار الطلبة اليمنيين وتحصيلهم العلمي والأكاديمي.
وفي هذا الإطار افتتحت الهيئة امس بحضور سلطان النعيمي ممثل الهلال الأحمر الإماراتي ومحمد صالح بن عديو وكيل أول محافظة شبوة وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية والشخصيات الإجتماعية والكوادر الأكاديمية – قاعات محاضرات جامعية في كلية النفط والمعادن بعتق عاصمة محافظة شبوة.
وأكد سلطان النعيمي ان مشروع تشييد القاعات الجامعية وتجهيزها بالأثاث المكتبي والدراسي يأتي في إطار حرص الهيئة على دعم قطاع التعليم في محافظة شبوة وذلك ضمن خطة المشاريع التي تعتزم الهيئة تنفيذها في المحافظة بتوجيهات من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضح النعيمي ان الهيئة بحثت مؤخرا مع جهات الاختصاص عددا من الدراسات الخاصة بمشاريع البنية التحتية في مختلف القطاعات الخدمية أهمها قطاع التعليم الذي يحظى بأولوية الاستفادة من المشاريع التنموية وفق خطة الهيئة الداعمة لتغذية المسارين الإنساني والتنموي وحرصها على مواصلة الدعم الإغاثي لأهالي وسكان المحافظة.
من ناحيته أعرب محمد صالح بن عديو وكيل أول محافظة شبوة عن شكره وتقديره لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على جهودها المتواصلة لتحسين البيئة الدراسية لطلاب الجامعات ..مشيرا الى ان الهيئة تبنت هذا المشروع حرصا منها على توفير المناخ الدراسي الملائم للطلاب وتذليل العقبات التي تواجه مسيرتهم التعليمية.
وقال الدكتور محمد المطهري عميد كلية النفط والمعادن ان افتتاح القاعات الجامعية جاء بعد جهود ملموسة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ..مشيدا بالمبادرات النوعية للهيئة على الساحة اليمنية في مختلف المجالات.
وأكد ان مشروع تشييد وتأثيث القاعات الدراسية للطلاب سيوفر بيئة مناسبة وظروفا ملائمة لتحصيلهم الأكاديمي ويعمل على استقرار مسيرتهم التعليمية رغم الظروف التي يمر بها اليمن حاليا.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.