برسم الأمم المتحدة

الإفتتاحية

برسم الأمم المتحدة

في اليمن توجد: قرارات دولية واضحة.. مرجعيات حل معتمدة.. إرادة شعبية عارمة وواضحة.. عدوان إيراني غاشم سواء بشكل مباشر أو عبر أدوات وضيعة.. انقلاب على الشرعية بقوة السلاح.. تهريب للسلاح والصواريخ.. تهديد للملاحة الدولية.. مرتزقة حاقدون وعصابات مسلحة.. ثلة مجرمة تعطل مساعي الحل السياسي وتواصل ارتكاب مجازرها، وبالتالي ماذا تنتظر الأمم المتحدة أو المجتمع الدولي ليتحمل مسؤولياته الواجبة في التصرف الفعلي بما يواكب حجم معاناة الشعب اليمني جراء الانقلاب الغاشم لإنجاز الحل؟
كلما وجد المجرم فرصة للهرب من مساءلة العدالة، قام بالمزيد من الإجرام، هذا تماماً ما تنتهجه مليشيات الحوثي الإيرانية بوحشية، عبر ارتكاب كل ما هو مصنف “جريمة حرب” و “ضد الإنسانية”، من قتل وخطف وحصار وتجويع وقصف عشوائي واستهداف للمستشفيات والتجمعات المدنية، والاستيلاء على مقدرات اليمن ومقراته الحكومية، وتجنيد الأطفال وحرمان أجيال من التعليم، والتسبب بالكوارث الصحية كنذر عودة الكوليرا، ثم ماذا عن زراعة أكثر من مليون لغم بهدف إلحاق أكبر أذى بالمدنيين، وذلك انطلاقاً من حقد كبير رداً على عدم الرضوخ للانقلاب الذي يعرف الجميع لصالح من وبأي هدف منذ أول يوم لخروج المؤامرة إلى العلن.
سنوات عديدة يتعمد الحوثيون عرقلة إنجاز الحل وفق مرجعياته، ولاتزال الأمم المتحدة تكتفي بمحاولات غير رادعة لما تقوم به مليشيات إيران، وفي كل مرة هناك جولات ومباحثات ودعوات، آخرها مفاوضات جنيف المرتقبة حول الأزمة اليمنية، وكأن ما أفشلته إيران عبر توابعها من وفود المليشيات في الكويت وغيرها سوف تجد له مخرجاً في “جنيف” طالما بقي الانقلابيون على نواياهم وارتهانهم.
لا بديل عن إكمال التحرير كما أكد تحالف دعم الشرعية منذ انطلاقة عملية “عاصفة الحزم”، وبسط الشرعية فوق كامل أراضي الدولة اليمنية، وهو ما تقره الأمم المتحدة ذاتها، واليوم عليها أن تنسق جهودها في هذا الاتجاه وتسمي المعطلين ومن يتسببون باستمرار المعاناة اليمنية، والتي لولا الجهود الإنسانية وخاصة من قبل الإمارات، لكان العالم أجمع أمام كارثة غير مسبوقة.. متى تحصر الأمم المتحدة جهودها في هذا الاتجاه؟.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.