فنزويلا تطالب أمريكا بتسليم "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال مادورو

هايلي تدعو دول امريكا اللاتينية إلى مزيد من الضغوط على مادورو

الرئيسية دولي

 

دعت المندوبة الامريكية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي أمس دول امريكا اللاتينية إلى توجيه إدانة حازمة لسياسة رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو ومطالبته بالتنحي عن السلطة.
وبعد مشاركتها في بوغوتا في حفل تنصيب الرئيس الجديد ايفان دوكي، توجهت الى مركز كوكوتا الحدودي الذي تتدفق عبره أعداد كبيرة من الفنزويليين الهاربين من الأزمة السياسية والاقتصادية في بلادهم إلى كولومبيا.
وقالت هايلي “نحن بحاجة الى ان يتحدث كل رئيس دولة في المنطقة” عن الوضع في فنزويلا، “عليهم أن لا يصمتوا، عليهم أن يدينوا ما يفعله مادورو”.
وأضافت “حان الوقت لكي تدين دول المنطقة التي تعاني من مشكلات الهجرة مادورو وتقول له ان الوقت حان لكي يرحل”.
دخل أكثر من مليون شخص إلى كولومبيا من فنزويلا خلال الأشهر الستة عشر الماضية وفق السلطات التي تقول إن غالبيتهم أعربت عن رغبتها في عدم العودة. وتتوجه أعداد من الفنزويليون كذلك الى البرازيل.

فيما أوضح وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا، أمس، أن فنزويلا طلبت من السفارة الأمريكية مساعدتها في تسلم مواطن فنزويلي يشتبه في أنه العقل المدبر للهجوم المزعوم بطائرة بدون طيار على الرئيس نيكولاس مادورو.
والتقى أريازا والنائب العام طارق وليم صعب بالقائم بالأعمال الأمريكي جيمس ستوري لمناقشة تسليم عثمان دلغادو تابوسكي، الذي يعيش في ميامي بولاية فلوريدا، وقال للصحفيين: “لقد عبر ستوري عن رغبة الحكومة الأمريكية في التعاون”.
ويشتبه في أن نجل رجل الأعمال، دلغادو تابوسكي، تورط في هجوم فاشل قام به جنود منشقون على قاعدة للجيش العام الماضي، واتهم مادورو ديلغادو تابوسكي بتمويل الهجوم الذي وقع يوم السبت الماضي، عندما انفجرت طائرتان بدون طيار مفخختان أمام مادورو عندما كان يتحدث في مناسبة عسكرية في كراكاس.
ولم يصب مادورو بأذى، إلا أن 7 جنود أصيبوا في الهجوم، وتم اعتقال 6 أشخاص بتهمة تنفيذ الهجوم المزعوم، وفي غضون ذلك، اعتقل جهاز الاستخبارات في فنزويلا نائباً برلمانياً معارضاً قال مادورو إنه متورط في الهجوم ضده، حسبما أعلن حزب “بريميرو جاستيسيا” الذي ينتمي إليه النائب المعارض أمس.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.