اليابان تحيي الذكرى الـ73 لضحايا ناغازاكي

الرئيسية دولي

 

أحيت اليابان، أمس، الذكرى الـ73 لضحايا القنبلة الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة على مدينة ناغازاكي خلال الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية.
وحضر الحدث السنوي حوالي 5800 شخص، من بينهم ناجون وأسر الضحايا والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.
ووقف الحضور دقيقة صمت الساعة 11:02 صباحاً بالتوقيت المحلي، وهي نفس اللحظة التي سقطت فيها القنبلة التي كانت تحمل اسم “فات مان” على المدينة قبل 73 عاماً، من قاذفة قنابل أمريكية من طراز “بي-29″، ولقي حوالي 74 ألف شخص حتفهم من آثار القنبلة بحلول نهاية عام 1945.
وقال غوتيريس، الذي أصبح أول أمين عام للأمم المتحدة يحضر حدث إحياء ذكرى ناغازاكي السنوي: “للأسف، وبعد 73 عاماً، لا تزال المخاوف من نشوب حرب نووية ترافقنا”، وأضافأن “الدول التي تمتلك أسلحة نووية تنفق مبالغ طائلة لتحديث ترساناتها، لقد تم إنفاق أكثر من 1.7 تريليون دولار أمريكي عام 2017 على الأسلحة والجيوش وهو أعلى مستوى له منذ نهاية الحرب الباردة”.
وجاء الهجوم النووي على ناغازاكي بعد 3 أيام من إسقاط أول قنبلة ذرية والتي استهدفت مدينة هيروشيما غربي البلاد، وكان من بين القتلى والجرحى في المدينتين عشرات الآلاف من الكوريين وطلاب من الصين وجنوب شرق آسيا وأسرى الحرب الأمريكيين والأوروبيين.
وزادت التفجيرات من الضغط على اليابان للاستسلام، وهو ما فعلته في 15 أغسطس 1945.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.