طالبات الجامعة القاسمية يتعرفن على المعالم الحياتية للأجداد في متحف الشارقة للتراث  

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

تعرفت طالبات الجامعة القاسمية خلال زيارتهن لمتحف الشارقة للتراث على العادات والتقاليد الثرية لماضي دولة الامارات العربية المتحدة والأنماط الحياتية التي كانت سائدة في السابق
وجرى تنظيم الزيارة للمتحف في إطار فعاليات النشاط الصيفي للطالبات المقيمات في السكن الداخلي ضمن مجموعة البرامج التي ينفذها قسم الأنشطة الطلابية بعمادة شؤون الطلاب.
تنقلت الطالبات في حقبه الزمنية عبر قاعاته الست التي توثق البيئات الإماراتية ونمط الحياة والاحتفالات وتتبعن من خلالها الكيفية التي كانت عليها نظم التعليم والعملة ونظام البريد المبكر بالإضافة إلى اكتشاف مهارات الحرف التقليدية المتعلقة بالحلي والأزياء ومستحضرات التجميل وطب الأعشاب والموسيقى والفن الشعبي.
وتجولت الطالبات في قاعة سبل العيش والمعارف التقليدية والأدب الشفهي كما تعرفن من خلالها على الاختلافات بين بيئة الوديان والجبال وبيئة الصحارى والواحات وبيئة أهل الساحل،
ومثل المتحف تجربة فريدة للطالبات في الاطلاع على العادات والتقاليد واستمعن إلى شرح في كيفية اعتماد السابقين على المواد الأولية المحلية في منتوجاتهم.
وعايشن الإرث الشعبي العريق والجميل في المتحف خلال تنقلهن لعدد من الفترات الزمنية واطلاعهن على تفاصيلها  الدقيقة عن الأسرة الإماراتية وكيف كانت تعيش وتمارس طقوسها الحياتية وتحتفظ بالتقاليد الشعبية من خلال المباني والضيافة والمهن والطبابة والأدب وكلها ثروة تراثية غنية تعيش بين جدران متحف الشارق للتراث.
من جهته أشار الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية إلى أهمية قيام طالبات الجامعة القاسمية بزيارة متاحف إمارة الشارقة واطلاعهن على ماضي الأجداد وتراث الدولة وما يحمله من تاريخ وقيم .
وأوضح إلى أهمية برنامج الزيارات الذي تعده عمادة شؤون الطلاب بهدف إكساب الطلبة تاريخ الامارات وحياة الأجداد ليعايشوا الماضي بجميع جوانبه وتنقل لهم صورة حية عن الماضي وارتباط الانسان على هذه الأرض بجذوره وماضيه .
وأشار مدير الجامعة القاسمية إلى أن عمادة شؤون الطلبة ستواصل تنظيمها لزيارة المتاحف ليشكل الطالب والطالبة صورة متكاملة عن حياة الماضي في الامارات .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.