"ضمن مسؤوليتها المجتمعية"

بلدية الحمرية تختتم شراكتها الإستراتيجية مع الملتقى الصيفي

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

اختتمت بلدية منطقة الحمرية بنجاح كافة الفعاليات المخطط لها ضمن شراكتها المجتمعية مع ملتقى الحمرية الصيفي التابع نادي الحمرية الثقافي الرياضي من خلال تقديم عقدٍ متكامل من الباقات التدريبية وورش العمل التعليمية والتوعوية، إلى جانب مجموعة من الخدمات الفنية واللوجستية الإدارية الداعمة لبرامج الملتقى الصيفي بالحمرية.
واشار مبارك راشد الشامسي، مدير البلدية، بأن البلدية سارعت قبيل إنطلاق الملتقى الصيفي بنحو شهر كامل على تجهيز وإعداد منظومة متكاملة من الدورات العلمية والتعليمية والورش التثقيفية خدمة لمنتسبي صيفي الحمرية، مبيناً بأنه تم عقد العديد من الإجتماعات التحضيرية وجلسات العصف الذهني مع رؤساء الأقسام في البلدية لإعداد برنامج متكامل يراعي كافة المجالات الرياضية والثقافية والمجتمعية إلى جانب التاهيل الإداري والتقني والمالي.
مؤكداً على أنه تم تنفيذ خطة هذه البرامج والانشطة بنسبة (100%) وبنسب رضا فاقت التوقعات، مقارنةً بردود أفعال منتسبي الملتقى الصيفي واللجنة الإشرافية العليا المنظمة للفعاليات، وذلك من خلال اللجان التي شكلت من كوادر البلدية للإشراف على البرامج المقدمة لمجموعات الملتقى، حيث تابعت هذه اللجان عن كثب إجراءات تقديم الخدمات وتوفير كافة المستلزمات التدريبية، بالإضافة لتوفير عدد من المشرفين المواطنين لإدارة مجموعات الملتقى ومتابعتهم، حيث جرى تدريبهم وإكسابهم المهارات الشبابية المناسبة من خلال تنمية قدراتهم، وذلك من خلال برامج التدريب الصيفي الذي أقيم بإشراف وتنسيق دائرة الموارد البشرية بالشارقة، بهدف إستثمار أوقات الفراغ لدى المتدربين، ويرسم ملامح الشخصية الوظيفية المستقبلية لهم، وتسليحهم بالعلم والمعرفة، وتشكيل كوادر وطنية مزودة بالمهارة والمعرفة، ومستعدة للدخول في غمار سوق العمل بكل كفاءة وإقتدار.
ومن منطلق مسؤوليتها المجتمعية أوضح مدير البلدية، بأن الخطط قد تضمنت صراحةً تقديم العديد من البرامج النوعية المتخصصة والتي بلغ عددها قرابة (10 برامج) وهي “لون سلامتك”، الذي أقيم من خلال قسم الصحة العامة بالبلدية، وورشة “تصنيع السماد العضوي” الذي أشرف عليه قسم الزراعة، ودورة “طرق تصميم البراويز″، ودورة “المصممون الجدد”، والمحاضرة التوعوية التي تحمل عنوان ” إجراءات الأمن والسلامة والإستخدام الأمثل للكهرباء” التي نفذت من خلال القسم الهندسي بالبلدية، إلى جانب الدورات الإدارية، وأبرزها ورشة “المبدع الصغير” التي عقدها قسم التخطيط والتطوير الإستراتيجي، والبرنامج المالي “الكنــز” الذي قدم من خلال قسم الشؤون المالية، وورشة “العجلة المبتكرة” التي تفاعل معها الأبناء وقدمها موظفي قسم العلاقات العامة، ودورة “المفكر الصغير” المنفذه من قبل أخصائيي ومهندسي قسم تقنية المعلومات بالبلدية.
وبين الشامسي بأن فريق عمل البلدية المشرف على فعالياتها مع إدارة الملتقى الصيفي، قد راعى الفروقات العمرية بين الأبناء والفتيات، موضحاً بأننا حرصنا كل الحرص على تقديم المعلومة القيمة للأبناء والعمل على تبسيطها، وإعتماد طابع التشويق والمتعة والإثارة تفادياً للمل وللخروج عن الأنشطة المنهجية التدريسية بعيداً عن الملل والرتابة عند دراسة المواد التعليمية، بالإضافة إلى تنويع البرامج والأنشطة في كل مرة لكسر الجمود وللبعد عن أسلوب التلقين، والتحليق بالأبناء إلى فضاءات المعرفة والثقافة وتعزيز قيم الإبتكار، بأسلوب سهل يتوائم مع ميولهم أثناء الإستراحة الصيفية.
كاشفاً عن أبرز النتائج والإنعكاسات المتحققة من البرامج التي قدمتها البلدية، والتي تتمثل في زيادة الثقة بالنفس من خلال القيام بالتجارب العملية الجديدة، ورفع الوعي لدى المشاركين بأهمية التخطيط الإستراتيجي السليم المبني على الأسس العلمية الصحيحة، وتنمية المعلومات المعرفية والثقافية لديهم، وإكتشاف القدرات الذهنية الكامنة في نفوسهم وتطوير مهاراتهم فيما يخص التفكير الإبداعي والسلامة العامة، وإكسابهم مهارات جديدة تعنى بحل المشكلات بأسلوب إبداعي ومبتكر، وتنمية وتعزيز العلاقات الإجتماعية بينهم وكسب الصداقات الإيجابية الجديدة وطرق إنتقاء الأصدقاء، إلى جانب خلق مساحة شاسعة لإكتشاف قدرات المشاركين وتطوير مهاراتهم بالجوانب التي تختص بالتفكير الإبداعي.
مؤكداً على أن بلدية الحمرية ومن خلال كوادرها المتخصصة، قد صممت الخطط التشغيلية والتنفيذية اللازمة لتوفير متطلبات التفاعل الإيجابي من خلال المنصة الصيفية في نادي الحمرية، وذلك تلبية لتطلعات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للإتحاد، حاكم الشارقة “حفظه الله ورعاه”، للعناية بالشباب والناشئة وطرح كافة البرامج التحفيزية الهامة التي ترتقي بمهاراتهم وقدراتهم وتصقل شخصياتهم وإمكانياتهم وتشغل أوقات فراغهم، ودفعهم نحو الإيجابية والتمسك بأهداب التعاون والتطوع المجتمعي الفعال.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.