مدير “شؤون الأجانب والمنافذ” يتفقد سير العمل في مراكز دبي والشارقة وعجمان

الإمارات

 

دبي: الوطن

تفقد سعادة العميد سعيد راكان الراشدي، المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهويّة والجنسية، المراكز التي أنشأتها الهيئة لاستقبال مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب الراغبين بالاستفادة من مبادرة “احم نفسك بتعديل وضعك “، في دبي، وعجمان والشارقة.
وأشاد العميد الراشدي خلال الجولة التفقدية التي قام بها اليوم بآليات العمل في المراكز، وجهوزية المرافق والتجهيزات الخاصة باستقبال الأعداد الكثيفة لمخالفي الإقامة السير بإجراءات تعديل أوضاعهم بسهولة ويسر وانسيابية.
والتقى خلال الجولة الموظفين الذين يتولّون استقبال المخالفين، وإرشادهم والإجابة على تساؤلاتهم، معرباً عن تقديره لجهودهم في تسيير معاملات المراجعين بكفاءة ومهنية، ودعاهم إلى بذل أقصى ما يستطيعون لتسهيل إنهاء إجراءات المخالفين بسرعة، وضمان تقديم الخدمات لهم وإنجاز معاملاتهم بسلاسة وسهولة ويسر، وتوفير أفضل مستويات الراحة لهم، ومعاملتهم معاملة الضيوف، الأمر الذي يحقق النتائج الإيجابية المستهدفة.
ودعا الراشدي كافّة المخالفين الذين لم يبادروا إلى الآن بتعديل أوضاعهم، إلى اغتنام الفرصة التي توفرها لهم المبادرة والمسارعة إلى مراجعة المراكز التي حددتها الهيئة لهذا الغرض للاستفادة من التسهيلات التي تتضمنها المبادرة، مشدداً على أنّ ما توفره المبادرة من إعفاءات ومميزات لم يترك عذراً لأي مخالف في أن يستمر بالمخالفة ولا يسعى بكل جد للاستفادة منها لتعديل وضعه، وأكد على أنّ الهيئة ستنظم عقب انتهاء المهلة المحددة حملات تفتيش مكثفة لملاحقة مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب، واتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحقهم.
ولفت العميد الراشدي إلى أن المراكز الـ 9 التي أنشأتها الهيئة على مستوى الدولة تتولى استخراج تصاريح مغادرة المخالفين، ورفع تعاميم الهروب، بالإضافة إلى منح الراغبين في البقاء إقامة مؤقتة لمدة 6 أشهر، في حين تستقبل مراكز الطباعة “تسهيل” الكفلاء الذين يرغبون بتجديد إقامات مكفوليهم المخالفين، بالإضافة إلى رعايا الدول التي تعاني من كوارث أو حروب، داعياً الكفلاء وأصحاب العمل إلى سرعة التوجه إلى مراكز تسهيل للاستفادة من المبادرة لتعديل أوضاع مكفوليهم.
ووجه العميد الراشدي في نهاية الجولة الشكر إلى جميع المعنين بتنفيذ المبادرة، والشركاء، وكافة الجهات التي ساهمت في دعم جهود الهيئة لإنجاحها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.